كنوز نت - وكالات


نجاح أول حالة علاج كورونا بالبلازما المناعية بتركيا



أعلنت تركيا، الخميس، عن شفاء أول مصاب بفيروس كورونا المستجد، بعد علاجه بطريقة "البلازما المناعية".
وقال رئيس جامعة "إينونو" التركية، البروفيسور أحمد قيزل آي، إن نتيجة اختبار كورونا للمريض الذي بدؤوا بعلاجه بطريقة "البلازما المناعية"، جاءت سلبية (شفي).

وأوضح قيزل آي، أنها المرة الأولى في تركيا تنجح فيها عملية نقل البلازما المناعية من شخص تعافى إلى مصاب بفيروس كورونا.
وذكر أنهم أجروا عملية النقل قبل 10 أيام، على مريض يبلغ من العمر 56 عاما، وُضع على جهاز التنفس الاصطناعي في وحدة العناية المركزة.

 وأفاد بأنهم اليوم (الخميس) أزالوا عنه الجهاز بعد تحسن حالته الصحية، حيث أظهرت نتائج اختبار الكشف عن الفيروس تعافيه من المرض.
وتقوم هذه التجربة على نقل بلازما شخص تعافى من فيروس كورونا، واكتسب أجساما مضادة له، إلى مصابين بالفيروس في محاولة لتزويدهم بهذه المناعة.


يذكر أن وزارة الصحة التركية أعلنت، الخميس، ارتفاع وفيات كورونا في البلاد إلى ألف و643، والإصابات إلى 74 ألفا و193، في حين بلغ عدد المتعافين 7 آلاف و89 شخصا.

خبراء أتراك يبتكرون "مادة فعالة" لمكافحة كورونا

ابتكر فريق من الخبراء الأتراك بجامعة "تشوكوروفا" في ولاية أضنة، مادة فعالة قد تشكل بديلا للأدوية المستعملة حاليا في علاج فيروس كورونا، إذ يستعدون لتجربتها على الحيوانات في أقرب وقت.

ويضم الفريق 8 خبراء من كليات مختلفة بجامعة "تشوكوروفا"، ويترأسه عضو الهيئة التدريسية في كلية التعليم البروفيسور عثمان غولناز.
وقال غولناز، في مؤتمر صحفي، إنه قرر مع أعضاء فريقه البدء برحلة البحث عن علاج مع تفشي كورونا في معظم دول العالم.
وأضاف أن أعضاء الفريق اجتمعوا قبل حوالي شهرين ونصف لإيجاد حلول ضد تفشي الفيروس، وأن جهودهم أسفرت عن إنتاج مادة فعالة تساهم في الحد من تكاثر الفيروس.

ولفت غولناز، إلى أن تركيبة المادة الفعالة تختلف بشكل كامل عن الأدوية المستخدمة حاليا في عملية علاج المصابين بالفيروس.
وأوضح أن المادة الفعالة تساهم في إيقاف تكاثر الفيروس، وتجاوزت الاختبارات المخبرية في هذا الخصوص بنجاح.
وبيّن غولناز، أن هناك مرحلة طويلة بانتظارهم بعد الآن، حيث سينتقلون لتجربة المادة على الحيوانات في أسرع وقت.