كنوز نت - يوسف جريس شحادة - كفرياسيف


בראשית _ بريشيت

  • يوسف جريس شحادة - كفرياسيف 

  • توضيح:
يُسمّى سفر التكوين باللغة العبرية " בראשית " فمن عادة اليهود أنهم سمّوا أسفار التوراة حسب الكلمة الأولى الواردة في الإصحاح الأوّل من السفر. في الترجمة السبعينية سُمِّي السفر "Genesis " والتي تعني " الأصل _ الخلق _ التكوين " ويحتوي على خمسين إصحاحا.
يقول القديس اثناسيوس الرسولي:" الرب كائن في كلماته، فالكتاب المقدّس معجزة، في دقّة ألفاظه وعباراته فلا تكاد تقرأ حتى تدرك هذه المعجزة بنفسك".
يوحنا الذهبي الفم:" اهتمّوا بدراسة الأسفار المقدّسة فهي تخلّصكم من الضيق والأحزان فهو عذوبة وسط الألم".
  • لفظة " בְּרֵאשִׁית
لفظة " בְּרֵאשִׁית " لا تستخدم في اللغة العبرية الحديثة عند التخاطب،ذلك لأنها تشمل مكوّنات لاهوتية خاصّة بالله، كما سنرى من ناحية، ومن جهة أخرى، لان المعنى "الرأس البداية" لا يمكن تحديد الزمن أبدا.
من يرى من الآباء ان اللفظة تدلّ على "اقنوم الابن" وروح الله، اقنوم الروح القدس،يقول القديس اوغسطينوس :" الابن نفسه هو البدء فعندما سأله اليهود أجابهم أنا هو البدء، يوحنا 25 :8 :" فَقَالُوا لَهُ: «مَنْ أَنْتَ؟» فَقَالَ لَهُمْ يَسُوعُ: «أَنَا مِنَ الْبَدْءِ مَا أُكَلِّمُكُمْ أَيْضًا بِهِ.".
تمّت الخليقة بالابن،الآب خلق السموات والأرض بالابن،والروح يرفّ على وجه المياه. هذا ما يخبرنا به يوحنا 3 :1 :" كُلُّ شَيْءٍ بِهِ كَانَ، وَبِغَيْرِهِ لَمْ يَكُنْ شَيْءٌ مِمَّا كَانَ."وبولس العملاق عب 3 _1 :1 :" اَللهُ، بَعْدَ مَا كَلَّمَ الآبَاءَ بِالأَنْبِيَاءِ قَدِيمًا، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُق كَثِيرَةٍ، كَلَّمَنَا فِي هذِهِ الأَيَّامِ الأَخِيرَةِ فِي ابْنِهِ، الَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، الَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ الْعَالَمِينَ، الَّذِي، وَهُوَ بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ، وَحَامِلٌ كُلَّ الأَشْيَاءِ بِكَلِمَةِ قُدْرَتِهِ، بَعْدَ مَا صَنَعَ بِنَفْسِهِ تَطْهِيرًا لِخَطَايَانَا، جَلَسَ فِي يَمِينِ الْعَظَمَةِ فِي الأَعَالِي،".

ليس بالأمر السهْل ان يستوعب العقل البشري حكمة الله، فلفظة " البدء _ בְּרֵאשִׁית " تعني البداية التي لا بداية لها،لذلك يقول القديس ديديموس الضرير:" يفكّر البعض ان " البدء בְּרֵאשִׁית "،هنا تعني زمن،لكن من يغوص في الكلمة يجد أنها تحمل أكثر من معنى وبالحقيقة شيء صنعه الكلمة".
يعلّق القديس هيلاري أسقف بواتييه { 315 _ 368 م}:" ما هي قوّة هذه الكلمات " البدء _ בְּרֵאשִׁית " قرونا ولّت دهورا انقضت اتّخذ أي بدء تريده ومع ذلك لا يمكن ان تشمله بزمن لان البدء هنا هو الله الكلمة الأزلي".
  • ראשית "في البدء"
"في البدء" בראשית "، هل هناك علاقة ما بين هذه الكلمة בראשית والتي عدد أحرفها ستة أحرف، وبين أيام الخليقة الست ؟
الحرف الأول: {ב} لقد خلق الله في اليوم الأوّل من الستة أيام الخليقة "النور" בקר، إذ قال ليكن نورٌ، فكان نورٌ،ونتيجة للنور كان هناك صباحٌ בקר هذه الكلمة ابتدأت بحرف البيت ב.
الحرف الثاني:{ר } وفي اليوم الثاني خلق الله الجلد في السماء רקיע إذ قال الله: "ليكن جلدُ في وسط المياه. وليكن فاصلاً بين مياه ومياه". الجلد רקיע هذه الكلمة التوراتية ابتدأت بحرف ר .
الحرف الثالث:{ א} وفي اليوم الثالث للخليقة قال الله: "لتجتمع المياه تحت السماء إلى مكان واحد" אחד لتظهر اليابسة. وكلمة אחד إبتدأت بحرف א .
الحرف الرابع:{ ש }في اليوم الرابع للخليقة قال الله: "لتكن أنوارٌ في جلد السماء لتفصل النهار والليل" فعمل النورين العظيمين שמש +ירח وكلمة שמש ابتدأت بحرف ש .
الحرف الخامس: {י} وفي اليوم الخامس للخليقة قال الله : "لتفض المياه زحافات ذات نفس حية " ישרצו وكلمة ישרצו ابتدأت بحرف י .
الحرف السادس: {ת} وفي اليوم السادس للخليقة وقال الله : لتخرج الأرض ذوات أنفس حية كجنسها: تخرج תוצא هذه الكلمة التوراتية תוצא ابتدأت بحرف ת .
{ בְּרֵאשִׁית, בָּרָא אֱלֹהִים, אֵת הַשָּׁמַיִם, וְאֵת הָאָרֶץ. فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ}
النور _المسيح ولفظة " בְּרֵאשִׁית,"
"أنا نور اٌلعالم"،النور في الهيكل " الشمعدان " هو الرمز والظل للمسيح نور العالم،خبايا التوراة كلّها تتحقق في المسيح منذ بدء الخليقة والتوراة، ففي أوّل لفظة بالتوراة نقرأ :" בְּרֵאשִׁית," فما العلاقة بينها والنور المسيح.؟
يقول داود في المزمور 130 :119 :" פֵּתַח דְּבָרֶיךָ יָאִיר; מֵבִין פְּתָיִים._ فَتْحُ كَلاَمِكَ يُنِيرُ، يُعَقِّلُ الْجُهَّالَ."
لفظة " فَتْحُ " ترمز لكلام الله {يسدل الستار يزيل الغطاء}، بداية التوراة " فتح كلامك" هو النور _ يُنِير ،حقّا بفتحنا سفر التوراة تستهل التوراة _ التكوين _ بالحديث عن النور.:" וַיֹּאמֶר אֱלֹהִים, יְהִי אוֹר; וַיְהִי-אוֹר. وَقَالَ اللهُ: «لِيَكُنْ نُورٌ»، فَكَانَ نُورٌ."
لمن يدّعي ان الآية هي الثالثة وليست الأولى تتحدّث عن النور،فنقول ان الآية الأولى كلها دلالة للنور،:" فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ בְּרֵאשִׁית, בָּרָא אֱלֹהִים, אֵת הַשָּׁמַיִם, וְאֵת הָאָרֶץ" العبارة تتألّف من سبع كلمات{النص الأصلي العبري} فالمنارة في الهيكل من سبعة رؤوس،وليس هذا فقط، بل كل التوراة {الأسفار الخمسة_ أسفار موسى الشريعة الناموس} تبدأ الأسفار الخمسة برمز ودلالة للنور المسيح الرب برؤية مسيحية،نوضح الأمر:
ذكرنا سفر التكوين أعلاه، في سفر الخروج الآية الأولى :" وَهذِهِ أَسْمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ الَّذِينَ جَاءُوا إِلَى مِصْرَ. مَعَ يَعْقُوبَ جَاءَ كُلُّ إِنْسَانٍ وَبَيْتُهُ: וְאֵלֶּה, שְׁמוֹת בְּנֵי יִשְׂרָאֵל, הַבָּאִים, מִצְרָיְמָה: אֵת יַעֲקֹב, אִישׁ וּבֵיתוֹ בָּאוּ" عدد الكلمات في النص الأصلي {نقصد دوما النص العبري الأصلي} هو 11 كلمة يقابل أل "11 زرّا التي مندمجة في الشمعدان.
الآية الأولى من اللاويين :" וַיִּקְרָא, אֶל-מֹשֶׁה; וַיְדַבֵּר יְהוָה אֵלָיו, מֵאֹהֶל מוֹעֵד לֵאמֹר وَدَعَا الرَّبُّ مُوسَى وَكَلَّمَهُ مِنْ خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ قَائِلًا:" هناك 9 من الزهور المزيّنة للشمعدان{ قارن في المسيحية الطغمات التسع والذكرانية للتاسع فيما بعد}.
في سفر العدد :" وَكَلَّمَ الرَّبُّ مُوسَى فِي بَرِّيَّةِ سِينَاءَ، فِي خَيْمَةِ الاجْتِمَاعِ، فِي أَوَّلِ الشَّهْرِ الثَّانِي فِي السَّنَةِ الثَّانِيَةِ لِخُرُوجِهِمْ مِنْ أَرْضِ مِصْرَ قَائِلًا: וַיְדַבֵּר יְהוָה אֶל-מֹשֶׁה בְּמִדְבַּר סִינַי, בְּאֹהֶל מוֹעֵד: בְּאֶחָד לַחֹדֶשׁ הַשֵּׁנִי בַּשָּׁנָה הַשֵּׁנִית, לְצֵאתָם מֵאֶרֶץ מִצְרַיִם-לֵאמֹר." نقرأ 17 كلمة يقابل طول الشمعدان {الارتفاع الذي كان 17 شبرا في العبرية טפח _ 3 .9 سم وبالانجليزية Hand unit }
وفي سفر التثنية :" אֵלֶּה הַדְּבָרִים, אֲשֶׁר דִּבֶּר מֹשֶׁה אֶל-כָּל-יִשְׂרָאֵל, בְּעֵבֶר, הַיַּרְדֵּן: בַּמִּדְבָּר בָּעֲרָבָה מוֹל סוּף בֵּין-פָּארָן וּבֵין-תֹּפֶל, וְלָבָן וַחֲצֵרֹת--וְדִי זָהָב هذَا هُوَ الْكَلاَمُ الَّذِي كَلَّمَ بِهِ مُوسَى جَمِيعَ إِسْرَائِيلَ، فِي عَبْرِ الأُرْدُنِّ، فِي الْبَرِّيَّةِ فِي الْعَرَبَةِ، قُبَالَةَ سُوفَ، بَيْنَ فَارَانَ وَتُوفَلَ وَلاَبَانَ وَحَضَيْرُوتَ وَذِي ذَهَبٍ."22 كلمة تقابل عدد الكؤوس التي زيّنت الشمعدان.
كل عناصر أداة النور نجدها في أسفار الشريعة تدل على النور:" فَتْحُ كَلاَمِكَ يُنِيرُ"كما يخبرنا داود أعلاه.
  • حالات خلق العالم 28 حالة
في النص أعلاه ذكرنا عن عدد كلمات الآية الأولى من التكوين وتشمل 7 كلمات وهنا نضيف ان عدد الأحرف لهذه الكلمات 28 حرفا وتعادل لفظة :" כח" قوّة.
كيف يرتبط مفهوم "القوة والآية الأولى من التكوين"؟
" בְּרֵאשִׁית, בָּרָא אֱלֹהִים, אֵת הַשָּׁמַיִם, וְאֵת הָאָרֶץ" عملية الخلق تمّت بقوّة الله الرائعة العجيبة، ومقابلة والمزمور :" כֹּחַ מַעֲשָׂיו הִגִּיד לְעַמּוֹ לָתֵת לָהֶם נַחֲלַת גּוֹיִם. أَخْبَرَ شَعْبَهُ بِقُوَّةِ أَعْمَالِهِ، لِيُعْطِيَهُمْ مِيرَاثَ الأُمَمِ."
آية أخرى من سفر الخروج ولها العلاقة بالوصايا تشمل 7 كلمات و28 حرفا :" ثُمَّ تَكَلَّمَ اللهُ بِجَمِيعِ هذِهِ الْكَلِمَاتِ قَائِلًا: וַיְדַבֵּר אֱלֹהִים, אֵת כָּל-הַדְּבָרִים הָאֵלֶּה לֵאמֹר" كذلك في مزمور 4 :29 يتحدث الرب عن عظمة قوة الله: קוֹל-יְהוָה בַּכֹּחַ; קוֹל יְהוָה, בֶּהָדָר."
من يميّز بين قوّة الخلق {28 حرفا} ونزول التوراة {28 حرفا} فهناك قوّة العمل وقوّة العقل،حيث قوة العقل هي من العلاء ولذا التمييز بين خلق السماء والأرض وفي قوة نزول التوراة هي بمثابة قوة العقل الإلهي.

ليس صدفة الآية الأولى تتركب من 28 حرفا، فحسب سليمان الملك في سفر الجامعة، رئاسة العالم تتكون من 28 حالة مختلفة :"עֵת לָלֶדֶת,וְעֵת לָמוּת; עֵת לָטַעַת, וְעֵת לַעֲקוֹר נָטוּעַ. עֵת לַהֲרוֹג וְעֵת לִרְפּוֹא, עֵת לִפְרוֹץ וְעֵת לִבְנוֹת. עֵת לִבְכּוֹת וְעֵת לִשְׂחוֹק, עֵת סְפוֹד וְעֵת רְקוֹד. עֵת לְהַשְׁלִיךְ אֲבָנִים, וְעֵת כְּנוֹס אֲבָנִים; עֵת לַחֲבוֹק, וְעֵת לִרְחֹק מֵחַבֵּק. עֵת לְבַקֵּשׁ וְעֵת לְאַבֵּד, עֵת לִשְׁמוֹר וְעֵת לְהַשְׁלִיךְ.עֵת לִקְרוֹעַ וְעֵת לִתְפּוֹר, עֵת לַחֲשׁוֹת וְעֵת לְדַבֵּר. עֵת לֶאֱהֹב וְעֵת לִשְׂנֹא, עֵת מִלְחָמָה וְעֵת שָׁלוֹם. لِلْوِلاَدَةِ وَقْتٌ وَلِلْمَوْتِ وَقْتٌ. لِلْغَرْسِ وَقْتٌ وَلِقَلْعِ الْمَغْرُوسِ وَقْتٌ. لِلْقَتْلِ وَقْتٌ وَلِلشِّفَاءِ وَقْتٌ. لِلْهَدْمِ وَقْتٌ وَلِلْبِنَاءِ وَقْتٌ. لِلْبُكَاءِ وَقْتٌ وَلِلضَّحْكِ وَقْتٌ. لِلنَّوْحِ وَقْتٌ وَلِلرَّقْصِ وَقْتٌ. لِتَفْرِيقِ الْحِجَارَةِ وَقْتٌ وَلِجَمْعِ الْحِجَارَةِ وَقْتٌ. لِلْمُعَانَقَةِ وَقْتٌ وَلِلانْفِصَالِ عَنِ الْمُعَانَقَةِ وَقْتٌ. لِلْكَسْبِ وَقْتٌ وَلِلْخَسَارَةِ وَقْتٌ. لِلصِّيَانَةِ وَقْتٌ وَلِلطَّرْحِ وَقْتٌ. لِلتَّمْزِيقِ وَقْتٌ وَلِلتَّخْيِيطِ وَقْتٌ. لِلسُّكُوتِ وَقْتٌ وَلِلتَّكَلُّمِ وَقْتٌ. لِلْحُبِّ وَقْتٌ وَلِلْبُغْضَةِ وَقْتٌ. لِلْحَرْبِ وَقْتٌ وَلِلصُّلْحِ وَقْتٌ."

بما ان خلق وإدارة العالم تتميز ب 28 و7 وفي صلاة التقديس بالعبرية وبالمسيحية تشمل الصلاة 7 كلمات و 28 حرفا:" יהא שמיה רבא מברך לעלם לעלמי עלמיא _ على أساس نص المزمور:" لِيَكُنِ اسْمُ الرَّبِّ مُبَارَكًا مِنَ الآنَ وَإِلَى الأَبَدِ יְהִי שֵׁם יְהוָה מְבֹרָךְ מֵעַתָּה וְעַד עלמי עוֹלָם".
" בְּרֵאשִׁית, בָּרָא אֱלֹהִים, אֵת הַשָּׁמַיִם, וְאֵת הָאָרֶץ" أوّل ثلاث كلمات من العبارة مركّب من 14 حرفا أي من سبعتَيْن. وأربعة الكلمات الأخيرة

...