كنوز نت - اللجنة الاعلامية


بيان صادر عن الأمانة العامّة للاتّحاد العام للكتّاب


الأمانة العامّة للاتّحاد العام للكتّاب: تحيّي نضال الأهل في النقب وتحذّر من الالتفاف على الموقف وعلى أهداف النضال. وتنتخب هيئات العمل واللجان، وتضع برنامج السنة المقبلة.


كنوز نت - عقدت الأمانة العامّة للاتّحاد العام للكتّاب الفلسطينيين- الكرمل48، نهاية الأسبوع، في كوكب أبو الهيجا، جلستهاالأولى لهذه الدورة الوحدويّة الثانية، وذلك بعد اختتام أعمال المؤتمر الوحدوي الأوّل، والذي انتُخب فيه الكاتب سعيد نفّاع أمينًا عامًا، والكاتب جهاد بلعوم نائبًاللأمين العام، بشكل مباشر من أعضاء المؤتمر، وكذلك تم انتخاب أعضاء الأمانةالعامّة وأعضاء لجنة المراقبة، وأُقِرَّت تعديلات هامّة على النظام الداخليّ.

هذا وترأس الجلسة وافتتح الاجتماع الكاتب مصطفى عبد الفتّاح، تلاه بيانقدّمه الأمين العام نفّاع، استهلّه ببيان داعم مساند لنضال الأهل في النّقب، في معركةالدفاع عن الأرض والحفاظ عليها، باسم الأمانة العامّة وكلّ أعضاء الاتحاد، محذّرًامن تمادي القمع الذي تنتهجه السلطة الغاشمة في هجمتها الأخيرة المتجدّدة علىأراضي وأهالي النّقب، والتي هي هجمة على الجميع، ومحذّرًا من أيّة محاولةللإلتفاف على الموقف وأهداف النضال.

وتطرّق نفّاع الى نقاط بحث الاجتماع، المتمثّلة بانتخاب هيئات ولجان الاتّحاد الدستوريّة، ورَسْم الخطوط العريضة لبرنامج العمل السنوي، وبضمنه مشروع التواصل الثقافي الفلسطيني- فلسطيني، كما ودعا الكتّاب أعضاء الاتحاد للمشاركة باللقاء القريب مع الكتّاب الفلسطينيين من القدس كجزء من البرنامج للتواصل بين مواقع ثقافتنا الفلسطينيّة الواحدة. وتلاه رئيس لجنة المراقبة د. يوسف بشارة، وعضو لجنة المراقبة جهاد عقل، حيث قاما بنقل تلخيص اجتماع لجنة المراقبة الذي سبق اجتماع الأمانة العامّة، حيث أشادا بأهميّة الدور الثقافي الوحدوي الذي يقوم به الاتّحاد، وضرورة الحفاظ على هذا التوجّه.

وكان قد شارك في مناقشة نقاط البحث، وتقديم الاقتراح أعضاء الأمانة العامّة (مع حفظ الألقاب): مفلح طبعوني، زاهر بولس، فوز فرنسيس، حسين ياسين، نبيل طنّوس، عبد القادر عرباسي، زياد شليوط، فهيم ابو ركن، محمد علي سعيد، ناظم حسّون، أسامة ملحم، ميساء الصحّ، مصطفى عبد الفتّاح. وشارك بالنقاش أعضاء لجنة المراقبة: عبد الله نمر بدير، حسن عبّادي، امين زيد الكيلاني، ياسين مصطفى بكري. وعند نهاية الاجتماع تم التصويت على البرنامج المقترح، وتشكيل الهيئات الدستوريّة واللجان، وأُقِرّ التلخيص بإجماع الحضور

كالتالي:


1- سكرتير الاتّحاد: مصطفى عبد الفتّاح.
2- المسؤول الإعلامي: زاهر بولس، وإلى جانبه لجنة أعضاؤها: فهيم ابو ركن وزياد شليوط.

3- أمين الصندوق: مصطفى عبد الفتاح يساعده ناظم حسّون لفترة انتقاليّة يتولى بعدها أمانة الصندوق، ولجنة ماليّة أعضاؤها: محمّد علي سعيد وخالدية ابو جبل وعلي هيبي وعبد القادر عرباسي.

4- المسؤول الثقافي: ميساء الصحّ، إلى جانب لجنة أعضاؤها: عبد القادر عرباسي واسمهان خلايلة واسامة ملحم وفوز فرنسيس.
5- لجنة العلاقات المدرسيّة: ترأسها أسمهان خلايلة وعضوية: عناد جابر ومفيد صيداوي.
6- لجنة العلاقات الخارجيّة: يرأسها سامي مهنّا، وعضويّة: حسين ياسين وفردوس حبيب الله.


7- لجنة القبول: الأمين العام، نائب الأمين العام، السكرتير، مفلح طبعوني، فردوس حبيب الله، وممثّل لجنة المراقبة جهاد عقل، ومحمّد هيبي كناقد منتدب للعضوية من اللجنة ويرأسها، واللجنة ذاتها هي لجنة جائزة الاتحاد التي أقرّت الأمانة منحها مرّتين في السنة. في المرحلة الحاليّة يقوم مقام الرئيس العضو جهاد عقل.

8- الطاقم التنفيذي: الأمين العام، نائب الأمين العام، السكرتير، أمين الصندوق، مركّزو القطاعات: الجنوب (جهاد بلعوم)، وادي عارة (عبد القادر عرباسي)، حيفا والكرمل (فهيم ابو ركن)، شفاعمرو (محمد علي سعيد وزياد شليوط)، الناصرة (زاهر بولس)، البطّوف ( مصطفى عبد الفتّاح)، الجليل الغربي -عكا (فوز فرنسيس وأسمهان خلايلة)، ومحرّر مجلّة شذى الكرمل – علي هيبي. يقوم مقام أسمهان خلايلة في المرحلة الحاليّة ياسين بكري، ومقام علي هيبي محمّد علي سعيد.

9- مجلّة شذى الكرمل: فتحي فوراني (المحرّر المسؤول)، علي هيبي(المحرّر والمدير)، محمد علي سعيد (نائب رئيس التحرير)، فهيم ابو ركن (سكرتير التحرير)، وهيئة التحرير: نبيل طنّوس، ميساء الصحّ، مفلح طبعوني، أسامةملحم. وباقي أعضاء الأمانة يشكّلون الهيئة الإستشاريّة. 

هذا وأقرّت الأمانة برنامج عمل سنوي بالخطوط العريضة يشمل:

المؤتمر الثقافيّ الثالث، مهرجان أيار للقراءات الأدبيّة في ذكرىالنّكبة، على أن يتمّ في المثلّث، تكثيف الندوات الأدبيّة الوجاهيّةوالرقميّة، تعزيز مشروع التواصلالثقافيّ للكلّ الفلسطينيّ،والمشاركة في فعاليّات مدارسنا، وتعزيز المنابر الثقافيّة: شذىالكرمل الورقيّة، والكرمل 48 الإلكترونيّة وصفحة الفيس بوك.وكلّ ذلك من أجل تعزيز ثقافتنا الوطنيّة الوحدويّة كلبنة هامّة منتواجدنا الوطنيّ.

هذا وبناء على توجّه لجنة المراقبة، قرّرت الأمانة العامّة أن تضعأمام اللجنة كلّ الوثائق المتعلّقة بالمؤتمر؛ بدءًا من وثائق الاندماجمرورًا بالبروتوكولات الخاصّة بالمؤتمر للأمانة العامة وكلّاللجان، ووثائق المؤتمر وعلى الغالب الانتخابيّة، وذلك لوضعتقرير مفصّل على ضوء ما يروّج حول المؤتمر ومخرجاته، ولجنةالمراقبة تستطيع أن تستدعي كلّ صاحب ادّعاء للإدلاء أمامها بمالديه من ادّعاءات.