كنوز نت - الناصرة

اعتقال الزميل ياسر العقبي مؤشر لتعامل الشرطة مع كل عربيّ



كنوز نت - ابرق مركز "إعلام" برسالة اليوم، الإثنين، إلى وزير الأمن الداخلي، مطالبًا اياه بالتحقيق في ظروف توقيف واعتقال الزميل ياسر العقبي اثناء تأدية مهامه في النقب بعد أنّ هاجمت جرافات "الكيرن كيميت" قرية الأطرش مسلوبة الإعتراف. 

وأوضح المركز أنّ الصحافي العقبي تعرض للإعتقال والتهديد من قبل أفراد الشرطة علمًا أنه أوضح أنّ تواجده في الميدان بهدف التغطية الإعلامية. 

وقال "إعلام" في السياق أنّ تصرف التشرطة وعدائيتها تجاه العقبي هي مؤشر على تعاملها مع المجتمع العربيّ عامة، فالصحافي العقبي محمي بحكم وظيفته في كشف الوقائع وتمريرها إلى المتلقي. 

واشار "إعلام" أنّ الإعتداء على الصحافي العقبي لم يكن الأول، حيث سجل هذا العام 13 إعتداءً على صحافيين داخل الـ 48، أضف إلى أكثر من 20 إعتداءً على صحافيين مقدسيين. 

وقال "إعلام" أنّ إعتداءات الشرطة على الصحافيين العرب تحوّلت إلى تقليد يستدعي الوقوف عنده، مطالبًا الأمن الداخلي بإصدار تعليمات واضحة لأفراد الشرطة بالعمل على حماية الصحافيين وعدم عرقلة عملهم في الميدان.