كنوز نت - لار احمد

هل تسعى حماس لاستغلال ملف الأسرى المحررين لرفع شعبيتها؟



كنوز نت - نقلت مصادر إعلامية فلسطينية تصريحات أحد القيادات الأمنية في رام الله الذي أكد رصد محاولات من نشطاء مقربين من حماس لاستغلال ملف الأسرى المحررين للتغلغل في الضفة بهدف التجهيز لانقلاب على السلطة.

وكانت حماس قد تعهدت في وقت سابق باستقبال كل الأسرى المحررين في قطاع غزة وتوفير الدعم اللازم لهم متجاهلة الجهود التي تبذلها السلطة الفلسطينية في ملف الأسرى سواء عبر الضغط المباشر على إسرائيل أو عبر تواصلها مع القوى الدولية المختلفة.
وكانت أسرة الأسير المحرر هشام أبو هواش قد عبرت عن امتنانها لجهود السلطة الفلسطينية والرئيس أبو مازن شخصياً في التعجيل في انتزاع الأسير هشام لحريته من الاعتقال الإداري.

وتحدث نادي الأسير الفلسطيني عن دور السلطة في الافراج عن أبو هواش حيث جاء في بيانه الأخير "أبلغنا بشكل رسمي من اللواء ماجد فرج بعد جهود بذلها، وذلك بموجب توجيهات من الرئيس محمود عباس، والذي جاء بعد صبر وثبات إرادة المعتقل هشام أبو هواش في وجه الاحتلال، وبجهود بذلتها القيادة الفلسطينية، والحركة الأسيرة بكافة مركباتها، وإسناد عائلته الصابرة وأبناء شعبه الأحرار".


وكانت القيادة الفلسطينية في رام الله قد دعت حركة حماس لوقف استهداف الأجهزة الأمنية والعمل على التحريض ضدهم عبر الوسائل الإعلامية المختلفة.
وقال المتحدث باسم الأجهزة الأمنية اللواء طلال دويكات أن استهداف قوات الأمن الوطني الفلسطيني "إنما يأتي في إطار حرف البوصلة عن سياقها الطبيعي لخدمة أجندة الاحتلال عن قصد أو غير قصد".