كنوز نت - بقلم : الدكتور المحامي مقداد ناشف-الطيبه المثلث


الى المهزوم عباس أقول :

ادخل الى جحرك أيها القزم ،لا بارك الله فيك ولا في افكارك الانهزاميه

  • بقلم : الدكتور المحامي مقداد ناشف-الطيبه المثلث
     

طعنة اضافيه مقدمة من عضو الكنيست عن الحركة الاسلاميه الجنوبيه منصور عباس الى الشعب الفلسطيني، والحق الفلسطيني عامة ،لاهلنا في الداخل الفلسطيني خاصة ، ،هذه المره بتصريحاته واقراره واعترافه بيهوديه دولة إسرائيل، اذ قال في تصريح له لمجلة جلوبوس اليهوديه اليوم الثلاثاء 21.12.2021 ان"دولة إسرائيل ولدت كدولة يهوديه وهكذا ستبقى".نعم انها اقوال ممثل الحركة الإسلامية الجنوبيه ،هذه الحركة الاستسلاميه الانهزاميه ا،أقول لك يا مهزوم ،لن تبقى وقولك "هكذا ستبقى" مردود عليك بالنص القراني ، فمن الاصدق يا ترى أيها الاحمق، وعد الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز، ام قولك أيها الجاهل، بأنها ستيقى؟؟؟؟


فلن تبقى، ولن تبقى، ولن تبقى بأذن الله.وهذا قول اهل الرباط ،أينما وجدوا، بل قول الله تبارك وتعالى في كتابه العزيز، ومن اصدق من الله حديثا.هل عرفت الان لماذا لن تبقى يهوديه أيها الاحمق؟؟ لانه وعد الله سبحانه وتعالى.ولن يخلف الله وعده،ولن تجد اصدق من الله قيلا.
      

فقد ترك القزم، مهزوم عباس، كل ما يتعرض له أبناء شعبنا من عنف وقتل واضطهاد وهدم للبيوت في المثلث والجليل والنقب، وذهب ليعترف بيهوديه الدوله ،متجاهلا الحقوق التاريخيه والدينيه للشعب الفلسطيني ،ضاربا عرض الحائط حقوق اللاجئين والأسرى، واهلنا في الضفة الغربيه وقطاع غزه،بل بائعا لقضايا امته بثمن بخس،اذ من خلال تصريحاته يعمل مرة أخرى على تجميل الوجه القبيح للاحتلال الصهيوني لفلسطين ،وتسريع العمل بقانون القومية العنصري،هذا القانون الذي لا يقبله أي منصف في العالم، وبهذا يكون الجاهل الاحمق مهزوم عباس قد دعم الروايه الصهيونية من جهه،وشجع المتطرفين الصهاينه على الاستمرار في الاعتداء على أهلنا في الضفة غزه والداخل الفلسطيني من جهة ثانية.

   

 ومن هذا المقام ابعث برساله الى "الحركة الاسلاميه الجنوبيه"- واضعها بين قوسين- لانها لا ترتقي بنظري الى حركة اسلاميه، بل الى مجموعة من المنتفعين اصحاب المصالح الدنيويه الضيقه ،وعلى راسهم القزم السمين مهزوم عباس.فقد ان الأوان ان تتخلصوا من هذا السفيه ،ومن تمثيله لكم في الكنيست،اذ لن يرحمكم التاريخ ،وسوف تكتب مواقفكم هذه ،في اسفار الغدر والخيانه، ومعاداة الإسلام والمسلمين .ان ما نطلبه منكم هو، لا ان تتخذوا موقفا إسلاميا مشرفا، بل ان تتخذوا مواقفا مشابهه لمواقف اليسار الصهيوني على الأقل، يا احباب دولة إسرائيل وحماتها.
    

 فقد ان الأوان لهذا السفيه المجنون مهزوم عباس، ان يتنحى عن منصبه، وان يترك العمل السياسي كليا،فقد استطاع ببضع شهور، ان يلحق اضرارا كبيرة بحق القضية الفلسطينيه، قضية الامه العربيه والاسلاميه،هذه القضية العقائديه لكل مسلمة ومسلم على وجه الأرض،وذلك من خلال موالاته المعلنة والوقحة والصريحة لليمين الصهيوني، ومعاداته للمواقف الوطنيه والشعبيه الفلسطينيه، ضاربا عرض الحائط مقاصد الشريعه الإسلامية، وكل قواعد السياسة الشرعية ،وكل ما تعارفنا وتربينا عليه،غير مكترثا ،ولا مباليا، بما يلحق بنا ،وبالمسجد الأقصى المبارك من انتهاكات صهيونية متعاقبة.
       

وهنا أقول للسفيه مهزوم عباس الابن ، كفاك استهتارا وتلاعبا بقضايا الامه.كفاك موالاة ونفاقا لليهود."ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم" فلن ترضى عنك اليهود ابدا، ولن يرضى عنك بينيت وزمرته وسموتريش وزمرته ابدا،ولن ترضى عنك وزيره داخليتهم وامنهم "شاكيد" ابدا، فكفاك مساندة لهم، ولامثالهم أينما وجدوا،الم تتعلم يا مهزوم عباس ممن سبقوك في درب النفاق، وموالاة اليهود؟،الم يكن حريا بك ان تذهب لتساند اسرى ومعتقلي المظاهرات؟،الم يكن حريا بك ان تذهب لتدعم وتحتج على اعتقال الشيخ رائد صلاح، الذي اعتقل لا لذنب اقترفه، وانما لكلمة حق جهر بها؟الم يكن من الاجدر بك ان تقف بجانب اهلك في الطيبه، وام الفحم، وطمره، واللد والرمله ويافا وعكا، بدل ان تقف بجانب اليمين المتطرف بل اقصى اليمين الصهيوني.
     

وأخيرا اعلم يا مهزوم عباس ، ان مصيرك كمن سبقوك،فانت وامثالك الى مزبلة التاريخ،فقد اثبت الواقع والتاريخ ان اهل الرباط، في رباط فعلي وحقيقي الى ان تقوم الساعة، فقول الله تبارك وتعالى حق، وقولك انهم سيبقون كذب، ونحن هنا في فلسطين -باذن الله- كموسى في قصر فرعون،وان امثالك لا يمثلون سوى انفسهم،فاللد والرمله ويافا وعكا ،وباقي البلدات العربيه الصابره الصادمة ،من راس الناقوره شمالا وحتى ام الرشراش جنوبا،مرورا بالنقب الصامد، براء منك ومن امثالك ، ومن تصريحاتك، وتحالفاتك المشبوهه.كما وان الحق الديني والتاريخي الاسلامي ثابت بأذن الله، وبفضل السواعد المرابطه والمتوضئة في فلسطين. ،واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.