كنوز نت - هديل عزام

لا لهدم الولجة


جولة في الحي المهدد بأكمله بالهدم، بتنظيم حراك نقف معًا ومجموعة "أصدقاء الولجة"


كنوز نت - بمبادرة مجموعة "أصدقاء الولجة" وحراك نقف معًا، شارك العشرات من النشطاء صباح اليوم (السبت) بجولة في حي الولجة الفلسطيني، الواقع جنوبي القدس.

تم احتلال الحي وضمه لمدينة القدس عام ١٩٦٧، من أراضي قرية الولجة الفلسطينية. منذ ذلك الحين، ترفض إسرائيل تطوير مخطط هيكلي للحي وبهذا تمنع عن سكانه أي إمكانية لاستصدار تصاريح للبناء على أراضيهم. هذا يعني أن كل البناء في الحي يُعتبر "بناء غير قانوني" حسب قوانين التخطيط والبناء الإسرائيلية.



هذا وورد عن منظّمي الجولة أنه "منذ عقود يناضل أهالي الولجة من أجل تنظيم البناء في أراضيهم. حتى أنهم قدموا للجنة اللوائية للتخطيط والبناء مخططًا حضّروه بأنفسهم بتكلفة باهظة. بالمقابل لقوا تجاهلًا ممهَجًا فظ، حيث راحت هدرًا كل محاولاتهم للبناء بشكل قانوني. نحن لسنا متفاجئين من تصرف الدولة، التي عندما يتعلق الأمر بفلسطينيين - فهي تختار الهدم والتهجير، هذا بينما تُبنى أحياء يهودية حول الولجة على أراضٍ صودرت من القرية. في السنوات ال-٥ الأخيرة تم هدم حوالي ٢٥ بيتًا توزيع ٧٠ أمر هدم، ما يعادل نصف مباني الحي. تقدمت ٣٨ عائلة بالتماس للمحكمة العليا ضد الهدم وللمطالبة بمخطط هيكلي يسوّي البناء في أراضي السكان الخاصة. يوم ٢٦.١٢ ستُعقد جلسة محكمة مصيرية وإلى حينها ممنوع أن نقف صامتين.

 لذلك سنواصل المجيء للحي، دعم أهله وتجنيد أكبر عدد من الناس لنضالهم، لنثبت للمحكمة وللسلطات الإسرائيلية أن الجمهور يعارض التمييز، الهدم، الاحتلال والتهجير."