كنوز نت - بقلم : الشَّيخ حمَّاد ابو دعابس | رئيس الحركة الإسلاميَّة


حروبٌ خفيَّةٌ وكواليسٌ جهنَّميَّةٌ

  • بقلم : الشَّيخ حمَّاد ابو دعابس | رئيس الحركة الإسلاميَّة


▪️لا يتوقَّف الحراك الدبلوماسيُّ ، والتَّدافع الدَّوليُّ في ساعةٍ من ليلٍ أو نهار . وكأنَّ من وراء الهدوء المنظور براكيناً تتأهَّب للإنفجار ، يجتهد البعض في تأجيلها ، وليس بالضَّرورة منع حدوثها في وقتٍ من الأوقات ، قريباً كان أم بعيداً .

▪️الحرب شبه المعلنة على الإقتصاد التُّركيِّ ، وضرب العملة المحلِّيَّة ، تأتي إستمراراً لمحاولة الإنقلاب الفاشلة ضدَّ الرَّئيس أردوغان ، ومحاولة الحدِّ من النُّفوذ التُّركيِّ المتصاعد في شرق المتوسِّط ، وفي القضايا الإقليميَّة الحارقة . هذا كلُّه يستدعي الرَّئيس التُّركيَّ السَّعي لإعادة ترتيب أوراق علاقاته بالمحيط العربيِّ والدَّوليِّ . فالإنحناء للعاصفة أحياناً خيرٌ من الإنكسار أمامها .

▪️إستمرار الضربات الجويَّة الإسرائيليَّة ، لأهدافٍ إيرانيَّةٍ في سوريا ، إلى جانب المماطلة في التَّوقيع على إتِّفاقٍ نوويٍّ جديدٍ مع الدُّول الغربيَّة ، ومعها إعلانات إيران عن مستوياتٍ مرتفعةٍ من تخصيب اليورانيوم ، كلُّها تبقي المواجهة المحتملة مع إيران على صفيحٍ ساخنٍ ، لا يدري أحدٌ متى يرتفع لهيبه لحدِّ الإنفجار ....... ولكن لا يبدو الهدوء والإستقرار في متناول اليد .


▪️الحرب الإقتصاديَّة ، والتَّنافس المحموم بين أمريكا والصِّين على قيادة العالم ، تأخذ أشكالاً ومنحنياتٍ عدَّةٍ ، تسخن وتفتر ، ولكنَّها بعيدةٌ عن شاطئ الأمان . الصِّين تبني في الصَّحراء مجسَّماتٍ لحاملات طائراتٍ ضخمةٍ ، وتتدرَّب على تدميرها ، والمناورات العسكريَّة تتواصل من قبل جميع الأطراف ..... ما الَّذي تخفيه الكواليس وراءها ؟ ، فإنَّ هذا البركان إذا انفجر أوشك أن يدمِّر كلَّ شيءٍ ، ولكلِّ أُمَّةٍ أجل .

▪️أثيوبيا دولةٌ أفريقيَّةٌ مركزيَّةٌ ، متعدِّدة الأعراق والولايات ، سكانها فوق ال100مليون نسمة ، وهي من أهم دول منابع النِّيل . رئيس وزرائها آبي أحمد لفت أنظار العالم عندما وضع دولته في صدارة الأحداث الدَّوليَّة ، حرَّك الإقتصاد ، أجرى إصلاحاتٍ ، وفجَّر قضيَّة سدِّ النَّهضة ، ممَّا أثار مأزقاً دوليَّاً مع دول المصبِّ مصر والسُّودان . واليوم يخوض حرباً ضروساً ، في محاولة الإبقاء على تماسك دولته ، الَّتي تتعرَّض لحربٍ أهليَّةٍ طاحنةٍ بين أعراقها وولاياتها . لا شكَّ أنَّ أصابعاً دوليَّةً كبيرةً تسهم في صياغة المشهد الدَّامي ، وعسى أن تكون العواقب سليمةً على شعوب البلاد المعنيَّة جميعاً .

▪️هنالك من يدير الصِّراعات في المنطقة العربيَّة ، ولا يجتهد في حلِّها ، بل يسعى لإطالة أمدها : فسوريا وليبيا واليمن ، تضاف إليها لبنان والسُّودان وتونس والمغرب العربيُّ كلُّه ، قضايا مستمرَّةٌ ، لا يستعجل العالم في حلِّها ، بل يقصد تأزيمها لكي تستمرَّ الهيمنة الصُّهيو أمريكيَّة ، إلى ما لا نهاية .

وَقَدْ مَكَرُواْ مَكْرَهُمْ وَعِندَ ٱللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ ٱلْجِبَال .