كنوز نت - د. منعم حدّاد


حانوكا

  • د. منعم حدّاد

في "ويكيبيدجيا" حانوكا أو حَنُكَّة أو عيد ٱلأنوار (عبرية: חֲנֻכָּה) ويعرف بعيد الأنوار وعيد التدشين كذلك، هو عيد يهودي يحتفل به اليهود لمدة 8 أيام ابتداء من الخامس والعشرين من شهر كيسليف إلى الثاني أو الثالث من شهر تبت حسب التقويم العبري، ويتراوح موعده حسب التقويم الميلادي بين الأسبوع الأخير من شهر نوفمبر والأسبوع الأخير من شهر ديسمبر. وبالتالي يمكن أطفال من الاحتفال بعيد إسرائيلي في نفس الفترة التي يحتفل فيها المسيحيون بميلاد المسيح، وحانوكا هو من الأعياد اليهودية الفرعية والشعبية فهو ليس عيدا توراتيا ولا هو عطلة كأيام السبت، بل فترة سعيدة، تتميز بالامتناع عن الحداد والتعبير عن الحزن، والقيام ببعض الطقوس الد…

مناسبة العيد
الاحتفالات
وصلات خارجية

عيد التدشين هو عيد ذو طبيعة سياسية وتاريخية، بحيث ترجع هذه المناسبة إلى سنة 165 ق.م، في الوقت الذي كانت فيه فلسطين ومصر والشام كلها تحت الحكم اليوناني أو الدولة السلوقية ذات الثقافة الهيلينية ، وكان انطيوخوس الرابع المتحكم في هذه الأقطار، وحاول إرغام اليهود على ترك ثقافاتهم وعاداتهم وفرض، اجراءات قاسية على اللذين رفضوا تبني الثقافة الهيلينية حتى أنه أرغمهم على ترك دينهم والدخول في الوثنية، ولكن الكاهن الأكبر متتيا بن يوحنان وابنه يهوذا المكابي أعلنا التمرد على انطيوخوس وحُكمه لما تعرضوا له من تعذيب وتنديس لمقدساتهم، وأقامو ثورة اسمرت لثلاث سنوات استطاعو فيها انتزاع المعبد من الجيوش اليونا…


أما السبب المباشر لهذه الثورة فمان ان انطيوخوس ايتنّ سنة أن تقضي العذارى اليهوديات ليلة زواجهن الأوالى في فراشه وينتزع بكارتهن ومن ثم يرسلهن لعرسانهن، وليلة زفاف يهوديت ابنة الكاهن الأكبر متتياهو ثارت على هذا التقلد فمزقت ثيابها وخرجت شبه عارية اما الضيوف، فاستشاطوا غضباً وهمّوا بقتلها، فقالت لهم أليس من الأافض أن تقتلوا اسلبب في ذلك؟ فتوجهوا نحو قصر أنطيوخوس وقتلوه ونشبت نار الثورة. وما أشبه هذه القصة بالقصة العربية "شمس الشموس" والتي أدت إلى إبادة قبال عرقبية كاماة. الشموس"...والتي مرت بنفس التجربة وادى ذلك إلى إبادة قبيلة عربية كاملة