كنوز نت - شذى شيخ يوسف

 أربع أعوام على إطلاق مشروع حلقات استقبال"


كنوز نت - لمناسبة مرور أربعة أعوام على إطلاق مشروع "حلقات استقبال" يخصص المشروع أمسية خاصة وعامة حول "تجربة الأسر من منظور النساء" وتأتي هذه الأمسية دعمًا وإسنادًا لأسيراتنا وأسرانا.

سنتناول في الندوة مَحاور مختلفة عن تجربة الأسر، وذلك من خلال استضافة نساء لتحدّثنا كلّ منهنّ عن تجربتها وروايتها في قضيّة أسيراتنا وأسرانا،
وذلك يوم الخميس 18-11-2021 في مسرح "خشبة" في حيفا بين الساعات 18:00-21:00.
 
  • برنامج الأمسية:
- آية زيناتي، مُؤَسِّسة مشروع حلقات استقبال.
- جلسة حِواريّة حول تجربة الأسر من منظور النساء من أربعة محاور: العزل؛ القهر؛ الحرمان؛ الضيق.
  • المتحدٌثات:
* سوسن باكير، والدة الأسيرة مرح باكير، عن معاناة الأسيرات ومعاناة عائلاتهنّ؛
* سناء سلامة، زوجة الأسير وليد دقّة، وأمّ ميلاد دقّة، عن معاناة الأسرى ومعاناة عائلاتهم؛
* حنان خطيب، محامية في هيئة شؤون الأسرى، ناشطة سياسيّة اجتماعيّة، عن حارسات الحلم ما بين جدار العزل ونفق الحرّيّة؛
* لبنى توما، محامية متطوعة، عضو اللجنة الاستشارية لصندوق الكرامة والأمل، عن "هبة الكرامة والأمل، الاعتقالات والقمع وافاق التكافل الاجتماعي"
* أسرار كيّال، باحثة في علم النفس المجتمعيّ ومتطوّعة في مبادرة الإسناد والدعم النفسيّ المجتمعيّ للمعتقلين وأهلهم، والتي تشكّلت في الهبّة الشعبيّة الأخيرة (أيّار 2021)، عن الحسّ النفسيّ والمجتمعيّ والحاضنة الشعبيّة وعلاقتهما التبادليّة مع النضال السياسيّ.

توجّه الحلقة: روان بشارات، عضوة طاقم في مشروع "حلقات استقبال".
20:00- عرض للفنّانة آية خلف.

  • عن مشروع حلقات استقبال:

مشروع حلقات استقبال، هو مشروع جولات نسوية سياسية في مدن وقرى فلسطينية، هدفه توثيق الرواية الفلسطينية من منظور النساء وتعزيز التواصل بينهن. 
انطلق في العام 2017، لإتاحة الفرصة لنساء من قرى ومدن مختلفة ان يجتمعن في إطار نسوي سياسي واحد، يتعرفن به على بعضهن البعض ويناقشن شتى القضايا الإجتماعية والإقتصادية والسياسية الحالية والتاريخية أيضًا من خلال تنظيم زيارات لمختلف المدن والقرى الفلسطينية في الأراضي المحتلة 48 والضفة الغربية، وذلك من منظور النساء.

كل زيارة لبلدة تبدأ بجولة للتعرف على تاريخها ووضعها الاجتماعي والسياسي والاقتصادي بشكل فعلي وعضوي وقريب من الأحداث، والتعرف من خلال المرشدة على الشخصيات والناشطات والناشطين الفاعلات والفاعلين فيها على مر الزمان. وتختتم بحلقة حوار ونقاش بين النساء الزائرات والمقيمات عن شتى المواضيع وطرق توطيد العلاقات بينهن.

إن حب مجتمعنا وبلادنا الفلسطينية والرغبة بالتعرف عليها أجمع وعلى نضالها ونضال نساءها وتوثيقه بالكامل، كانت الدوافع وراء قيام مشروع "حلقات استقبال". 




صورة ارشيفية