كنوز نت - سخنين

  •  اطلاق نار على نادي روافد السلام التابع لحزب الجبهة في سخنين

كنوز نت - أقدم مجهولون ،مساء اليوم السبت على إطلاق أعيرة نارية باتجاه نادي روافد السلام التابع لحزب الجبهة في سخنين ، وأسفر الحادث عن اضرار بالممتلكات دون التبليغ عن اية اصابات في صفوف المواطنين .
طواقم الشرطة التي وصلت الى مكان الحادث باشرت بجمع الادلة والتحقيق في ملابسات وقوع الحادث.

  • عودة يطالب بارليڤ بالكشف الفوري عن مطلقي النار على نادي الحزب والجبهة في سخنين
هاتف النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة وزير "الأمن الداخلي" عومير بارليف على أثر إطلاق مجهولين النار، مساء اليوم السبت، على نادي الحزب الشيوعي والجبهة في سخنين.

وأكّد عودة على أن النادي كان مغلقًا وخاليًا، ولكن نجم عن الجريمة أضرار بالممتلكات. كما أكّد أنها هذه ليست المرّة الاولى من نوعها، وأن السلاح المنتشر في مجتمعنا العربي يهدد أمن وأمان كل بلداتنا.

وقال عودة: نادي الحزب والجبهة هو نادي الكرامة والعزة الوطني ومنها انطلقت أعزّ الأيام النضالية لشعبنا.واختتم عودة انه سيتابع الامر شخصيًا مع الوزير بارليف ويلاحق بكل الوسائل حتى يتم القبض على الذين قاموا بهذا العمل المشين في مدينة سخنين، كما اعتبر أن هذا الإعتداء هو إعتداء سياسي على الحزب والجبهة قطريًا.


الحزب الشيوعي والجبهة في سخنين: أفعال المأجورين لن تثني عزيمتنا 

  • هذا الاعتداء جزء من مخططات السلطة الخبيثة التي تسعى لتفتيت مجتمعنا

يدين الحزب الشيوعي والجبهة الجريمة الجبانة التي أقدم عليها عملاء مأجورون، مساء اليوم السبت، إذ قاموا بإطلاق النار على نادي روافد السلام التابع للجبهة في مدينة سخنين. 

مثل هذه الأفعال، لخفافيش الظلام لا يمكن أن يقترفها أحد أبناء شعبنا، إنّما متواطئون مع السلطة التي تحاول تفتيتنا وشرذمتنا، بالذات في هذه الفترة الحرجة التي يعيشها شعبنا الغارق في مستنقع العنف والجريمة، حيث يواجه مشاريع سلطوية تهدف إلى نزعه عن القضيّة الأساس، عن النّضال الحقيقي من أجل التحرّر من الاحتلال إلى معادلات الأمن والأمان الشخصي التي يُفترض لها أن تكون واضحة وطبيعية.

ستبقى سخنين أقوى من الفتن، لتواصل تجسيدها الفعليّ لنسيج البلد المكافح والمتكافل والمتآخي بأهله، لذا ندعو ناسنا أن يحافظوا على هذه الأمانة والوحدة لمواجهة كل المخططات التمييزية والعنصرية. 

وإننا إلى جانب مطالبتنا الشرطة بالكشف عن الجناة، نطالبها أيضًا بالكفّ عن التلكؤ والتقاعس والتواطؤ مع المجرمين والعمل على محاسبتهم.