كنوز نت - بقلم : هادي زاهر


سنوقظ غولدشتاين من الممات

  • هادي زاهر

أنا أبو يأئير.. انا البطل القدير.. سأشتتكم.. سأحولكم إلى سلوقيين اوفياء.. لن اترككم في حالة من الوحدة والرخاء.. سنخترق فيكم الاحشاء.. سأفك بينكم كل ارتباط.. سأزرع في نفوسكم اليأس والإحباط.. كي لا تخرجوا إلى الاقتراع.. ويكون مصيركم الضياع.. سنجعلكم مثلثًا بعد ان كنتم أربعة اضلاع.. وسنواصل تقطيعكم إلى أرب.. أرب.
وكنا قد فصلنا الدروز عن العرب.. ووعدناهم بقرابين بالذهب.. وكذلك سنفعل بعباس.. وبعده مع الياس.. سنلغي الآذان وبعدها قرع الاجراس.. لسنا على عجلة من امرنا ولكن لن نتوقف قبل ان يعمكم الانتكاس.
سنُفعّل قانون كامينتس.. صاحب الجرافة لن تكون امامه الفرصة.. كي يجرؤ على العمل قبل ان يرى الرخصة.. صاحب مواد البناء لن يستطيع بيعكم لوازم العمار.. ولو حتى مسمار.. وكذلك البلاط والقصار.


لن يهدأ لنا بال دون ان يعم بينكم الشجار.. دون ان ينزف دمكم.. ويزداد همكم.. سنُهرّب لكم السلاح.. ونطرب على صوت ازيز الرصاص.. بعد ان نكون فكفكنا كل تراص.. لن نترك واحدكم يرتاح.. سنغض الطرف.. سنستغل كل ظرف.. ولن نجعل عيونكم تكف عن الذرف.. كي تحلّوا عنا وتنشغلوا ببعضكم بعض.. وواحدكم على الاخر ينقض.. سنجعلكم تتناثروا.. سنحرق قلوب الأمهات حسرة كي لا تتكاثروا.
 سأعيد حزب كهانا وسأنصب بن كفير.. وزيرًا للتهجير.. وفي النقب لن نعترف في القرى هناك.. سنلحق بكم في كل مكان الهلاك.. سنهدم قرية العراقيب مئات المرات.. ونبني لشعبنا مئات التجمعات.. ولن نسمح لكم ببناء قرية واحدة صغيرة ولا حتى توسيع المسطحات.. ولن نعترف بأم الحيران.. وسنقتل المربي يعقوب أبو قيعان.

وفي هذه الفترة بالذات.. سنوقظ غولدشتاين من الممات.. ليقتل أكثر من 29 مصليًا في الحرم الابراهيمي فهذا العدد صغيرُ.. صغييييير.. طموحاتنا أكثر من ذلك بكثير.. كثييييييييييييييييير.
والاقصى.. الأقصى.. الأقصى.. سنهدمه ونبني مكانه الهيكل وستكون هناك الفرحة والرقصة.. واعلموا بان ما نريده أن يكون سيكون.. فنحن فوق القانون.. سنُفعّل قانون القومية وأكثر.. سنجعل ليلكم اسودًا واحمر.. 
سنغير الأحوال.. سنحرقكم كما حرقنا عائلة الدوابشي ونبدع في قتل الأطفال.. سنسكب النفط في الفم بواسطة المحقان.. ثم نشعل فيه النيران.. كما فعلنا بالطفل محمد خضير.. ومع كل هذا سنضحك عليكم وتمنحوني اصوتكم كمان.