كنوز نت - المغار - من كمال ابراهيم


  • عباس وحجازي يمتنعان عن الرد على سؤال وجهه لهما الإعلامي كمال ابراهيم

الدكتور منصور عباس وابراهيم حجازي يمتنعان عن الرد على سؤال وجهه لهما الإعلامي كمال ابراهيم


وجه الإعلامي كمال ابراهيم هذا المساء سؤالًا هاما للدكتور منصور عباس ولرئيس المكتب السياسي في الحركة الإسلامية ابراهيم حجازي هذا نصه:
" دكتور منصور تحياتي :

يروَّج إعلاميا انه في حالة نجاحكم في الانتخابات ودخولكم الكنيست قد يحتاج بنيامين نتنياهو لدعم قائمتكم لتشكيل حكومة برئاسته.

السؤال وارجو ان تجيبني هل هذا السيناريو وارد ام لا ؟

واذا اعتمد نتنياهو على نواب قأئمة "سموترتش " " وبن جفير " ؟ لأن نتنياهو حسب الاستطلاعات لن يتمكن من تشكيل حكومة يمينية بدون قائمتهما " الصهيونية الدينية " التي تعطيها الاستطلاعات 5 نواب ، فهل أنت ستدعم حكومة كهذه التي بدون دعمكم لن تقوم .

ارجو ان تجيبني ولك فائق الشكر والتقدير ."

وبعد عدة توجهات عبر الواتس واطلاع الدكتور عباس وابراهيم حجازي على نص السؤال امتنعا كلاهما من الرد عليه رغم ارسال الاعلامي لهما اشارة بأنه سينشر امتناعهما عن الرد.

نادر أبو تامر يطرح سؤالا على مرشح الموحدة عطا أبو مديغم امتدادا لسؤال الإعلامي كمال ابراهيم الذي امتنع د. منصور عباس الإجابة عليه


امتدادًا لسؤال الاعلامي كمال ابراهيم، محرر موقع "سبيل" الذي وجهه ليلة أمس للدكتور منصور عباس والذي امتنع عن الإجابة عليه ففي لقاء صباح اليوم مع نادر أبو تامر ضمن برنامج "على الأجندة" في راديو "مكان": يصرح عطا ابو مديغم من القائمة الموحدة: "سنعطي الثقة لأي حكومة تحفظ كل حقوقنا. نحن في الموحدة لا نقف وراء الفيديوهات المشينة ضد شخصيات اعتبارية. الاخرون هم مَن يمارسون التخوين بحقنا. في المقابل اكد منصور دهامشة سكرتير الجبهة من القائمة المشتركة: "سنكون معارضة مؤثرة. الموحدة زحفت الى نتنياهو عبثا. الموحدة تقف وراء الفيديوهات المشينة بحق شخصيات لدينا".