كنوز نت - بقلم: الشيخ كامل ريان


عذرًا يا ابني.. عذرًا أحمد حجازي


  • بقلم: الشيخ كامل ريان

نعم يا ابني، فشلنا جميعًا أن نحميك من وباء الجريمة التي اخترقت مجتمعنا وما زالت ترتع فيه، وتتربع على عرشه، منذ أكثر من عشرين عامًا، اخترقته وأخذت تتمدد في جميع مناطقه الجغرافية، وشرائحه البشرية، ومفاصله الاجتماعية، بدون رادع، وبكل حرية وأريحية. 
 نعم، عجزنا جميعًا أن نحافظ على لباسه الأبيض، وعلى طهارته الناصعة، وعلى رسالته المقدسة، وما تحمله هذه الملابس من رسائل حب وسلام وصفاء ونقاء وطهارة لإنقاذ الناس من الأمراض والأوباء المعدية وغير المعدية، باستثناء وباء الجريمة الذي لا يخرج إلا من تحت الأيادي السوداء والملابس السوداء والقلوب السوداء. 

 نعم، اعترف أننا استيقظنا من غفوتنا متأخرين جدًا، من أجل أن نضع النقاط على الحروف، ونوجه البوصلة إلى القبلة الصحيحة، ونجتثّ هذه الأعشاب الضارة من بين ظهرانينا، ونستصرخ صمت العنصرية التي اعتنت بهذه الأعشاب الضارة، بدلًا من اقتلاعها في الوقت الصحيح والزمن الذي ارتفع فيه صوت ناقوس الخطر مرات ومرات ومرات، ولا حياة لمن تنادي، ليستمر أهل كهفنا في سباتهم العميق، مقابل يقظة فتية من فتياننا قد ضلوا الطريق، واختاروا لأنفسهم الغواية دربًا، والرصاصة سهمًا، والترهيب ديدنًا، والترويع منهجًا، والخاوة رزقًا، والعربدة ملجأ، والسلاح لغة، لنجد أنفسنا رهينة لجهلهم وخطيفة لغيّهم.

عذرا أحمد، يا شهيد العلم والمعرفة، يا من اغتالتك يد الغدر لتقطع أحلامك السامية، وتبدد طموحاتك العالية، وتقبر آمال أم صابرة، وأماني أسرة مؤمنة، لتكون ضحية لهذا الغدر، وضحية لشرطة الدماء التي قتلتك بدلًا من قتل المجرمين، واستغنت عن لباس الطهر الأبيض الذي ارتديته، وتغاضت عن سلاح القتلة المجرمين. 


 عذرا أحمد، لقد طالتك الأيدي الآثمة، لا لجريرة ارتكبتها، ولا لخطيئة اخطأتها، ولا لصغيرة غفلت عنها، ولا لكبيرة استصغرتها، وإنما كنت في مرمى الجاهلين، وتحت مرمى الحاقدين، لتصبح بين ليلة وضحاها ضحية عصابات الدماء، الذين خانوا شعبهم وخذلوه والتحقوا بصفوف الشيطان وأتباعه، ليطعنوا وطنهم بطعنات الخيانة والغدر، والعمالة والبهيمية التي وصلت إلى أسفل نقطة في قاع القاع، فسلاحهم سلاح خزي وعار لهم في الدنيا والآخرة، وشرابهم الدماء التي يمتصونها بعد كل بلاء وابتلاء، ومأكلهم السحت والحرام الذي يترنمون عليه بعد كل مصيبة ومصاب، ورزقهم الذي يسترزقونه هو القطيعة للرحم وقطيعة الأحباء والأقرباء عن بعضهم البعض، واستبدال ذلك بالفراق، ولوعة الفراق، وألم الفراق الذي حل من غير أي لقاء ولا تلاق. 

عذرًا أحمد،

 فأنت أيضا ضحية للراقصين على الدماء، من الذين لا يفرّقون في خطابهم متطلبات الزمن، ومتطلبات المرحلة، فخلطوا عملًا صالحًا بعمل غير صالح، وحوّلوا نزيف الدم إلى سجال ومناكفة، ولم يترددوا أن يعطلوا كل محاولة، للخروج من هذا المأزق بوأدها في مهدها، أو بإدخال غايات وأهداف مشبوهة، لوقف المحاولات الناظمة لحل هذه المعضلة، من غير تقديم بديل أو حل، سوى خطاب أجوف، وشعارات مهترئة، وعناوين أكل عليها الدهر وشرب. 

رحمك الله يا أحمد،رحمك الله يا ابني،

وعزائي لأم جبر ولذويك ولأهلنا في طمرة الأبية، ولشعبنا الفلسطيني الذي ما زال يتفرج على سقوط فلذات أكبادنا، زهرة تلو زهرة، وبعد هذه الجريمة المروعة، التي أعادتني اثني عشر عامًا إلى الوراء يوم مقتل ابني معاذ، فقلبي مع أسرة شهيد العلم، أحمد حجازي، ومع الأهل في طمرة، ومع الأم، أم جبر، إحدى المرابطات الماجدات في الأقصى المبارك، والتي ما كنا لنعرف عن رباطها الدائم في الأقصى لولا شهادة دماء أحمد الزكية التي كشفتها، وكشفت هذه العلاقة والمحبة ودوام شد الرحال إلى أقصانا الشريف، ومعلم مقدسات ديننا الحنيف. 

 نعم يا أحمد، لم نستطع كقيادة سياسية ولا مجتمعية حمايتك من غول العنف والجريمة، أمام مشهد تواطؤ السلطة مع الجريمة، وأمام مجموعات المارقين من أبنائنا الذين اتخذوا السلاح مهنة يمتهنونها من غير حسيب ولا رقيب، فما حدث في طمرة يجب أن يكون المحطة الفارقة في إجبار الشرطة أن تقوم بواجبها، ولكن ليس بثمن قتل خيرة شبابنا، من فلذات أكبادنا، نريد تدخل الشرطة لوقف المارقين المجرمين وأن تعتقلهم وأن تلقي بهم في غياهب السجون، ولكن ليس بكل ثمن بحيث نفقد أناسًا أبرياء لا ناقة لهم ولا جمل. 

نعم، المجتمع العربي يجب أن ينتفض باتجاهين ومسارين متوازيين: انتفاضة باتجاه السلطة بجميع أذرعها، حتى تقوم مؤسساتها بواجبها، ألا وهو ضمان الحد الأدنى من الأمن والأمان لجميع المواطنين، ومن جهة أخرى على المجتمع أن ينتفض ضد المجرمين من أبنائه، من حملة السلاح، والذين يبتزون الناس الأبرياء من خلال أعمال البلطجية والتهديد وإطلاق الرصاص عليهم. كذلك على المجتمع العربي الشروع بإقامة حراسات ليلية من أبنائه المتطوعين، وأن تنظم هذه الدوريات من السلطات المحلية العربية، وتقوم بتمويلها وترشيدها، وفق نموذج مجموعة الحراسة الموجودة في مدينة كفر قاسم. 

 رسالتي للمجتمع أن نتوّحد جميعًا ضد هذه الثقافة الدخيلة علينا، والوقوف صفًّا واحدًا ضدها، وألا يحاول البعض تحويل دماء أبنائنا إلى خلاف سياسي هابط، كما فعل البعض، من خلال إحباط بعض الخطوات الإيجابية والهامة التي بادر إليها إخوانهم، لأننا كلنا بحاجة إلى المزيد من التلاحم والتعاضد، ورفع سقف المواجهة والنضال ضد الشرطة ومؤسساتها وأذرعها المختلفة، وتحميلها كامل المسؤولية والإهمال الذي أدى إلى هذه الفوضى العارمة في مجتمعنا العربي، لتقوم بواجبها القانوني والدستوري، إلزامًا لا مِنَّةً، واجبًا لا تكرمًا، حقًا لا تفضُّلًا. 

رحم الله أحمد وجميع أمواتنا من ضحايا العنف والجريمة، وجعل دماءهم الزكية سراجَ نورٍ وضياء على شبابنا وشاباتنا، لينير لهم طريق الخير والهداية، ويفتح أمامهم سبل الرشاد والعطاء ورفع البلاء، إنه نعم المولى ونعم النصير.