كنوز نت - د.حسام عازم - سكرتير جبهة الطيبة


"بلغ السيل الزبى"


تسونامي من جرائم القتل تجتاح مجتمعنا العربي وحالة من الرعب تعم شوارع بلداتنا وسكوت مخيف من الأكثرية العظمى من الناس .

الى متى هذا السكوت المخجل ؟

  • اما آن لهذا المجتمع ان يصرخ بوجه الجريمة ويخرج للتصدي للدمار .
  • لتعلن القيادات السياسية والاجتماعية والدينية لمجتمعنا حالة طوارئ
  • لتجمد كل النشاطات والأعمال والفعاليات
  • لتجتمع معاً وتقر في أمر واحد لا غير لا للعنف والجريمة.

وصلنا الى مكان لا عودة منه بدون وجود حلول عملية 

انزلوا الشعارات وهيا الى العمل لمحاربة هذا الإرهاب القاتل ، هذا الداء الفتاك

اقترح على رؤساء السلطات المحلية وبالتنسيق مع لجنة المتابعة والقائمة المشتركة والأحزاب والحركات السياسية البدء بتنظيم مظاهرات جماهيرية وسلاسل بشرية في كل منطقة ومنطقة للضغط على الشرطة ولتحريك الناس بالوقف ضد العنف من حولهم ، لتكن هذه المظاهرات المنطقية تحضيراً وتجنيداً لمظاهرة عربية واحدة في وسط تل ابيب واُخرى في القدس.

مظاهرات مع عشرات الآلاف من المتظاهرات والمتظاهرين حتى لو اغلقنا الشوارع وواجهنا الشرطة 

لنغلق الشوارع الرئيسة في البلاد 6,1,4,5,2 لتشل الحركة بالدولة
لنسمع صوتنا للقريب والبعيد 


لتصل رسالتنا للحكومة ، رسالة تصدي لسياسة شرطة اسرائيل 

رسالة نقول فيها :

حاربوا الاجرام اجمعوا السلاح
عاقبوا المجرمين 
انتم ،الحكومة والشرطة ،نعم انتم شركاء بالجريمة
يكفينا شعارات ، يكفينا مناكفات 
يكفينا فلسفات
اخرجوا وأثروا 
لا بديل عن النضال الشعبي الوحدوي 
حان الوقت للعمل الحقيقي الميداني
هيا الى النضال ... هيا الى الكفاح
    
د.حسام عازم - سكرتير جبهة الطيبة