كنوز نت - بقلم : هادي زاهر


سلطاتنا المحلية والبز الكذاب

 رسالة أخرى إلى السلطات المحلية الدرزية



ومرة تلو الأخرى تضرب المجالس في قرانا العربية الدرزية دون أن تستجيب الحكومة لمطالب هذه السلطات، وعود أو بعض الفتات وتحل هذه المجالس اضرابها على أمل تحقيق الوعود، من ناحيتنا نستجيب لنداءاتها نتضامن معها ونذهب إلى القدس ونعتصم هناك دون جدوى، يدخل مندوب أو اكثر إلى وزارة الداخلية أو إلى مكتب رئيس الحكومة، وعادة يدخل الرؤساء المنتمين إلى حزب الليكود اعتقادًا من بعض البسطاء بأنهم أصدقاء للحزب الأمر الذي سيسهل تحرير مستحقاتنا، وبعد المعانقة والطبطبة على الظهر والحديث الذليل عن اننا دروز وشريحة من شبابنا يخدمون الدولة يخرج المندوبين ليبشروا الجمهور الغاضب بأن المشكلة في طريقها إلى الحل وأننا تفاهمنا مع الحكومة وأن رئيس الوزراء يحب الدروز.. يا سلاااااام.

مشهد كوميدي بكل معنى الكلمة، وكانت مجالسنا في السابق البعيد (نوعا ما) ضمن المجالس العربية إلا أن السلطات وجريًا في سياسة "فرق تسد" اقنعت رؤساء المجالس بانها إذا إنفصلت عن المجالس المحلية العربية ستحصل على أكثر مما تحصل عليه بقية السلطات العربية فنحن اخوة والدم يربط بيننا لذلك سنحصل على حقوقنا كاملة وأكثر من ذلك حتى نسد الفجوة.

قسم كبير من الجهور يصدق ويعود إلى قريته فرحاً وسرعان ما يتبين بأن الحكومة تتعامل مع رؤسائنا كما يتعامل البعض مع الأطفال عندما يمنحون المصاصة أو "البز الكذاب" (كما يسمونه في بعض قرانا) طنا منهم بأنهم سيرضعون الحليب، قبل حوالي سنة اشتركت في المظاهرة التي أقيمت في القدس وتحدثت مع عدة رؤساء مجالس قلت: 

"ما دامنا نعاني من نفس المشاكل ألتي تعاني منها السلطات المحلية العربية وما دمنا شعب واحد يربطنا مصير واحد ومصلحة واحدة فلماذا لا تنضمون إلى اللجنة القطرية للسلطات المحلية العربية، خاصة وأن الوحدة قوة"

 عدد من الرؤساء افادني بان الفكرة قيد التفكير؟! إلى متى أيها الإخوة الأعزاء، أن سياسة المسايرة المعمول بها حتى اليوم اثبتت عدم جدواها بل زادتنا استهتارا، ولم تستثنينا الحكومة من معاملتها العنصرية وقوانينها العنصرية التي شرعتها مؤخرًا والتي تساوي بيننا وبين أبناء شعبنا من بقية الطوائف، لذلك آن الأوان للعودة إلى أحضان شعبنا والعمل معا، لا جدوى من دق المياه.