كنوز نت - وكالات - معا

  • المغرب: الاتفاق مع إسرائيل لا يمس بدعمنا للقضية الفلسطينية



كنوز نت -  أكد بيان صادر من الديوان الملكي المغربي إجراء الملك محمد السادس، اتصالا هاتفيا مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، بشأن منطقة الصحراء.

وخلال هذا الاتصال، أخبر الرئيس الأميركي ملك المغرب بأنه أصدر مرسوما رئاسيا، بأثر فوري، يقضي باعتراف الولايات المتحدة الأميركية، لأول مرة في تاريخها، بسيادة المملكة المغربية الكاملة على كافة منطقة الصحراء.

وأشار الديوان إلى أن الولايات المتحدة ستفتح قنصلية في الصحراء الغربية للتأكيد على اعتراف واشنطن بسيادة المغرب على تلك المنطقة.
وأكد العاهل المغربي أبلغ أن الرئيس الأمريكي أن المغرب ينوي تسهيل الرحلات المباشرة للسائحين الإسرائيليين من وإلى المغرب.

ووفقا للبيان وعبر الملك للرئيس الأمريكي، باسمه شخصيا، وباسم الشعب المغربي، عن أصدق عبارات الامتنان، للولايات المتحدة الأمريكية على هذا الموقف التاريخي، حسبما نقلت وكالة المغرب العربي للأنباء.

كما أعرب الملك عن "جزيل الشكر، لفخامة الرئيس وطاقمه، على هذا الدعم الصريح والمطلق، لمغربية الصحراء. وهو موقف يعزز الشراكة الاستراتيجية القوية بين البلدين والارتقاء بها إلى تحالف حقيقي يشمل جميع المجالات".

أكد الملك أنه "رغم أن الفرصة لم تتح للقائه مباشرة مع فخامة الرئيس، فإن التشاور والتنسيق ظل مستمرا، وخاصة بعد الزيارة التي قام بها معالي السيد جاريد كوشنر، المستشار الخاص لفخامته في ماي 2018، والتي كانت حاسمة في مختلف القضايا، بما فيها هذا الموضوع، ومن خلال الاتصالات وتبادل الوفود، وعدد من الزيارات غير المعلنة".

ويقترح المغرب منحها حكما ذاتيا واسعا للمحافظات الصحراوية مع حكومة وبرلمان محليين تحت سيادته، لكن حركة البوليساريو (جبهة تحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب) ترفض هذا المقترح وتطالب بتنظيم استفتاء لتقرير مصير الشعب الصحراوي.

ونفذ الجيش المغربي الشهر الماضي عملية عسكرية لطرد عناصر من جبهة البوليساريو كانوا يغلقون معبر الكركرات، وأنشأ جدارا أمنيا لمنع تسللهم مستقبلا للمنطقة العازلة التي تراقبها البعثة الأممية في الصحراء"مينورسو".

ويعتبر المغرب تحركات البوليساريو في منطقة الكراكرات "استفزازية، الغرض منها تغيير الوضع في المنطقة وزعزعة الاستقرار وانتهاك للاتفاقيات العسكرية كما تهدد استدامة وقف إطلاق النار وتقوض إطلاق العملية السياسية التي ينشدها المجتمع الدولي".

وكان آخر مبعوث أممي في قضية الصحراء الرئيس الألماني الأسبق هورست كولر، قد استقال من مهامه كمبعوث في أيار/ مايو 2019 "لأسباب صحية" بعدما تمكن من جمع الطرفين حول طاولة مفاوضات بعد 6 سنوات من القطيعة، ولم يُعين مجلس الأمن خلفا له.

ويسيطر المغرب على قسم كبير من الصحراء (266 ألف كيلومتر مربع) بعد خروج الاستعمار الإسباني منها عام 1975، وتنازلت موريتانيا عن الجزء الجنوبي من الصحراء بعد حرب ضارية مع البوليساريو عام 1978.


وبعد كر وفر بين الجيش المغربي وحركة البوليساريو المدعومة من الجزائر، تم إعلان وقف إطلاق النار عام 1991.


  • بعد اعلان التطبيع- ملك المغرب يهاتف "ابو مازن" ويؤكد الالتزام بحل الدولتين


قال الديوان الديوان الملكي المغربي ان ملك المغرب محمد السادس اجرى اليوم اتصالا هاتفيا مع الرئيس محمود عباس.

وقال الديوان الملكي في بيان نشرته وكالة الانباء المغربية " انه خلال هذا الاتصال، أطلع الملك الرئيس الفلسطيني على مضمون الاتصال الهاتفي، الذي جمعه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اعتبارا للتقدير الذي يخص به الملك بالرئيس الفلسطيني.

وتابع البيان: "وقد أكد الملك للرئيس بأن موقف الملك الداعم للقضية الفلسطينية ثابت لا يتغير. وقد ورثه عن والده المغفور له جلالة الملك الحسن الثاني، أكرم الله مثواه."

وفي هذا الصدد، أبرز الملك أن المغرب مع حل الدولتين، وأن المفاوضات بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي هي السبيل الوحيد للوصول إلى حل نهائي ودائم وشامل لهذا الصراع.

وتابع البيان: وبصفته رئيسا للجنة القدس، المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، فإن الملك ما فتئ يؤكد على ضرورة الحفاظ على الوضع الخاص لمدينة القدس الشريف، وعلى احترام حرية ممارسة الشعائر الدينية لأتباع الديانات السماوية الثلاث، وحماية الطابع الإسلامي للمدينة المقدسة وحرمة المسجد الأقصى.

كما شدد الملك على أن المغرب يضع دائما القضية الفلسطينية في مرتبة قضية الصحراء المغربية، وأن عمل المغرب من أجل ترسيخ مغربيتها لن يكون أبدا، لا اليوم ولا في المستقبل، على حساب نضال الشعب الفلسطيني من أجل حقوقه المشروعة.

أوضح الملك بأن ملك المغرب له وضع خاص، وتربطه علاقات متميزة بالجالية اليهودية من أصل مغربي، ومنهم مئات الآلاف من اليهود المغاربة الموجودين في إسرائيل.

وأضاف "بأن المغرب سيوظف كل التدابير والاتصالات التي اتفق عليها الملك مع الرئيس الأمريكي، من أجل دعم السلام بالمنطقة، وبأن ذلك لا يمس بأي حال من الأحوال، الالتزام الدائم والموصول بالدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة."

كما أكد الملك" بأن المغرب الذي يضع القضية الفلسطينية في صدارة انشغالاته، لن يتخلى أبدا عن دوره في الدفاع عن الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وأنه سيظل كما كان دائما، ملكا وحكومة وشعبا، إلى جانب أشقائنا الفلسطينيين، وسيواصل انخراطه البناء من أجل إقرار سلام عادل ودائم بمنطقة الشرق الأوسط".

  • صحفي اسرائيل: ملك المغرب يتجسس مع اسرائيل منذ 64 عاماً

كشف الصحفي الاسرائيلي يوسي ميلمان "ان ملك المغرب محمد السادس يتعاون تجسسيا واستخباريا مع اسرائيل منذ 64 عاما".
وتابع الصحفي الاسرائيلي عبر صفحته على تويتر " ملك المغرب يتعاون مع اسرائيل في (التنصت على مؤتمرات القمة ، والمساعدة في إنشاء جهاز للأمن المغربي ، وتوثيق العملاء ، والمساعدة في اغتيال المعارض بن بركة وتهجير يهود المغرب لاسرائيل بمساعدة رشاوى للملك الحسن الثاني ومساعدي".