كنوز نت - اسماعيل حاج يحيى

جمعية عتيدنا : توزيع 100 منحة على الطلاب الجامعيين


  • جمعية عتيدنا تواصل نشاطاتها لصالح المجتمع العربي- توزيع 100 منحة على الطلاب الجامعيين. 


كنوز نت - بادرت جمعية عتيدنا الى لقاء احتفالي-حسب تعليمات وزارة الصحة- في قرية دير الاسد يوم الاثنين الموافق 30.11.2020، لتوزيع 100 منحة جامعية للطلاب العرب من المجتمع العربي. قيمة كلّ منحة 10000 شاقل.

شارك بهذا الاحتفال وزير الامن الداخلي امير اوحانا، رئيس المجلس المحلي في دير الاسد السيد احمد دبّاح، د.دالية فضيلي مديرة مشاركة في جمعية عتيدنا , السيد عميت دري مدير مشارك في جمعية عتيدنا واعضاء ادارة جمعية عتيدنا السيد اشرف جبور ,السيدة فيكي برديان والسيد طوني نصر أمين عام شبيبة عتيدنا، وعدّة شخصيات بارزة في النشاط الاجتماعي من المجتمع العربي .

وأضاف وزير الأمن الداخلي:" مئات آلاف، حتّى الملايين من المجتمع الاسرائيلي شركاء لهذه الرؤيا المشتركة. عتيدنا تمثل الشراكة، والشراكة لا تعني فقط الشراكة الجغرافية، بل المعنى العميق للكلمة الذي يتجسّد على ارض الواقع، بمجتمع متنّوع ،تعدديّ الذي يحافظ ويحترم ثقافة وتراث جميع أجزائه، والتعلّم على بناء مستقبل مشترك ,شجاع ومليء بالأمل ".

افتتح الحفل عميت ديري مرحبًا بالحضور وقال :" نرى الحاجة لقيادة شبابية شجاعة التي تتحمل المسؤولية وتعمل من اجل بلدها ومن اجل المجتمع. بدأنا في حركة الشبيبة التي تعمل في القرى والمدن حتى في فترة الكورونا. انشأنا مشروع عتيدنا في الهايتك والذي بدأناه قبل سنة حيث نساعد الشباب للوصول الى شركات الهايتك الاسرائيلية. والان مشروع المنح الذي انطلق اليوم . من خلال المنحة سوف نعمل على مكافحة ظاهرة العنف، نشر ثقافة التسامح.

نحن نفتخر بأن نقدّم لكم منحة عتيدنا".


تلاه رئيس المجلس المحلي دير الاسد السيد احمد ذباح حيث رحّب بالحضور وقال:

" ارحّب بحضور وزير الامن الداخلي الذي جاء لدعم بلدنا ودعم جمعية عتيدنا, عيتدنا تعني مستقبلنا جميعًا، ومستقبلنا جميعًا، تعني أّن علينا جميعًا أن نعلّم لمصلحة الدولة عربًا ويهودًا سويًّا. هذه هي الطريق التي تربينا عليها. هذه هي التي نؤمن بها". وشكر جمعية عتيدنا على المنح التي قدمتها للطلاب الجامعيين من دير الاسد.

كما وتحدثت د.دالية فضيلي مديرة مشاركة في جمعية عتيدنا:"بالنسبة لنا المنح هي فقط جزء من منظومة التي نسعى لانشائها من اجل مستقبل جديد، منحة عتيدنا هي المحرّك لاعداد مجتمع شبابي قياديّ . دافع لخلق رواية جديدة الذي سيقلّص الفجوات، فخور بهويته وايضًا جزء من دولة اسرائيل، ويسعى للوصل إلى مركز صناعة القرار، في الاكاديمية، الاقتصاد، والهايتك. نحن نبني مجتمع مع رؤيا واضحة المعالم ".

واختتم الحفل الطالب الجامعيّ والمتطوع في حركة شبيبة عتيدنا علي صوفي قائلًا: "نحن الطلاب الجامعيين اخترنا ان نتعلّم ونتثقف. اخترنا ان نصلح العالم، الاصلاح يبدأ عندما يقوم كلّ واحد منا بالاستثمار بنفسه، يتعلّم ويطمح للأعلى".

يجدر ذكره، أنّ منحة عتيدنا تُقدّم عن طريق جمعية عتيدنا- شراكة عربية-يهودية المبنية على احترام متبادل ومساواة، مدنية كاملة في دولة إسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية. منحة عتيدنا هي مشروع واحد من بين عدّة مشاريع تقدّمها الجمعية في المجتمع العربي وبشراكة نديّة مع المجتمع اليهودي.

المنحة مخصّصة لطلاب جامعيين من المجتمع العربي أصحاب قدرات قيادية، والذين يطمحون إلى التأثير في مجال التربية والشبيبة.

الحائزون على منحة عتيدنا يفتخرون بهويتهم وثقافتهم العربية، ويسعون للتميز والتفوق، الانخراط في المجتمع الإسرائيلي من خلال مراكز مرموقة في المجالات الاكاديمية والاقتصادي.

يتلقى الحائزون أيضًا على منحة عتيدنا تدريب لاكتساب مهارات عملية للمبادرة والقيادة، وتطوير المجتمع العربي في ألبلاد من مبدأ المواطنة المتساوية والشراكة الكاملة في الاقتصاد والأكاديميا الإسرائيلية.