كنوز نت - المشتركة



  • بعد توجّه النائب شحادة، وزارة الاقتصاد تمدد عمل مراكز "ماعوف" في البلدات العربية


كنوز نت - في أعقاب توجّه النائب د. امطانس شحادة عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، برسالة لوزير الاقتصاد عمير بيرتس، مطالبًا إياه بتوفير المبالغ اللازمة، لمنع الإغلاق الذي تم الإعلان عنه بحق "مراكز دعم المصالح" في أربع بلدات عربية: سخنين، شفاعمرو، الناصرة وباقة الغربية، تلقّى اليوم ردًا يفيد بتمديد عمل المراكز. 

وجاء في رد وزير الاقتصاد بيرتس، بأنه تم تمديد عمل "مراكز دعم المصالح" في البلدات العربية لسنة إضافية، أي حتى نهاية العام 2021، وذلك من خلال ميزانية مكمّلة مخصصة، من قبل وزارة الاقتصاد. وأما بما يخص ميزانيّة العام 2022 فإن الرد كان، بأنه سيتم العمل على اتّخاذ قرار مستقبلي ورصد ميزانية ملائمة لتمديد عمل المراكز، للعام نفسه أيضًا. 


وفي تصريح للنائب شحادة، رئيس اللجنة الاقتصادية في المشتركة، خلال العمل على الموضوع تواصلت مع قسم من مدراء هذه المراكز، واستمعت للضرورة الاقتصاديّة الحقيقية لتمديد عملها، لما تشكّله من داعم للمصالح العربية، ومقدّم خدمات مهم وحيوي للمصالح الصغيرة والمتوسّطة، التي تعاني أصلًا من ضائقة بسبب التمييز البنيوي بشكل عام وفي هذه الظروف الاستثنائية بشكل خاص.

  • بعد توجه النائب إيمان خطيب ياسين ونواب من المشتركة: وزارة الاقتصاد تمول مراكز "ماعوف" في البلدات العربية وتمدد عملها

في رسالة تلقتها اليوم النائب إيمان خطيب ياسين (الحركة الإسلامية/القائمة المشتركة)، من وزير الاقتصاد عمير بيرتس، أكد استجابته لمطالبتها بعدم إغلاق مراكز التشغيل "ماعوف" في البلدات العربية حتى نهاية عام 2021، وبحث السبل مستقبلًا لاستمرار عملها.

وكانت النائب خطيب ياسين قد طرحت الموضوع أمام لجنة الاقتصاد البرلمانية في جلسة خاصة، حيث أوصت اللجنة بالعمل على عدم إغلاق هذه المراكز التي تخدم المصالح الصغيرة والمتوسطة، خاصة وأن معظم المصالح في البلدات العربية هي من المصالح الصغيرة والمتوسطة.

وقد أثنى الوزير على جهود النائب إيمان خطيب ياسين وزملائها من نواب المشتركة في هذا المجال، علمًا وأن النائب امطانس شحادة تلقى رسالة مماثلة من الوزير بيرتس اليوم.