كنوز نت - يوسف جريس شحادة - كفرياسيف



هل المطران يوسف متى المحترم غادر المطرانية؟

"صالحةٌ الصلاة مع الصوم، والصدقة خيرٌ من ادخار كنوز الذهب"


نشر السيّد شقور "الاحد الأول بعد الصليب" ومطرانية الروم الملكيين الكاثوليك الجليل، الموقع الرسمي الإعلامي، نشر "نشرة شقور".

العجيب الغريب ان الموقع للمطرانية ينشر النشرة وتشمل:" نحتاج أولا الى راع أسقف كان ام كاهن يرى الرؤيا الكاملة".

بمعنى، لا وجود لأسقف او كاهن راع؟ فلا وجود للأسقف؟ كيف المطران يوسف متى الدكتور ينشر في الموقع الرسمي نفي وجوده؟ ونفي وجود حتى كاهن يرى الرؤيا الكاملة على حسب تعبير شقور؟

ويضيف شقور:"وهنا في زمن الكورونا بحاجة لمواجهة صريحة وصادقة مع وزارة الصحة والمسؤولين. الهدف ليس الحجر وليس الكمامات وليس منع الصلوات. إنما هذه وسائل. الهدف هو تقليل او وقف انتشار الكورونا. فلنسأل كيف يمكن جمح انتشار الكورونا مع المحافظة على الصلوات الاسرار؟ إذا كان هناك حاجة للبعد مترين او حتى مترين ونصف فليكن. فنسأل كيف نطبق ذلك في كنائسنا. وإذا الجواب هو التجمع في الهواء الطلق وحتى مع كمامات، فليكن ولنبحث عن آلية لتطبيق ذلك".

هل اغلاق المطرانية هو ما أدّى لشقور لكتابة الحاجة لأسقف راع؟ هل عدم مبيت المطران بدار المطرانية كما وصل للمنتدى هو سبب كتابة شقور لما كتب أعلاه؟ هل يعقل أصلا ان تغلق دار المطرانية؟ اذا المطران ينصاع لأوامر الحكومة ووزارة الصحة وكل الاحترام والتقدير لذلك السؤال الذي يطرح نفسه: اين الايمان بالمسيح ولا تخف؟ كما يقول الحبيب الخوري القيم صديقي اندراوس بحوث وسيكون الرد لأقواله منفردا.

"نحتاج اولا الى راع اسقف" تعلمنا نفهم المكتوب ولا المقصود ولست بقارئ للكلى والقلوب كبعض الخوارنة الذين سمعنا اقوالهم يوم الاحد 26 أيلول 2020 ، على كل العبارة التي ذكرها شقور بالنشرة ووزعت على بعض الكنائس وموقع المطرانية مثيرة للانتباه من النواحي التالية:


+ يفهم من شقور غياب الاسقف صاحب الرؤيا او الرؤية.

+ ويفهم من العبارة وجود الاسقف وبدون رؤيا ورؤية كاملة له.
+هل يتواصل المطران والخوارنة؟ هل يعقل ان تغلق دار المطرانية؟ هل صرف العاملين في المطرانية لإجازة بدون راتب؟ ام عطلة براتب؟
+مقولة السيد ناصر شقور في محلّها الأبرشية بحاجة لأسقف ليدير الكفة، المسيحيون في البلاد في ضياع وتيه اجتماعي وايماني مهيب.

مرّ اكثر من عام على تنصيب المطران، هل بقدرته ان ينشر انجاز لما قام به؟ توزيع 60 حاسوب بكل الطنّة والرنّة كفرياسيف وخمسة من اهل الكرم والجود تبرعوا ب 25 حاسوب ومازال الخير امامنا، انت يا مطرانية نشرت عن 60 من قبل وزارة المعارف والمطرانية والقيّمية كما كتبتم ومدير الديوان الاب وليم حبيبي بمساع حثيثة واهلنا الكرام تبرعوا وأصحاب الحوانيت وجمعية الإغاثة 48 جمعت ال 60؟ هل تعتبره انجاز مطرانية؟

هل تعتبر يا سيد مطران يوسف حبيبي بيع الأرض بحيفا من الجمعية والأعضاء فيها المحاسب ايلي جليانوس والقيم حبيبي وصديقي الاب اندراوس بحوث انجاز؟

يكفي مهزلة واستهتار بعقول الناس.

مر العالم بأوبئة كبيرة مثل الطاعون والملاريا والحمّى ومات الملايين، هل واجهت الكنيسة وقتها الأوبئة كما تواجهها اليوم؟

 لماذا المطران متى ينصاع لقوانين وزارة الصحة واوامرها ولا ينصاع لقوانين واوامر ضريبة الدخل مثلا؟ لماذا المعلم الخوري يخاف من وزارة المعارف ويخضع لها ولا ينصاع ويخضع لقانون الكنيسة مثلا؟

كيف الصديق الصدوق النائب عبد الياس مدير المدرسة الابتدائية يخضع لقانون الوزارة ولا يخضع لقانون الخدمة الكنسية بإقامة الصلاة صباحا قبل الظهر؟

"ظَالِمُ الْفَقِيرِ يُعَيِّرُ خَالِقَهُ، وَيُمَجِّدُهُ رَاحِمُ الْمِسْكِينِ"