كنوز نت - مواقع

معاريف: ريفلين يخطط ليكون رئيسًا للوزراء في تنافس مع نتنياهو



كنوز نت - كشفت صحيفة معاريف ، اليوم الجمعة، أن الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين يخطط للاستقالة من منصبه كرئيس، من أجل الدخول في معسكر سياسي جديد ينافس بنامين نتنياهو زعيم حزب الليكود، على رئاسة الوزراء للحكومة المقبلة.

وبحسب الصحيفة، فإن هناك جهات في اليمين واليسار والوسط تؤكد وجود مثل هذا المخطط، مشيرةً إلى أن هناك تفاؤل بإمكانية تحقيق ريفلين قوة ساحقة في وجه الليكود وخاصةً نتنياهو.

وترى المصادر السياسية الإسرائيلية، أن ريفلين الوحيد القادر على جلب الناخبين اليمينيين واليساريين.

وتقول الصحيفة، في حال وجه سؤالًا إلى ريفلين حول حقيقة ما يجري، فإنه سيرد ببساطة إنه أنهى حياته السياسية ولن يخطو أي خطوة بهذا الاتجاه، لكن التفكير بهذه الخطوة بالأساس موجود.

ووفقًا للمصادر، فإن ريفلين غير مستعد لأن يكلف نتنياهو مجددًا بتشكيل الحكومة المقبلة، حتى وإن كان هناك توصية به، مشيرةً إلى أن ريفلين لن يسمح بالتوصية به في ظل لوائح الاتهام الموجهة ضد نتنياهو، وسيستقيل في حال وجد نفسه أمام هذا الخيار.

استطلاع رأي إسرائيلي:


 ضعف "الليكود" بقيادة نتنياهو يقابله صعود لبينيت وتراجع جديد لغانتس


أظهر استطلاع رأي إسرائيلي جديد، نشر اليوم الجمعة، في صحيفة معاريف العبرية، تراجع بسيط لليكود في حال جرت انتخابات خلال هذه الأيام.

 
وبحسب الاستطلاع، فإن الليكود سيحصد 32 مقعدًا بدلًا من 35 كان سيحصل عليها في آخر استطلاع منذ أسبوع، في حين أن حزب أزرق - أبيض بزعامة بيني غانتس، يواصل التراجع بعد أن وصل إلى 11 مقعدًا بدلًا من 12 في الاستطلاع الأخير.

ويظهر من الاستطلاع أن حزب "هناك مستقبل" بزعامة يئير لابيد سيصبح القوة الثانية بعد الليكود بـ 18 مقعدًا، في حين ستكون القائمة العربية المشتركة عند 16 مقعدًا كقوة ثالثة، وكتلة يمينا بزعامة نفتالي بينيت سيكون قوة رابعة بـ 12 مقعدًا بعد أن تصدر المشهد مؤخرًا بشأن أزمة كورونا.

وستحتقظ الأحزاب الدينية (شاس - يهدوت هتوراة) ما بين 11 إلى 10 مقاعد، في حين أن حزب إسرائيل بيتنا بزعامة أفيغدور ليبرمان سيحصد 8 مقاعد، وميرتس 5.

ويتوقع أن تصل كتلة اليمين إلى 62، في حين أن الوسط واليسار 50، بدون حزب ليبرمان.


ورأى 52% من المستطلعة آرائهم أن نتنياهو سيتحمل المسؤولية عن إجراء أي انتخابات مبكرة.

نتنياهو يسعى لتشكيل حزب جديد يقوده أحد مساعديه


يسعى بنيامين نتنياهو رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، لتشكيل حزب يميني جديد بقيادة أحد مساعديه السابقين حاييم بيبس.

ويعمل بيبس حاليًا في منصب رئيس بلدية موديعين ورئيس السلطة المحلية هناك.

وبحسب صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية الصادرة اليوم الجمعة، فإن نتنياهو يعمل بشكل غير رسمي على تشكيل الحزب الجديد بهدف المشاركة في الانتخابات المقبلة.

وقالت مصادر في الليكود: "إن هذه الخطوة هدفها السماح لحزب يميني آخر منفصل عن الليكود لزيادة أصوات الكتلة اليمينية في الانتخابات المقبلة لتصل إلى 61 عضوًا بدون الحاجة لأحزاب من خارجها".

ووفقًا للمصادر، فإن نتنياهو لا يثق بكامل أحزاب الكتلة اليمينية ولا يمكنه التأكد من أنه سيكون لديه كتلة من 61 عضوًا في الكنيست، لهذا فهو يعمل من وراء الكواليس لتأسيس حزب يميني يحصل على عدة مقاعد ويضمن له كتلة من 61 مقعدًا.

وبحسب المصادر، فإن نتنياهو يعتقد أن هذه الخطوة ستسمح للحزب الجديد بـ "استيعاب" الناخبين الذين أصيبوا بخيبة أمل منه في ظل الإخفاقات في التعامل مع كورونا.

واعتبرت المصادر أن مثل هذا الحزب، الذي يرأسه رجل يميني معروف وقوي مثل حاييم بيبس، سيكون عنوانًا لخيبة أمل الليكود بشكل رئيسي على خلفية أزمة كورونا، ويمكنه جذب أصوات اليمينيين المعتدلين الذين صوتوا لحزب أزرق - أبيض، بالتصويت له، وعدم ذهاب تلك الأصوات إلى أحزاب أخرى مثل حزب هناك مستقبل بزعامة يائير لابيد.

وبينما لم ينفي بيبس تلك الأنباء، نفت مصادر رسمية في الليكود وجود مثل هذا المخطط.




القدس" دوت كوم