كنوز نت - كفرياسيف - يوسف جريس شحادة



توضيح عدم التوضيح




نشر المطران يوسف متى المحترم :" طيلة أيام هذا الصوم المقدس، تمتنع عن إقامة سر الزواج المقدس (الإكليل) وما يرافقه من مآدب ومباهج دنيوية، لأنها ترفع أنظار أبنائها المؤمنين وتدعوهم إلى التهيئة بالنسك والصلاة والتطهر من الأهواء، لمشاركة أمهم العذراء في فرح "عرسها الروحي العظيم" وزفها إلى الأخدار السماوية في خاتمة حياتها الأرضية. بركة السيدة والدة الإله تشملكم جميعاً."

ما زال النص أعلاه، يثير الكثير من التساؤلات، ووصل للمنتدى والموقع العديد من الأسئلة فيما إذا كانت خوارنة الروم الكاثوليك يمتنعون عن إقامة سر الإكليل في صوم العذراء مثلهم مثل الكنيسة الأصل والأم الاورثوذكسية أم ان نشر المطران سهوة.


في الحالتين ان كان النشر سهوة ومنقول من صفحة اورثوذكسية أو عمدا، وهذه تعليمات جديدة للمطران متى المحترم، فمنعا للالتباس، يجب على المطران بنشر بيان توضيحي بالموضوع،او النائب العام الخوري دكتور عبد ان يوضّح الالتباس هذا، فهذه الأمور من صلاحية المطران او النائب كما أفادونا كهنة أجلاء وحسب القانون الكنسي المكتوب.

كذلك قول المطران رئيس أساقفة عكا :" تمتنع ...من مآدب ومباهج دنيوية.." هل المقصود عدم إقامة موائد عائلية؟او سماع موسيقى مثلا؟هل صوم العذراء حزن هو؟ولا يجوز لنا بالابتهال لها فرحا؟ ولماذا الامتناع عن الإكليل؟هل من مصدر كتابي في طائفة الروم الكاثوليك استند عليه المطران؟ وكذلك بالنسبة للموائد ،فكيف يمكن ان نفهم قصد المطران بقوله بما نشر في الموقع الرسمي الإعلامي:" لمشاركة فرح عرسها الروحي العظيم"، هل مشاركة فرح عرس العذراء بالامتناع عن البهجة والموائد؟او عدم إقامة الإكليل؟فكيف فرح العذراء وحزن لنا؟

لذا، كمنتدى أبناء المخلص وبناء على ألأسئلة التي وصلتنا نرفعها للمطران المحترم ليوضّح الأمر إما الإقرار بصحة النشر وليس سهوة، وإما نفي التعليمات ونشرها بمثابة سهوة هي.

+ سمعنا شرح النائب العام الخوري دكتور عبد في كنيسة معليا،وستكون وقفة مطوّلة للشرح كنائب عام ودكتور ومدير مدرسة _ رجل تربية وتعليم.