كنوز نت - فلسطين - الخليل

الموهوبة - ميار عادل نصر الدين 


نجمة تسطع في سماء الخليل بالفن والابداع وتصميم الازياء


ميار نصر الدين طالبة متفوقة وفنانة موهوبة ومتميزة في فن الرسم وتصميم الازياء من مدينة الخليل الفلسطينية تبلغ من العمر 13عام موهبتها التي صقلتها جعلتها تحلق الى فضاء واسع لتحقيق طموحاتها وامالها .

الشغف هو التشبيه الأقرب إلى حالها، عندما تتحدث عن الأزياء، والقصات وأنواع الأقمشة ودرجات اللون، وكأنها طفلة لا تزال تسبح في خيالات موهبتها المتقدة، من دون أن تصل شواطئ الملل يوماً، فالفستان في قاموسها هو اللوحة التي يجب أن يخلدها الزمن، ولا تغير من قيمتها السنوات، أو ترديها تغيرات الموضة، هكذا يكون التصميم فناً حقيقياً.

 نقترب من ميار نصر الدين لتشاركنا تفاصيل موهبتها المميزة :

بدات تجربتها الفنية من الصغر وهي تعرف بانها مختلفة والبيت يساعدها على هذا الاختلاف . فتعلم ان بداخلها طاقة يجب ان تخرج من صورة ما . 

وجدت الرسم هو التعبير الامثل وقد تعتبره علاج نفسي لتفريغ فيه الطاقات السلبية من غضب او حزن وتحويلها الى انتاج فني .تاثرت الفنانة من الحياة اليومية للفلسطينيين في شتى المجالات وركزت على التراث العربي .مما جعلها تبدع بلوحاتها لتظهر شعبها باجمل صورة امام العالم رغم المعاناة وهموم الشعب .


تعشق الالوان مزجها وملامستها التي تشعرها بالمتعة حين تعبر عما يدور بداخلها وتحويلها للوحات فنية ذات طابع وتاثيرات متنوعة منها الصاخبة والكلاسيكية .

ميار بدات موهبتها منذ نعومة اظافرها حيت تم اكتشافها في البيت وبتشجيع من الوالدين والاخوة بدات تشق طريقها في صقل موهبتها بالتعلم . حتى اصبحت تتقن قواعد فن الرسم والتخطيط فهي متمرسة في استخدام العديد من الالوان في لوحاتها منها الوان الفحم . والمائية .والاكريليك. والزيتية والخشبية .

ومن المواضيع التي تحب تناولها في لوحاتها رسم البورتريت والموديل . الازياء ورسم الطبيعة الواقعية والرسم السيريالي .الخيالي .

تطمح الفنانة لتحقيق حلمها المستقبلي لتكون مصممة ازياء عالمية . وتنقل رسالتها للعالم عبر الازياء الفلسطينية بلمسات حديثة تتناسب مع كل الاذواق بشتى الحضارات لتترك بصمتها في كل مكان ممثلة لشعبها في المعارض والصالات العالمية ونشر التسامح بين الشعوب عبر لغات الفن والابداع .

وفي لقاء مع الفنان عماد الاشقر سفير الفن العالمي صرح بدعمها ماديا ومعنويا وتعليميا لتحقيق حلمها الذي تتمناه باذن الله.