كنوز نت - الاناضول


نابلس..السامريون يحجون احتفالا بعيد "الحصاد"



أدى السامريون، في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، فجر الأحد، طقوس الحج على قمة جبل جرزيم، احتفالا بعيد الحصاد.
ومع ساعات الفجر الأولى، انطلق رجال الطائفة، بلباس أبيض موحّد، إلى قمة الجبل، بمشاركة أبناء الطائفة القادمين من منطقة حولون داخل إسرائيل.
ورفع أحد الكهنة السامريين التوراة، وأدوا طقوسهم الدينية وصلواتهم احتفالا بالعيد.
ويحتفل السامريون بعيد "الحصاد" سنويا، إحياءً لذكرى نزول التوراة، بحسب معتقداتهم.


ويحج أبناء الطائفة السامرية 3 مرات سنويا إلى قمة جبل "جرزيم"، خلال أعياد "الفسح"، و"الحصاد"، و"العرش".

ويحتفل السامريون، البالغ عددهم نحو 750 شخصاً، موزعون على جبل "جرزيم"، ومنطقة "حولون"، قرب تل أبيب (وسط إسرائيل)، بأعياد التوراة السبعة، وهي: الفسح، والفطير (العجين غير المختمر)، والحصاد، ورأس السنة العبرية، والغفران، والعرش (المظال)، والعيد الثامن أو فرحة التوراة.
ويتكلم السامريون الذين يعتقدون أنهم سلالة بني إسرائيل الحقيقية، ويختلفون عن اليهود، اللغة العبرية القديمة التي يقولون إن التوراة نزلت بها، وتتكون من 22 حرفاً، إلى جانب إتقانهم اللغة العربية.

ويقولون أيضا إنهم يملكون النسخة الأصلية من التوراة، التي يعود تاريخها إلى ما يزيد عن 3600 عام.
ويعتقد السامريون كذلك، أنه ليس لليهود حق في مدينة القدس، وتربطهم علاقات اجتماعية وصداقة مع الفلسطينيين (مسلمين ومسيحيين).