كنوز نت - سجى كيلاني


بحث جديد لمؤشر التمثيل: تغييب تام للمجتمع العربي في الصحف الإقتصاديّةّ ! 


بيّنت النتائج الأخيرة لمؤشر التمثيل،  أنه وفي أوج الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة التي نتجت عن أزمة الكورونا، وفي حين أنّ معدّلات البطالة في البلدات العربية وصلت آنذاك إلى %30-40، تم إقصاء المجتمع العربي وخبراء الاقتصاد العرب من الصحافة الاقتصادية.
 
حيث بيّنت نتائج مؤشر التمثيل الذي تقوم عليه جمعية سيكوي بالتعاون مع موقع العين السابعة، من خلال شركة يفعات للأبحاث الإعلامية، الذي بحث ولأول مرة حجم التمثيل الذي يحصل عليه المجتمع العربي في الصحف الإقتصادية المركزية في البلاد. أن %98.1 من المتحدثين يهود، فقط %1.9 فقط من المتحدثين في الصحافة الاقتصادية هم عرب، أي ما يعادل عُشر نسبة المواطنين العرب في إسرائيل! كما وبرز أيضًا إقصاء الخبيرات والباحثات النساء في مجال الاقتصاد- فقط %17 من المتحدثين العرب كانوا نساءً.
 
 "المجتمع العربي أكثر عرضة لآثار الأزمة، ويعاني من مشاكل اقتصادية خاصة- مثل صعوبة الحصول على ائتمان مصرفي، ولكن غالبية الجمهور لم يسمع عن ذلك" تقول كاملة طيّون، مركزة مشروع التمثيل الملائم للمواطنين العرب في الإعلام العبري في جمعية سيكوي وتضيف "إن انعدام التمثيل الملائم لنا كمجتمع عربي، في الصحف الاقتصاديّة المركزيّة، يؤثر دون أدنى شك، سلبًا، على الرأي العام وعلى متخذي القرار في السلطات المختلفة، بشأن التحدّيات الاقتصاديّة التي تواجهنا كمجتمع وبالتالي يرسخ رساله مفادها ان المجتمع  العربي  فقير اقتصاديا ولا يعول عليه في الاقتصاد بشكل عام".
 

يذكر أن البحث تم  في شهريّ آذار ونيسان المنصرميّن، ومن بين الصحف الاقتصادية المركزيّة الثلاث التي رُصدت، وجد أنّ كالكاليست هي الأكثر إقصاءً- %1 فقط من جميع المتحدثين في التقارير التي نشرت في شهريّ آذار ونيسان في "كالكاليست" كانوا عربًا. في "دي ماركر" و"غلوبس"، %2.4 (بكل صحيفة) من المتحدثين كانوا عربًا.


وفي فحص مواضيع المواد التي تم بها  الاشارة إلى المجتمع العربي يتبين أن 42% من المواد تتعلق بالكورونا و20% تتعلق بالانتخابات وباقي المواد 38% تناولت مواضيع أخرى. بالتالي تشير نتائج البحث إلى 144 مادة إعلاميّة تطرقت للمجتمع العربي، خلال آذار ونيسان، (من أصل 4350) في الصحف الثلاث معًا. من بينها 80 مادة إعلاميّة وصفت بالمركزيّة وذلك لاحتواء المادة على اقتباسات من مختصين عرب أو لتناولها مواضيع تخص المجتمع العربي، بتوسّع وتعمّق.
 
كما تبيّن النتائج أن الأكثر اقتباسًا في هذه الصحف الاقتصاديّة، من المجتمع العربي، كان رئيس القائمة المشتركة النائب أيمن عودة، يليه 
النائب أحمد الطيبي. كما برز من بين المتحدثين المختصين د.سامي ميعاري ( باحث ومحاضر في جامعة تل -أبيب ومدير المنتدى الاقتصادي العربي)، د.سراب ابو ربيعة- قويدر (باحثة ومحاضرة في جامعة بن غوريون في النقب) وأيمن سيف (مدير سلطة التطوير الاقتصادي سابقًا، ونشط مؤخرًا في غرفة الطوارئ الخاصة بالكورونا في المجتمع العربي).