كنوز نت - من تميم ابو خيط


الكورونا تضرب الفلافل وأصحاب محلات الفلافل 


 الفلافل يُؤكل في المحل فقط !



كنوز نت - في تقرير ليديعوت أحرونوت ، يقول حسني قاسم ، صاحب محل فلافل في كنيون كفار سابا هيروكاه : جربنا الإرساليات ، لكن الناس يفضلون الفلافل في المحل !

نعم ، لقد ضربت الكورونا جميع أنواع التجارة والعمل والرزق أكثر مما ضربت صحة الإنسان . حسني قاسم ، شاب وسيم من مدينة لطيرة ، دخل في العام الماضي في عالم المطاعم وافتتح مطعماً ناجحاً جداً للفلافل في كنيون كفار سابا هيروكاه . وقد نشرت مؤخراً صحيفة يديعوت أحرونوت لقاء معه كمثال لتأثير الكورونا السلبي ، بل المدمر ، على أصحاب المصالح التجارية التي تم إغلاقها الى أجل غير مسمى . 


يقول حسني : 

" بدأت حياتي العملية في العمل منذ الصغر لدى خالي في " مخبز السلام " وهو المخبز الأكبر في مدينة الطيرة ، وبعد تجربة كبيرة عملت في شبكة " رولادين " في فرع كفار سابا هيروكاه حيث اصبحت مديراً للفرع . 

وبدأت بالمقابل تعليمي الجامعي للقب الأول في المحاماة .. كنت أحلم دائماً بإن تكون لي مصلحة تجارية فاشتريت محلاً للفلافل في الكنيون . الوضع الآن صعب جداً ، فالمحل مغلق منذ أزمة الكورونا . جربت أن أعمل إرساليات من الفلافل ، الا أن الفلافل يجب أن يؤكل في المحل ! ، لذلك أغلقت المحل كلياً وأخرجت العمال لعطلة بدون أجرة .نحن نناشد الحكومة أن تدعم المحلات التجارية بهبات وقروض .

 فالمحلات التجارية الصغيرة تعيل عائلات وتخفف من البطالة .
ماذا سيحدث بعد الأزمة وكيف سنواجه النتائج ؟ كيف سندفع المستحقات ؟ نأمل خيراً " .