كنوز نت - الناصرة


وفاة الزميل هاشم حمدان بعد صراع مع مرض عضال


انتقل الى رحمة الله تعالى الزميل الصحفي هاشم حمدان "ابو المجد"  في مستشفى "رامبام" في حيفا، بعد معاناة في الأشهر الأخيرة من مرض السرطان.

المغفور له باذن الله هاشم حمدان  من مواليد  الرينة سنة  1962 كان ناشطاً  في حركة "أبناء البلد" بدايةً وفي الحركة الأسيرة ودعم قضايا الأسرى، وفي صفوف التجمع الوطني الديمقراطي لاحقً وهو اسير محرر .

 وعمل المرحوم في العديد من الوسائل الاعلامية وساهم في اثراء المضامين وتقديم محتوى مهني ووطني للقراء واخرها كان محررا للاخبار في موقع عرب 48 .

وترك الراحل خلفه زوجته المناضلة إلهام، وأبناءه الخمسة؛ مجد وأحمد وأمجد وفراس وشام،.

أعلنت عائلة الفقيد، أنه في ظل التقييدات لمواجهة انتشار فيروس كورونا، فإن التشييع سيقتصر على أفراد العائلة، ولن يفتح بيت عزاء، حفاظًا على سلامة وصحة الأصدقاء.


بِسْم الله الرحمن الرحيم 
"يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي"
صدق الله العظيم 

آل حمدان وعثاملة والتجمّع الوطني الديمقراطي ينعون ببالغ الحزن والأسى الرفيق الأصيل، الصحافي القدير، الأسير المحرر، عضو لجنة المراقبة المركزية في التجمع، الغالي على قلوبنا جميعًا هاشم حمدان (ابو المجد)عن عمر يناهز 58 عاما.

أهلنا الكرام، نظرا للأوضاع الصحية 

الإستثنائية المعروفة لكم جميعا، وحرصا منا على سلامتكم الغالية، وتقيدا بالتعليمات الصحية الملائمة، فعليه لن يقام بيت للعزاء، ونتقبل التعازي فقط عبر شبكة التواصل الإجتماعي ووسائل الاتصال الإلكترونية الأخرى.

إنا لله وإنّا اليه راجعون

ونحن بأسرة موقع كنوز نت - نتقدم للعائلة باحر التعازي بوفاته ونسال الله ان يرحمه ويغفرله ويدخله فسيح جناته .
انا لله وانا اليه راجعون