كنوز نت - الطاقم الاعلامي


مجلس التعليم العالي للنائب إيمان خطيب ياسين: نبحث عن حلول للمشاكل المالية للطلاب وللذين لا يستطيعون التعلم عن بعد
 
في رده على رسالة النائب إيمان خطيب ياسين، أكد نائب رئيس مجلس التعليم العالي، البروفيسور آدو فرلمان، أن القضيتين اللتين طرحتهما النائب خطيب ياسين فيما يتعلق بطلاب الجامعات والكليات هما قضيتان هامتان، واللتان تتعلقان بالصعوبات الاقتصادية في تسديد ثمن قسط التعليم، وفي صعوبة الاتصال عن بعد بسبب عدم وجود شبكات إنترنت مناسبة، خاصة في البلدات غير المعترف بها في النقب، وأن مجلس التعليم العالي يبحث عن إيجاد حلول لهما، شاكرًا لها توجهها.

وأكد البروفيسور فرلمان أن "مجلس التعليم العالي، ولجنة التخطيط والمالية التابعة له، يبذلان كل الجهود في هذه الفترة الصعبة لضمان استمرار التعليم عن بعد بشكل آمن ومنتظم لمعظم الطلاب، وفي إيجاد حلول للطلاب الذين يتعذر عليهم التواصل عن طريق الحاسوب وشبكة الإنترنت، ونأمل قريبا التوصل لحل، ولو بشكل جزئي".

وفيما يتعلق بالأوضاع المالية الصعبة للطلاب، أكد بروفيسور فرلمان على أن "هذه المشاكل بدأت تطفو أكثر مع دخول العديد من معيلي الطلاب لدائرة البطالة. ولأننا في فترة غير مستقرة فلا يمكننا اتخاذ خطوات عينية آنية دون تقييم أبعادها. لدى المؤسسات الجاهزية لمساعدة الطلاب، والطاقم في مجلس التعليم العالي ولجنة التخطيط والمالية باتصال جيد مع اتحاد الطلبة القطري ومع مؤسسات التعليم العالي، ونعمل بالدرجة الأولى على إتمام الفصل الدراسي الحالي وعدم إلغائه، وذلك من أجل تقليل الضرر بالطلاب قدر المستطاع".
ووعد البروفيسور فرلمان النائب إيمان خطيب ياسين بأن يحتلنها بكل قرار جديد يتعلق بهذين الموضوعين.



النائب منصور عباس يطالب بجسر الفجوات بين المجتمع العربي والمجتمع اليهودي فيما تقدمه الدولة لمواجهة الكورونا
 
طالب النائب د. منصور عباس (القائمة المشتركة)، كلا من وزارة الصحة، ونجمة داود الحمراء، والجبهة الداخلية، بالتحرك الفوري لسد النقص الكبير في كل ما يتعلق بفحوصات الكشف عن مرضى الكورونا، وبالمعدات والعلاجات المخصصة للمجتمع العربي، مقارنة مع ما يقدم للمجتمع اليهودي.




النائبة هبة يزبك تطالب وزير الداخلية بتخصيص ميزانيات للمجالس المحلية والبلديات لمواجهة الكورونا

ارسلت النائبة هبة يزبك( التجمع، القائمة المشتركة)  رسالة مستعجلة لوزير الداخلية ارييه درعي مطالبة من خلالها بتخصيص ميزانيات خاصة للمجالس المحلية  والبلديات لمواجهة ڤيروس الكورونا خاصةً لأقسام الرفاة الاجتماعي، لدعم الشرائح المستضعفة وتوفير الخدمات الحيوية للبلدة. 
وعليه طالبت يزبك الوزارة بتحويل ميزانيات خاصة للمجالس والبلديات في إطار بند محاربة الكورونا والتي من خلالها يتم إعطاء خدمات للعائلات التي تواجه صعوبات مادية، طبية، نفسية وغيرها. هذا إضافة لتوظيف قوى عاملة لحالة الطوارئ. 

إضافة الى ذلك، طالبت يزبك بإعطاء السلطات المحلية إمكانية تحويل الميزانيات من بند الى آخر ضمن بنود الميزانية القائمة بهدف التعامل مع الأزمة وتبعياتها وفق معايير تحددها الإدارة المحلية في كل بلدة.