كنوز نت - الجديدة المكر - حاورها : ياسر خالد

حوار مع الناشطة جيهان شقير ملحم 

معنا اليوم واحدة من اكثر الناشطات سياسيا واجتماعيا في المجتمع العربي  والتي حققت نجاحا كبيرا في وقت قصير جدا، ان المثابرة في أي مجال من المجالات هي واحدة من اهم دلائل النجاح وهي المفتاح الكبير له، فمن دون المثابرة لن تصل الى أي نجاح في حياتك كما أنك لن تستمر في أي مجال، واخر شيء يجب ان يتوفر في أي شخص حتى يصل الى نجاح في مجاله العملي هي الثقة بالنفس، فهي من الأشياء الهامة جدا.دعونا نتعرف على قصة نجاحها  وكيف وصلت الى هدفها، وما هي الازمات التي مرت بها في حياتها. 

بطاقة تعريفية : جيهان شقير ملحم طمراوية الجذور متزوجة وتسكن في جديدة المكر زوجة وأم لحلا وآدم. 

ترعرعت جيهان الابنة البكر من الإناث لعائلة متعلّمة مثقّفة وطنيّة وعمل الوالديْن كمعلميْن في تنشئة الأجيال.

وتقول جيهان عن نشأتها : كان للوالد تأثير كبير عليّ فهو بمثابة قدوتي الأعلى حيث تربّيتُ على عشق اللغة العربية وتذوقها من والدي معلم اللغة العربية ومؤسس وصحافي في صحيفة كل العرب في فترة الشاعر الكبير سميح القاسم حيث اكثرتُ القراءة والمطالعة وقد أكثر الوالد اصطحابي معه إلى العديد من المحافل الأدبيّة الثقافيّة والاجتماعيّة على حدٍّ سواء، وهذا الامر كان له دور كبير في صقل شخصيتي وبالأخص من الناحية الاجتماعية.

وعن تعليمها وتخصصها باللغة العربية :  كان للوالد الفضل في تعلّمي للّغة العربيّة العريقة حتى أنهيتُ تعليمي الجامعيّ وعملتُ كمدرسةٍ للّغة العربيّة في سلك التربية والتّعليم في المدارس الابتدائية والاعدادية. بالإضافة إلى أنّني أحمل لقب أوّل إضافي في علم الاجتماع والتربية. ولقب آخر في التربية الخاصة

بعدها تابعتُ دراستي العليا للّقب الثاني، الماجستير في اللغة العربية في جامعة تل أبيب في قسم الدراسات العربية حتى أنهيتُ اللّقبَ بامتياز.
وقد تقدمتّ في عملي حتى عُيّنتُ كمرشدة للغة العربية في لواء الشمال.

وعن نشاطها السياسي تقول جيهان : اؤمن أن تنشئة الطفل الأولية تبدأ من البيت والعائلة وعليه ينمو ويترعرع ويكتسب المهارات والأُسس، وفي هذا السياق فإن الميول السياسي أيضا قد كسبتهُ من والدي الذي عمل كنائبٍ لرئيس بلدية طمرة حيث كنتُ مرافقة له أينما جال وتجوّل ، مستمعة ماهرة لكل ما يدور من حولي، محاولة بذلك تذويت بعض المهارات والقيم التي تشكّل رافعة في صقل شخصيتي وقدرتي في التعامل مع الشدائد والمِحن التي تواجهني بحزمٍ وقوة في المجالات كافة. 

وعلى الصّعيد السّياسي فأنا بنت الحركة العربيّة للتّغيير بقيادة د. أحمد الطّيبي وهي الشّخصيّة التي أثّرت فيّ وما زلتُ شغوفة بها أتبع خطاها منذ نعومة أظافري حتى بتتُ من مؤسِّسات المجلس النّسائي للعربيّة للتّغيير.

وماذا عن دور المرأة في المجتمع : اؤمن أن لا أمة من غير أم وعليه فإن للمرأة دور هام جدا وأساسي في كل قضايانا والنهوض بها، حالها حال الرجل تماما بل أكثر، فهي تشكّل ركنا اساسيا لهذه الامّة وعماد هذا المجتمع. ولأنّ المرأة تحمل في جعبتها العديد من الحقائب والمسؤوليات وتلبس العديد من القبعات فتارة نراها في قبعة الأم التي تغرس في أطفالها القيم والعقائد السّليمة من أجل تنشِئتهم كجيل صالح يخدم مجتمعه ويشكّل رافعة له.

 فكما قال شاعرنا أحمد شوقي:

 الأم مدرسةٌ إذا أعددتها
                   أعددت شعبا طيّبَ الأعراقِ 
 
 وهنا ابعث سلامي الحار لأم العلاء، أمّي الغالية التي لطالما نعتتها ب "حكيمة الدّار " التي ألجأ إليها للمشورة وباب التّنفيس في كل وقت، فهي تواسي المهموم وتداوي المكلوم.


وتارة نراها تلبس قبعة الزوجة التي يترتّب عليها تحمّل العديد من المسؤوليات كزوجة تجاه الزوج.
 
ولا ننسى أنها المرأة العاملة الفاعِلة والناشطة اجتماعيا وسياسيا أيضا، وهنا أنا اتحدّث عن نفسي. فأنا أعمل الان مديرة مكتب رئيس المجلس المحلي في جديدة المكر وهو ليس بالأمر الهيّن نظرا لما تتطلّبهُ هذه المهنة من تكريس الجهد والوقت المضاعفيْن، فأنا إنسانة لديّ انتماء أصيل لمجتمعي الذي أنا جزء لا يتجزأ منه وعقيدتي تقول إن لم تزِد شيئا على مجتمعك فأنتَ زائدٌ عليهِ. فتراني أشاركُ وأحمل همّ أبناء بلدي وشعبي في كل الميادين ليس فقط بحكم عملي ووظيفتي في المجلس المحلي وإنما كوني فردٌ من أفراد هذه الأمة أفرحُ لفرَحِها ويحزنني ما يحزنها.

وعن احداث العنف وعلى خلفية تكرار أحداث العنف والاعتداءات بحق رئيس المجلس المحلي المهندس سهيل ملحم ومؤخرا على القائم بأعماله المهندس عبيد عبيد قالت :  لا بدّ أن أوجّه كلمة حقّ ورسالة إلى بنات وأبناء بلدي الحبيب جديدة المكر، حيث يكمن هنا الامتحان الحقيقي لنا كأبناء بلدٍ واحدة في لُحمتنا وتكاتفنا سويا وعدم الانزلاق إلى محاولات العبث في هذا البلد ونيّة تدميرهِ عن بِكرة أبيه لذا أنادي بالوحدة ثم الوحدة لكل أبناء جديدة المكر حتى أعضاء المجلس جميعا دون التقسيم إلى معارضة او ائتلاف وبالتالي نتصدّى ونردع تلك الزمرة التي تحاول نهش وتمزيق نسيجنا المجتمعيّ الرّائع.

نّصائح من خلال خوضك التجارب في معارك الحياة: نوائِبُ ومصاعب الحياة ومعتركاتها يمكن أن تصنعَ منكَ شخصيّة قوية، صعبة المنال ومتمرّسة لها القدرة على مواجهة الأهوال مهما كانت تأثيراتها وتبعياتها الماديّة والمعنويّة، لهذا ليس من الصّحيح أنْ ننظرَ إلى الإنسان الذي عانى الكثير وأرهقته الحياة وكأنه شخص ذو شخصية مهزوزة كونه قد ذاق الأمريْن.


ما هي الهوايات عند جيهان بعيدا عن ما قيل : ، أهوى الغناء والدندنة والموسيقى، أعشقُ الكتب وقرائتها، أعشقُ الورد، زراعتهِ والاعتناء بهِ.