كنوز نت - محمد علي سعيد


مع هوكنغ ستيفن الفلسطيني الأديب: فادي أبو شقارة.


التقيته في المؤتمر الثقافي الفلسطيني الأول في 11+12- 10- 2019. 


اقتربت منه وصافحته وفضلت أن أجلس الى جانبه، نظرت اليه باحترام وتقدير كبيرين وصادقين.. وتداعت أمامي شخصية العالم الفيزيائي هوكينغ ستيفن، فالإعاقة والتموضع على كرسي الإعاقة تكاد تكون نفسها.
لقد أرسل لي إهداء روايته السيرة الذاتية "رهين الجسد" .. قرأتها وكما يقولون على نفس واحد، فأدهشتني صراحته في الكشف عمّا يعانيه، وهذه الجرأة ليست موجودة عند الكتاب العرب محليا ولا عربيا.. فالسيرة الذاتية عندهم هي عملية تسويق للأنا لكثرة ما فيها من انتقاء أو تجميل أو تزوير أو تهميش أو تناس.. وبصورة متفاوتة.

وعليه فهذه السيرة الذاتية من أصدق ما كُتب محليا.
كتبت عنها إضاءة سأنشرها في كتابي القادم باسم " إضاءات في الأدب الفلسطيني المحلي" ليكون زميلا لكتابي السابق "قؤاءات في الأدب المحلي".
* ومن واجبي الثقافي والوطني أعرف به كما فعلت مع العشرات غيره.

فادي بديع أبو شقارة- طرعان

ولد الكاتب: فادي بديع أو شقارة في قرية طرعان/ الناصرة، يوم: 8-4-1983، وفيها أنهى تعليمة الابتدائي والثانوي عام 2004.
أصيب بمرض عضال فأصبح من ذوي الإعاقات الخاصة، ولكنه عمل على تثقيف نفسه بنفسه وأكثر من القراءة، وأخذ يقدم المحاضرات لدعم معنويات ذوي الاحتياجات الخاصة متخذا من نفسه نموذجا. له رواية: رهين الجسد. 2018.
عزيزي فادي ماذا أقول عنك وأنت الذي ممن حوّلوا الإعاقة الى طاقة خلاقة،
وأنت من أقوى نماذج التحدي.. فبارك الله فيك وفي أهلك وفي كل الناس الطيبين... والإعاقة في كل من يراك كذلك.