كنوز نت - مكان الاخبار


الحكومة تصادق على القانون الخاص بنصب الكاميرات في مراكز الاقتتراع


صادق مجلس الوزراء بالاجماع قبل قلثيل على القانون الخاص بنصب كاميرات المراقبة في مراكز الاقتراع
وذلك بالرغم من معارضة المستشار القانوني للحكومة افيحاي مندلبليت على نص هذا القانون .
وكان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو قد قال إن الوسيلة الأمثل للحفاظ على نزاهة الانتخابات العامة وشفافيتها هي نصب كاميرات مراقبة في مراكز الاقتراع. وأشار نتانياهو الى ان نزاهة الانتخابات تعتبر احدى دعائم الديمقراطية. ووردت أقواله في مستهل جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية حيث سيتم التصويت على مشروع قانون الكاميرات بحضور المستشار القانوني للحكومة افيحاي ميندلبليت الذي يعارض المشروع.

من المتوقع ان يتوجه رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الى روسيا يوم الخميس المقبل للقاء الرئيس فلاديمير بوتين. ويفيد مراسلنا للشؤون السياسية أن الاجتماع سينصب على التنسيق الأمني بين البلدين تفاديا لحدوث احتكاك بين جيش الدفاع والجيش الروسي خلال النشاطات الرامية للتصدي لأعمال ايران العدوانية. ويسعى رئيس الوزراء الى عقد اجتماع آخر يضم مسؤولين روس وامريكيين وإسرائيليين وذلك استمرارا للقاء مستشاري الامن القومي للدول الثلاث الذي عقد في اورشليم القدس قبل ثلاثة اشهر. وتبين أن موسكو تشرط أولا تطبيق التفاهمات التي تم التوصل اليها في ذلك الاجتماع.

باراك: نتنياهو يريد ردع المواطنين العرب عن التصويت عن طريق الكاميرات

اعتبر القطب في المعسكر الديمقراطي ورئيس الوزراء الأسبق ايهود باراك ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يريد من خلال مشروع قانون نصب كاميرات المراقبة في المراكز الانتخابية ردع الناخبين العرب عن التصويت او خلق ذريعة للادعاء بانه يمكن عدم الاعتراف بنتائج الانتخابات. ورأى باراك ان نتنياهو يمهد كذلك الطريق لإقالة المستشار القضائي للحكومة أفيحاي ميندلبليت.

كحلون: نصب الكاميرات في مراكز الاقتراع حيوي للغاية

فيما قال الوزير موشيه كحلون ان نصب الكاميرات في مراكز الاقتراع حيوي للغاية، معتبرًا ان هذه الكاميرات ليست سياسية وان لاي مرشح الحقَ في أن يَطلب انتخابات نزيهة. ومع ذلك أضاف كحلون في مقابلة إذاعية ان سن قانون يعارضه المستشار القضائي للحكومة هو أمر عديم الجدوى.

نتنياهو: كل من يعارض نصب الكاميرات ينوي تزوير الانتخابات
وقال رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو إن من يعارض نصب كاميرات مراقبة داخل مراكز الاقتراع يريد سرقة الانتخابات.
وأكد نتنياهو في تصريحات له قبل مغادرته لندن في طريق عودته الى البلاد أن الرئيسين المشتركين لحزب كاحول لافا بيني غانتس ويائير لابيد يعارضان نصب هذه الكاميرات.

غانتس: نتنياهو يمهد الطريق للتشكيك في طهارة الانتخابات

وقد اعتبر رئيس كاحول لافان بيني غانتس، ان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يمهد الطريق للتشكيك في طهارة الانتخابات في حال مني بالفشل فيها. وأوضح غانتس انه اذا ما نشر الليكود في مراكز اقتراع مراقبين عنه مزودين بكاميرات، فلن يبقى كاحول لافان مكتوف اليدين بل سينشر هو الاخر مراقبين عنه.
وحث غانتس جميع أصحاب حق التصويت بينهم المواطنون العرب على ممارسة حقوقهم والادلاء بأصواتهم في انتخابات الكنيست القريبة.

الطيبي: نتنياهو يخشى الخسارة

وبدوره قال النائب أحمد الطيبي ان رئيس الوزراء يتهم العرب بتزوير انتخابات الكنيست المقبلة لرفضهم تركيب كاميرات في مراكز الاقتراع خلال الانتخابات لخوفه من الخسارة.

بيرتس: " لن نسمح لنتنياهو بالتلاعب بنتائج الانتخابات

من جانبه أكد عمير بيرتس رئيس حزب "العمل – غيشر" أن الحزب لن يسمح لنتنياهو بالتلاعب في نتائج الانتخابات.

وأضاف أن آلاف المتطوعين من منتسبي الحزب سينتشرون في مراكز الاقتراع لردع من وصفهم ببلطجية الليكود عن تهديد المقترعين، وسيتم العمل على رفع نسبة التصويت لدى المواطنين العرب.

وقال وزير العدل امير اوحانا ان هذه الخطوة ستتم، على الرغم من الموقف المعارض للمستشار القانوني للحكومة افيحاي ميندلبليت.

مركز مساواة يطالب بمنع سن قانون الكاميرات بصناديق الاقتراع

طالب منسق المرافعة البرلمانية في مركز مساواة امير طعمه رئيس لجنة الانتخابات المركزية والمستشار القضائي للحكومة منع سن قانون توثيق التصويت بالكاميرات
. ومن المتوقع أن تقر الحكومة اليوم اقتراح قانون يسمح بالتصوير داخل الصناديق. وسيحاول الليكود سن القانون خلال الأيام القريبة. ويتضح من تحقيق الشرطة أن عملية تزييف بصندوق اقتراع كانت لصالح الليكود.


النائب د. امطانس شحادة:


الذي أقرّ مقولة "إنهم خ ا ئ ف و ن" يرتعش خوفًا بقرارة نفسه... نتنياهو يطلب تمرير قانون الذي يسمح بمراقبة عملية الإنتخابات في البلدات العربية، بهدف تشويش وتخريب عملية الانتخابات. إنها محاولة للعودة للحكم العسكري والذي يهدف لتهديد شرعية الصوت العربي. وهذا لن يحدث!

الناخبون العرب سيمارسون حقّهم الأساسي في يوم الإنتخابات- وسيؤثرون.