كنوز نت - الكنيست



لجنة المالية تفشل بتمرير ميزانيات بقيمة مليار شيكل للوزارات المختلفة



دراما في لجنة المالية: أعضاء الكنيست يفشلون تمرير ميزانيات بقيمة مليار شيكل للوزارات المختلفة على خلفية عدم تخصيص ميزانيات للتعليم الخاص المعترف به غير الرسمي



في إطار مداولات لجنة المالية التي بحثت موضوع تمرير ميزانيات للوزارات المختلفة من ميزانية عام 2019، أفشل أعضاء كنيست في اللجنة من مختلف الكتل المصادقة على تمرير ميزانيات تصل إلى مليار شيكل، وذلك احتجاجا على عدم تخصيص ميزانيات للطلاب الذين يتعلمون في مؤسسات التعليم الخاص المعترف بها وغير رسمية.

وتشمل الميزانيات التي رفض أعضاء الكنيست المصادقة عليها: حصة حكومة إسرائيل في ميزانية دائرة الرياضة، ميزانية سلة الرياضة في بلدات شمال إسرائيل وغلاف غزة، ميزانية نشاطات الشرطة في ملاعب كرة القدم، ميزانية دائرة الثقافة المخصصة للسلة الثقافية البلدية في السلطات المحلية، ميزانية تطبيق اتفاق السينما، ميزانيات لتمويل عمليات بناء، ميزانية ترميم وتوسيع محطات الشرطة، ميزانيات لزيادة مساحة المعتقلات في السجون، ميزانية خاصة برجال الحراسة والأمن في المؤسسات التعليمية، ميزانية لشراء معدات خاصة بسلطة الإطفاء وشرطة إسرائيل.
وبالإضافة إلى ذلك، رفض أعضاء الكنيست التصويت على ميزانيات أخرى تخص الوزارات المختلفة، من بينها ميزانيات خصصت ضمن استعدادات وزارة الداخلية للانتخابات العامة.


وقال عضو الكنيست يعقوب مارغي: "إذا لم نقم بإدخال الدولة إلى حالة طوارئ فإن مسألة الأطفال الذين يتعلمون في مؤسسات التعليم الخاص المعترف بها وغير الرسمية لن تلق آذانا صاغية. سأعارض التصويت على أي اقتراح وسأطلب أجراء مداولات ومناقشة الموضوع من جديد".
وقال عضو الكنيست موشيه غافني والذي صوت لصالح تمرير الميزانيات: "أحارب بكل قوة من أجل تحصيل ميزانيات التعليم الخاص، ولكن لا يوجد أي علاقة لذلك مع قرار إيقاف شؤون الدولة. هذا الأمر لن يساعد الأطفال في التعليم الخاص. نحن نجري اتصالاتنا ومن الممكن أن نتوصل إلى حل. أيقاف عمل الوزارات التي تخدم الجمهور لن يخدم الهدف".

وعلى ضوء ذلك، استدعي نائب المدير العام في وزارة التربية والتعليم، السيد موشيه ساغيه، والذي أكد سوية إلى جانب ممثل قسم الميزانيات في وزارة المالية أنه لا يوجد أي حلول للسنة التعليمية 2019، وعرض ساغيه مجموعة من خطوات الرفاه المقررة لصالح الطلاب، والتي تم إيقافها بسبب قرار لجنة المالية تأخير ميزانيات وزارة التربية والتعليم الخاصة بمؤسسات التعليم الخاص المعترف بها وغير رسمية.

وقرر رئيس اللجنة، عضو الكنيست موشيه غافني وقف النقاش، وتمكين وزارتي التربية والمالية التوصل إلى حل. وقال غافني: "لكل شيء هناك ثمن. اعلموا أن هناك الكثير من الميزانيات التي تم تأخيرها لصالح وزارة التربية والتعليم. لديكم مسؤولية لمعارضة تمرير الميزانية اليوم. طلبت إيقاف النقاش لأنه لم يتم تعرض أي حلول، ولكننا نتحمل مسؤولية ذلك. إذا قدمتم الحلول، فأنا ألتزم بعقد جلسة للجنة الأسبوع القادم وتمرير كافة الميزانيات".

رئيس لجنة المالية في الكنيست، موشيه غافني