كنوز نت - سخنين

أصغرهم أنس ابن 4 سنوات وأكبرهم الحاجة أم ناشد 73 عاما:


مدرسة ابن عباس لتحفيظ القرآن في سخنين تحتفل بنهاية العام وتكرّم حافظيها
 
مقطع فيديو

احتفلت مدرسة ابن عباس لتحفيظ القرآن وعلومه في سخنين، التابعة للحركة الإسلامية ولمؤسسة الفرقان، هذا الأسبوع، باختتام العام التربوي وبتكريم الطلاب الذين حفظوا ما تيسّر من القرآن الكريم، حيث كان أصغر هؤلاء الحفظة الشقيقان التوأمان أنس ومالك عبد غنايم ابنا الأربع سنوات اللذان أتمّا حفظ جزء عم، وأكبرهم الحاجة بهجة أبو ريا أم ناشد (73 عاما) التي أتمّت حفظ كتاب الله كاملا بعد أن بدأت مشوارها قبل نحو 10 سنوات وهي أمية لا تجيد القراءة والكتابة ولا تحفظ شيئا من كتاب الله سوى الفاتحة وبعض قصار السور!!.

أقيم الاحتفال في مقر المدرسة في مركز ابن عباس الثقافي، بحضور طلاب المدرسة وذويهم وإدارة المدرسة متمثلة بالأستاذ جمال شاهين أبو بشار وطاقم التدريس، وبحضور عدد من قيادات الحركة الإسلامية في سخنين، ومديرة مؤسسة الفرقان لتحفيظ القرآن الكريم الأخت أسيل قراعين صرصور، ومدير المؤسسة في الجليل الشيخ الدكتور محمد طلال بدران.

تولى العرافة الأستاذ جمال شاهين مدير المدرسة، فرحب بالجميع وشرح عن البرنامج التربوي وبرنامج الحفظ الجديد الذي اعتمدته المدرسة هذا العام، مؤكدا أن التركيز في المدرسة لا يقتصر على الحفظ وإنما على القيم التربوية والدينية والإنسانية المستفادة من الآيات الكريمة.
افتتح الحفل بتلاوة طيبة للشبل علي ربيع شاهين، طالب المدرسة.

ثم ألقى عدد من طلاب وطالبات المدرسة بعض الأناشيد والفقرات الفنية الطيبة.

مقطع فيديو

فيما قامت الأخت أسيل قراعين مديرة مدرسة الفرقان بإلقاء كلمة وتكريم لإدارة مدرسة ابن عباس في سخنين وللأستاذ جمال شاهين على الجهود الطيبة التي تبذلها المدرسة خدمة لكتاب الله تعالى.

ثم تحدث كل من الدكتور محمد طلال بدران مسؤول الفرقان في الجليل، والشيخ علاء بدرانة نيابة عن الحركة الإسلامية في سخنين، فأثنيا على الجهود الطيبة والثمار المباركة لمدرسة ابن عباس ولمؤسسة الفرقان، وأكدا على أهمية القرآن الكريم في زرع القيم التربوية والإنسانية الراقية لدى أبنائنا في هذه الأيام التي يكثر فيها العنف وتطغى فيها المادية على العديد من جوانب حياة الناس.

بعد ذلك تم تكريم خريجي المدرسة لهذا العام الذين أتموا حفظ جزء عم كاملا.

كما تم تكريم الفائزين في مسابقة حفظ القرآن الكريم لمختلف الأجيال، بدءا من حفظ سورة يونس وحتى حفظ 10 أجزاء من كتاب الله (ثلث القرآن).
كذلك تم تكريم الطاقم التدريسي للمدرسة من معلمين ومعلمات.

مقطع فيديو

وفي الختام كانت فقرة مؤثرة حين قام مدير المدرسة بتكريم أكبر حافظة لكتاب الله، وهي الحاجة بهجة أبو ريا أم ناشد (73 عاما) والتي حفظت كتاب الله كاملا رغم عمرها المتقدم ورغم أنها كانت قبل بضع سنوات أمية لا تجيد القراءة والكتابة، ومع العزيمة وحب كلام الله استطاعت أن تتعلم اللغة العربية وأن تحفظ كتاب الله كاملا، واليوم تقوم الحاجة أم ناشد بتثبيت الحفظ وتعلم القراءة السليمة والتجويد في مدرسة ابن عباس إلى جانب زملائها الأطفال طلاب المدرسة.