كنوز نت - القدس  - الناصرة


المطران عطا الله حنا : " ندعو لمقاطعة المهرجان المشبوه في الناصرة


المطران عطا الله حنا : " ندعو لمقاطعة المهرجان المشبوه الذي سيقوم به مدعي النبوة في مدينة الناصرة لبث سمومه وشروره "

القدس – دعى سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس صباح اليوم ابناء رعيتنا الارثوذكسية في الناصرة خاصة وجميع ابناء الناصرة عامة بمقاطعة النشاط المشبوه الذي سيقوم به مدعي النبوة المتصهين الذي يزور الناصرة في هذه الايام .
ان هذا الدجال الذي يدعي التبشير بالمسيحية والذي يقوم بأعمال شعوذة وسحر انما سيأتي الى مدينة الناصرة ونشاطه هو نشاط مشبوه لا علاقة له بالقيم المسيحية لا من قريب ولا من بعيد .

نطالب ابنائنا في مدينة الناصرة بعدم المشاركة في هذا النشاط (حتى وان كان هذا من باب حب الاستطلاع) ، لان هذا الشخص هو اخطر بكثير مما يظن البعض ونحن نحذر ابنائنا من مغبة المشاركة في نشاط من هذا النوع فهذا الشخص لم يأتي الى الناصرة من اجل تحسين اوضاعها الاقتصادية كما يظن البعض ولم يأتي الى الناصرة من اجل التبشير بالمسيحية بل من اجل ممارسة شعوذته وسحره وشروره والتي هي موجودة في اي مكان يذهب اليه .
لا تجعلوا المال يغريكم فهذا الشخص غني بالمال ولكنه لا يملك شيئا من القيم المسيحية وحضوره الى الناصرة هو حضور مشبوه واتمنى للناصرة بأن يحفظها الرب الاله من هذه الشرور .

سيأتي الى الناصرة بحماية الامن الاسرائيلي والشرطة الاسرائيلية هو ومن معه ولن يتمكن المعترضون على زيارته من منعه الى الوصول وقد يتم الاعلان عن مكان المهرجان منطقة عسكرية مغلقة ، ولكن ما يجب ان تقوموا به هو مقاطعة هذه الزيارة وان تكونوا في هذا اليوم الذي سيتواجد فيه هذا الساحر الدجال في الناصرة ان تكونوا في حالة صلاة وان تطلبوا من الله الحماية والمعونة والرأفة لكي يحفظ مدينة الناصرة من هذا الشر ومن هذا الشخص الشرير الذي يأتي لابسا ثوب الحملان ولكنه في الواقع يأتي لكي ينثر بذور الشر والكراهية والحقد وغيرها من الامور في بلادنا .

ان هذا الشخص يشكل ظاهرة خطيرة جدا واعود واكرر مطالبتي لابنائنا بأن ابتعدوا عن هذا النشاط الذي سيقوم به هذا الساحر حيث الارواح الشريرة والشياطين سيكون لها مرتعا في هذا النشاط بهدف سلخ ابنائنا من ايمانهم القويم ومن انتمائهم الروحي النقي .


ان ظاهرة هذا الدجال قد تنتقل من الناصرة الى اماكن اخرى ووجب علينا ان نتصدى وان نرفض هذه الظاهرة ولا يمكن القبول بمعادلة المال مقابل التخلي عن الايمان والقيم او معادلة المال مقابل دخول الشرور الى مجتمعنا والى مدننا وبلداتنا .

انكم لا تعرفون شيئا عن هذا الساحر الذي يدعي النبوة فكونوا حذرين جدا في التعاطي مع هذا المهرجان الذي سيقوم به وبعد الانتهاء من مهرجانه المشؤوم ادعو الاباء الكهنة والمطارنة الاجلاء التوجه الى مكان القفزة لاقامة الصلوات ونضح المكان بالماء المقدس لكي يتنقى هذا المكان ويتطهر من رجس ودنس هذا الرجل الاتي لكي يغدق المال بغزارة مقابل شروره وشرور ممن هم معه الذين فقدوا ضميرهم وانسانيتهم.

لست جزءا من المناكفة السياسية الموجودة في الناصرة فأنا لا اقف مع اي تيار سياسي ولا ادافع عن اي تيار سياسي بل ادافع عن كنيستي وعن شعبي وعن مدينة الناصرة المدينة المقدسة التي تباركت بحضور السيدة العذراء وحدث البشارة العظيم .

لا تقبلوا بأولئك الذين يقولون لكم بأن هذا الدجال آت الى الناصرة لكي يدعم اقتصادها ولكي يرفع من شأنها فهو آت من اجل الدمار والخراب واتمنى الا تصلوا الى هذا الاستنتاج متأخرا وبعد فوات الاوان .

من اراد ان يبشر بالمسيحية لا يقوم بأعمال الشعوذة والسحر والدجل وهي التي تتناقض وقيمنا المسيحية ، من يريد ان يبشر بالمسيحية لا يغدق من امواله لشراء الذمم ولا يطلب حماية من الامن الاسرائيلي ولربما هنالك طواقم امنية سوف تأتي معه من الخارج لكي تساعده على تمرير نشاطه الكارثي في مدينة الناصرة .

اطالبكم بأن يكون ردكم على نشاط هذا الساحر الدجال مدعي النبوة بالصلاة والعبادة واضاءة الشموع والتناول والابتهالات والترانيم ورفع الصليب المقدس .
فهذا الشر الاتي الى مدينة الناصرة لا يمكن مقاومته الا بإشارة الصليب والتي تطرد كل الارواح النجسة وكل الشياطين ، وهذا الشر الاتي اليكم لا يمكن ان يقاوم الا بالصلاة والعبادة وقراءة الانجيل والصوم والتوبة الحقيقية وزيارته الى الناصرة تتزامن مع احد جميع القديسين ومع بدء صوم الرسل وهي ايام مقدسة مباركة نلتمس فيها صلوات ابائنا القديسين وقديسينا وشهدائنا ومعلمينا وفي مقدمتهم امنا العذراء البتول لكي تحمي مدينتها من هذا الشر المحدق بها .

اقول لاولئك الذين يظنون بأن زيارة هذا الساحر مدعي النبوة هي من اجل تقدم ورفاهية الناصرة بأنكم ستكتشفون قريبا بأنكم مخطئون واتمنى ان تكتشفوا هذا الخطأ بأسرع ما يمكن والا يتم استعمالكم كأداة من اجل تمرير امور معادية لمسيحيتنا ولقيمنا وانسانيتنا وكذلك تتناقض وهويتنا الوطنية النقية .

لن ينجح هذا المشعوذ في نشر شروره في بلادنا ولكن نحن بحاجة الى ان نحصن انفسنا بالايمان والوعي والرصانة والاستقامة والعبادة والتوبة والصوم .
حفظ الله مدينة الناصرة خاصة وارضنا المقدسة عامة من هذه الشرور ومن هذه المؤامرات وانتم تلاحظون ما يحدث في القدس من استهداف لاوقافنا وعقاراتنا ويأتي الينا مدعي النبوة لكي ينشر شروره ولكي يضلل عديمي الوعي وينتزعهم من ايمانهم القويم ومن مسيحيتهم الحقة ومن انتمائهم الوطني الاصيل .