صدر حديثا : مُغامَراتُ آدَمَ في الغابَةِ العَجيبَةِ

صدر حديثا : مُغامَراتُ آدَمَ في الغابَةِ العَجيبَةِ


صدر حديثا : قصة للأطفال بعنوان " مُغامَراتُ آدَمَ في الغابَةِ العَجيبَةِ " عن أ.دار الهدى للطباعة والنشر بادارة عبد زحالقة ،تأليف مجموعة من الطلاب من مدارس البعينة- النجيدات الابتدائية ( الرازي ، الزيتون، النجاح) باشراف الأديب سهيل ابراهيم عيساوي ، القصة نتاج دورة الكتابة الابداعية التي نظمت في المكتبة العامة بإدارة فوزية نجيدات، تقع القصة في 32 صفحة من الحجم الكبير ، ورق مصقول ، غلاف مقوى ، رسومات جميلة للفنانة الاردنية رنا حتاملة ، تدقيق لغوي الأديب صالح أحمد كناعنة ، تدور احداث القصة :"انْطَلَقَ آدَمُ نَحْوَ الغابَةِ، وَجَلَسَ تَحْتَ ظِلِّ الشَّجَرَةِ التّي تُشْبِهُ قُطوفُها سَبائِكَ الذَّهَبِ، فَاسْتَلْقى عَلى الْعُشْبِ الأَخْضَرِ، كَأَنَّهُ بِساطُ حَريرٍ. يَنظُرُ إِلى السَّماءِ الصّافِيَةِ... فَجْأَةً! وَقَفَتْ عَلى كَتِفِهِ فَراشَةٌ مُثيرَةٌ لِلانْتِباهِ، مُزَخْرَفَةٌ بِالألْوانِ وَالأشْكالِ الجَميلَةِ، فَبَدَأَ يَقْفِزُ وَيَجْري وَيَمْرَحُ مَعَها حَتّى خارَتْ قُواهُ، فَوَقَعَ عَلى الأرْضِ، وَبَدَأَتِ الفَراشَةُ تَدورُ حَوْلَهُ، وَتَنْظُرُ إِلى عَيْنَيْهِ اللّامِعَتَينِ، فَأَثارَ انْتِباهَهُ أَنَّها تَمْتَلِكُ خَمْسَ أَعْيُنٍ." ومن خلال رحلة أدم في الغابة العجيبة يصادف العديد من الامور الغريبة والأحداث المدهشة والشيقة ، القصة مكتوبة بأسلوب سلس وجذاب للأطفال ، تحمل في طياتها العديد من القيم الانسانية والاجتماعية السامية والخيال الواسع والمغامرات الشيقة .