كنوز نت - امين بشير

معرض "لوحتي حكايتي – انسانيات" للفنانة هدى محمد ذباح


جاليري زركشي يستضيف جمهوره الواسع بأجواء دافئة مع معرض "لوحتي حكايتي – انسانيات" للفنانة هدى محمد ذباح


كنوز نت -  شارك حشد من جمهور متذوقي الفنون التشكيلية مساء اول أمس السبت في حفل افتتاح معرض ( انسانيات لوحتي حكايتي) للفنانة هدى محمد ذباح ابنة دير الأسد بحضور رئيس مجلس دير الأسد أحمد ذباح والاستاذ خالد أسدي مدير مدرسة دير الأسد وخليل غنايم مدير كلية مركز الجليل في سخنين والاستاذ أمين أبو ريا كانز المعرض والاستاذ علي غنايم والهيئة الإدارية والطواقم المهنية في جمعية جوار في الشمال – سخنين وعدد من الفنانين من المجتمع العربي.

ويأتي هذا المعرض والذي اقيم في جاليري زركشي للفنون تحت رعاية وزارة الثقافة والرياضة كونه المعرض الأول من السنة الجديدة 2022مع الاشارة الى ان الجمعية قد تعهدت امام جمهورها ان تجد وتجتهد من أجل تنظيم المعارض التشكيلية كل شهر من أشهر السنة..

وتخلل حفل الافتتاح للمعرض الرائع مداخلات بين ترحيبية ومداخلات تشيد بالجهد الذي تقدمه ادارة الجاليري لجمهور الفنانين ومتذوقي الفنون التشكيلية، وكلمات تشيد بالعمل الفني الذي قدمته الفنانة هدى ذباح في حين قدم الشاعر عامر جنداوي ابن بير المكسور قصيدة بعنوان ( سخنين) أبدع من خلالها بوصفه لسخنين البلد واهلها وناسها..

فيما قدم كانز المعرض الاستاذ أمين أبو ريا مداخلة قال فيها :"قصة لوحات معرضنا هذا تشبه قصة الثورة، قصة شعب رفض الظلم ووقف في وجه المستبد من أجل الوصول للحرية والكرامة مهما كلّف الثمن. اللوحات تعيد إلى المشاهد الشعور بالفخر والانتماء لهذه الطريق وهذا الاسلوب الذي سوف يغيّر العالم، الرسم كان ولا زال أحد أدوات النضال السلمي ضد صمت العالم عن جرائم الانظمة والحكام والممارسات التي تحد من حرية تعبير الفرد عما يدور براسه من أفكار واحلام".

 قدمت الفنانة هدى ذباح شكرها الجزيل لكل من ساهم ودعم في اخراج المعرض الى النور وخاصة ادارة جمعية جوار في الشمال وادارة جاليري زركشي، مؤكدة ان هذا المعرض هو الثاني لها في بلدها الثاني سخنين كونها درست الفنون في سخنين وقد كان معرضها الاول في مسقط رأسها وبلدها الأول دير الأسد.


وتقول الفنانة هدى ذباح : تدربت في جاليري زركشي للفنون –سخنين على مزج الألوان والمدارس الفنية ومواضيعها من خلال البرامج التي كانت متاحة هناك بحيث اعطتني القدرة لترجمة افكاري واحلامي على لوحات القماش الصامتة لتحكي قصة حياة كل سيدة وكل فرد في هذا المجتمع من خلال الاشكال والألوان التي تملا الحيز المتاح كلوحة فنية حتى وصلت الى احتراف الفن.

أشارك اليوم زملائي الفنانين ضمن مجموعات فنية مترابطة كثيرة لنعرض نتاجنا الفني في جميع انحاء البلاد وربما خارجها.
عملت كمرشده فنون في دار المسنين للقرى البدوية.
اعمل حاليا مرشدة فنون للأطفال في مرسمي الخاص، وارسم بالألوان الزيتية والاكريليك وغيرها من الخامات المتاحة للرسم، واعمالي تتركز على الانسانيات وتحديدا المرأة والطفل.

شاركت في العديد من المعارض مع مجموعة من الفنانين بداية.

 اول معرض خاص بي كان في عام2019 في بلدي دير الاسد بعنوان "لوحتي حكايتي ".
في عام 2019 شاركت في معرض دولي في مدينة "غازي عنتاب" التركية بعنوان "لوحات بلا حدود".
شاركت بعده معارض في البلاد ومناطق السلطة الفلسطينية اهمها كان في مدينة رام الله بعنوان 
تونس والهوية الفلسطينية كان له صدى كبير وواسع المعرض كان بدعوة من جمعية الاخوة الفلسطينية التونسية في هيئة الإذاعة والتلفزيون بمشاركة السفير التونسي الحبيب بن فرح وممثلين عن وزارة المرأة الفلسطينية.
أتمنى ان يكون معرضي انطلاقة نحو النجومية في عالم الفن بعد احترافي له.
هذا وتم تكريم الفنانة هدى ذباح بالدروع والهدايا التذكارية من ادارة الجمعية ومن الزملاء الفنانين.
  • السيرة الذاتية  
الفنانة التشكيلية: هدى محمد ذباح من مواليد سنه 1986 ابنه قرية دير الاسد الجليلية. 
درست موضوع الفن على يد معلمي فنون وفنانين محترفين، حاصلة على شهادة مرشد مؤهل للفنون من كليه ستريم سخنين.