كنوز نت - من الصحفي عبدالله عمر 



السيد وليد الحصري نموذج مشرف للدبلوماسية المجتمعية

  • السيد وليد الحصري سفيرا للخير والانسانية


كنوز نت - كتب : الصحفي عبدالله عمر - لا تتسع الكلمات ولا السطور للكتابة عن نضالات رجل جسد الدبلوماسية المجتمعية في أروع صفاتها فهو شخصية عظيمة مارس العمل الإنساني والاجتماعي من خلال مواقع قيادية مختلفة، وتركت بصمة واضحة في هذا المجال، فمسيرته الممتدة تغمر بالعطاء, فهي صاحب الإنجازات والمكاسب المتحققة.

سفير الاسرة العربية السيد وليد خالد الحصري ، وسام شرف وفخر وتقدير للدبلوماسية المجتمعية ، لإسهاماته الكبيرة في مسيرة عطاء لكل انسان وطأت قدميه على الارض , فقد صان المجتمع الفلسطيني وعمل جاهداً على حماية وخدمة الانسان الفلسطيني .

اثبت جدارته في تطوير منظومة العمل، بالتعاون مع الرجل من خلال حرصه على اتباع نهج العمل الاجتماعي والدبلوماسي مما جعله يقتحم مجالات متنوعة في العمل قدمها بكل جد وإخلاص، انطلاقاً من حبه لوطنه ورفع عَلَمه واسمه في جميع المحافل.

ويعتبر السيد وليد الحصري عقلية قيادية واعية، لديه الرؤية والرغبة والحرص على الارتقاء من أجل قضية اسرة عربية سعيدة ، فقد أخذ على عاتقه العمل على ابراز ملامح الاسرة العربية المجتمعية ، وتوفير البيئة التي تساعده على القيام بدوره في خدمة هذه القضية العظيمة ، كما كان للمبادرات الرائدة التي تبناها ورعاها عظيم الأثر في الارتقاء بمكانة كبيرة على المستويات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

ما زال السيد وليد الحصري ماضي للأمام بخطوات واثقة لا ينظر للخلف بتاتا ، بل يتقدم بكل قوة الى الامام ليخلع عنه كل ما عُلق من معتقدات خاطئة عبر السنين وما فُرض من قيود وما تكبلت من عصبيات جاهلية مؤمنة بحقوقها التي حفظتها لها كل الشرائع السماوية ,
  • السيد وليد الحصري بات عنوان لمجتمع عربي ناجح ومميز.
ابو خالد ، يمتلك طاقة إيجابية تنعكس على كل من يلتقيه، ولها مدلولها الحسي والفكري والاجتماعي نحو الاتجاه المعرفي الحقيقي، والتخطيط الاستراتيجي بمنطلقات وأهداف البناء والتطوير للإنسان الفلسطيني ، وهي أحد مقومات الشخصية التي تجيد رسم خطتها لتتماهى مع مكونات الخطة الأكاديمية المتكاملة لنهضة العمران ، ذاك الرجل صاحب الأدب الجم، والقيم الرفيعة، والرؤية القيادية التي تتمتع برؤية نهضوية حضارية للإنسان الفلسطيني ، ذاك الرجل الذي يسعى بكل طاقته لتحديث صورة فلسطين ، ذاك الرجل الذي يسعى لتحقيق رؤية مجتمعية نهضوية ترقى لمجتمع مستقر، وتحظى بدورها الريادي بين الأمم .. ذاك هو السيد والاب الكبير وليد الحصري الذي يأسر كل من يتعرف عليه..