كنوز نت - من الصحفي عبدالله عمر - تقرير علاء الدماغ


  • علاء الدماغ يبدع في صناعة مجسمات خشبية لمعدات نقل ثقيلة

الدَمّاغ.. من محنة المرض إلى الإبداع بصناعة المجسمات



كنوز نت - غزة – كتب عبدالله عمر - تحويل المحن إلى منح والفشل إلى نجاح، هو ليس مجرد قول فقط، بل خلاصة تجربة الفلسطيني علاء الدّماغ، الذي نجح في أن يحول الظروف الصحية الصعبة التي عاشها، إلى منحة مكنته من إبداع صناعة مجسمات التحف الفنية والآليات الثقيلة بحرفية عالية.
الدّماغ (41 عامًا)، من بلدة بيت لاهيا شمالي قطاع غزة، يجيد منذ طفولته الرسم وصناعة المُجسمات بالكرتون، لكن ذلك الشغف انقطع عنه لفترات؛ لظروف حياتية.

مع الكثير من الإصرار، عاد الدّماغ بقوة لهذا الفن بعد أن مر في محنة الإصابة بمرضٍ خطير (لم يحدده) قبل سنوات، كاد أن يودي بحياته، قبل أن يتعافى منه.

ومنحت تلك الفترة العصيبة الدماغ القوة، في أن يطور من ذاته، ليتغلب على حالته النفسية الصعبة التي مر بها، فتوجه لشراء ماكنة نجارة صغيرة ووضعها داخل إحدى غرف منزل أسرته، وبدأ ممارسة هواية النجارة.

افتتح الدماغ عمله بتدوير الخشب البالي وألواح المشاتيح؛ ليصنع منه تحفًا فنية، وصناديق، وأرجوحات، ومقتنيات مكتبية، وستاندات، وغيرها.

لم يقف إبداع "الدّماغ" إلى هنا، فقام بصناعة مجمسات لآليات ثقيلة، منها: كباشات، جرافات، شاحنات، دبابات، قطار، سفينة، مكسر/خلاط"، يتراوح طولها من 20سم حتى متر.


ويؤكد الدماغ أنه يستطيع صناعة أي مجسم من الآليات السابقة بحجمه الحقيقي من الخشب، حال توفرت لديه الإمكانيات والرغبة لدى أي جهة باقتنائها.

وحول آلية عمله، يوضح أنه يأتي بصورة المجسم الذي يريد تنفيذه من محرك البحث "جوجل"، من ثم يضعه أمامه، ويبدأ بصناعته خشبيًا.

ويشير الدماغ إلى أنه فشل مرات عدّة في بعض المجسمات لكنه أصر أن يعود لإكمال مشواره فيها، حتى حقق نجاحًا تلو نجاح، ليصبح بين يديه عدد من المصنوعات التي تحاكي الآليات والمعدات الثقيلة؛ مستغرقًا ما لا يقل عن أسبوعين في كل قطعة، حتى ينجزها كاملةً.