كنوز نت - رهط


رهط/المكتبة العامة تنظِّم أمسيةً أدبية غنية احتفالاً بيوم اللغة العربية



كنوز نت - عممت الناطقة الاعلامية للمجتمع العربي بشركة المراكز الجماهيرية رانية مرجية البيان التالي : نظَّم الصالونُ الأدبيّ في المكتبة العامة مساء السبت، أمسيةً ثقافية بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية. حيث افتتحت الأمسية بتقديمٍ للزميل موسى الحجوج الذي عرفَ الحفلَ، ثم قدّم الشاعر صالح زيادنة الذي رحّب بالضيوف وبالحضور الكريم، وألقى كلمةً عن اللغة العربية، ودورها في حياتنا، وعن أهمية التمسك بها والحفاظ عليها، وتحدث عن كتابيه الجديدين "شاعر من الصحراء" و"لغويات من الفصحى والعامية"، وعن دور الزميل سهيل عيساوي في طباعتهما بحلة قشيبة وورق صقيل وطباعة أنيقة.

كما وألقى الشاعر والكاتب صالح أحمد كناعنة محاضرة قيمة عن اللغة العربية وأصالتها وجذورها العميقة في التاريخ وأنها هي أم اللغات جميعاً، ثم تلا قصيدة جميلة.

أما الأستاذ سهيل عيساوي، فقد قرأ ثلاث بطاقاتٍ قصيرة من كتابه "النحت في ذاكرة الصحراء" ومقطوعةً أخرى عن هذه المناسبة الثقافية.
الأستاذ طالب الفراونة "أبو وجدي" تحدث وأجاد وقرأ زجليّةً جميلة من زجلياته، وجاء بعده سلامة أبو القيعان فأبدع في كلمة قصيرة وقصيدة موزونة.
هذا وألقى الشاعر سليمان السرور، قصيدة تعبق برائحة الصحراء وبلاغة أهلها، ثم السيد يوسف الطوري "أبو رمزي" فتكلم عن اللغة العربية وبارك للصالون الأدبي وللمكتبة العامة على الدور الإيجابي الذي يقومان به في نشر الثقافة والوعي.


وفي ختام الأمسية، تم إشهار وتوقيع كتابي "شاعر من الصحراء" و"لغويات من الفصحى والعامية" للشاعر الكبير ابن مدينة رهط، صالح الزيادنة. 
صالح أبو جعفر، مدير المكتبة العامة، قال: "تكمُن أهمية هذه الأمسيات في تطوير الأدب والفكر العربي، فمن خلال هذه الأمسيات نُحافظ على موروثنا العربي البدويّ الأصيل، ونفتحُ المجالَ أمام الأقلام الواعدة والمواهب المحلية للانضمام الى الصالون الأدبي ليكونا جزءاً من التغيير الثقافي الذي يجري في رهط والنقب". 

وأضاف أبو جعفر:" نحاول أن نُنتج ثقافةً محليّةً غنيةً في كافّةِ المجالات، ولعلَّ من أهمّ المجالات التي تعمل عليها المكتبة العامة والمركز الجماهيري في رهط هو المجال الأدبي والشعري".