كنوز نت - نجمة حجازي



عائلة الشهيد موسى حسونة تطالب بمعاينة مواد التحقيق بعد اغلاق جميع ملفات المشتبهين بقتله
  • محاولة وضع الضحية بموضع الاتهام، بدلًا من تقديم لائحة اتهام ضد القاتلين



كنوز نت - أرسل مركز عدالة يوم الثلاثاء، 30/11/2021 طلب الى النيابة العامة وطالبها بمعاينة مواد التحقيق بملف مقتل الشهيد موسى حسونة على ايدي المستوطنين في اللد خلال أحداث هبة أيار، يأتي هذا الطلب بعد ابلاغ النيابة لعائلة حسونة عن اغلاق ملف التحقيق ضد المشتبهين الخمسة بمقتل الشهيد حسونة، في ظل عدم توفر مشتبهين اضافيين بالقتل.



يذكر انه، وفق بلاغ النيابة للعائلة من يوم 21/10/2021, فقد تم إغلاق الملف ضد أربعة من المشتبهين بحجة عدم التجريم، كما تم اغلاق الملف ضد المشتبه الخامس بحجة عدم توفر الأدلة الكافية لتثبيت تهمة قيامه بإطلاق النار الذي تسبب بمقتل حسونة وذلك في. كما أوضحت النيابة ان المشتبهين ادعو بالتحقيقات الى الدفاع عن النفس وتم قبول ادعاءاتهم، وبالتالي لم تقدم لوائح اتهام ضد أي منهم. 



يشير مركز عدالة في رسالته " سياسة التحقيق في ملف الشهيد موسى حسونة، أسئلة عديدة لها وزنها في مسرى التحقيق ونزاهته. لم تعلم عائلة الشهيد طوال نصف السنة الأخيرة منذ مقتل نجلها عما يدور في هذه التحقيقات، وذلك رغم توجهاتها المتتالية الى الجهات المحققة طلبا للمعلومات. في ظل عدم توفر أي معلومات لدى العائلة سوى تلك التي تم نشرها بوسائل الاعلام، معاينة مواد التحقيق ضرورية من أجل مراقبة سياسة الشرطة والنيابة العامة ومدى نزاهة ومصداقية التحقيق. 

ذُكر أن جهاز الأمن العام "الشاباك" قام اليوم بتقديم لائحة اتهام ضد شابين من عائلة الشهيد حسونة بدعوى إطلاق نار صوب مستوطنين في اللد خلال هبة الكرامة، وهذا يدل على اجراء تحقيق غير نزيه وغير عادل، ومحاولة وضع الضحية بموضع الاتهام، بدلًا من تقديم لائحة اتهام ضد القاتلين علمًا أنه معروف من قام بإطلاق النار، لكن الشرطة فضلت انهاء التحقيق بادعاء الدفاع عن النفس. رغم عدم وجود أي افادات تُشير الى أن مُطلقي النار كانوا بوضع الخطر"