كنوز نت - العربية لتغيير

النائب السعدي في مؤتمر "نوقف عُنف المستوطنين": "الاحتلال أساس كل مشكلة".

النائب أسامة السعدي: نؤكد بأنّ الاحتلال والاستيطان هما الارهاب والعنف ولا حل بدون انهاء الاحتلال واقتلاع الاستيطان واقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية".

عُقد ظهر اليوم في الكنيست مؤتمر بعنوان "نوقف عُنف المستوطنين، بمبادرة النائب أسامة السعدي (العربية للتغيير-القائمة المشتركة) والنائبان من الائتلاف موسي راز وابتسام مراعنة، بالتعاون مع حركة السلام الآن, جمعية كسر جدار الصمت و يش دين، وبمشاركة 3 وزراء وكذلك نوّاب آخرين من كتل برلمانية عديدة، وتجدر الاشارة إلى عدم مشاركة نواب الموحدة في المؤتمر.

يأتي المؤتمر على ضوء الارتفاع الحاد والمستمر في حوادث اعتداء المستوطنين على الفلسطينيين وقيام المستوطنين خلال السنوات الأخيرة بغزو أراضي فلسطينية بمساحة تصل إلى أكثر من 20 ألف دونم، أي بمساحة تعادل مساحة مدينة حولون، أو مساحة مدينتي بني براك واللد معًا، حيث يقوم المستوطنون بالاعتداء على أصحاب الأراضي وتخريب ممتلكاتهم ومنعهم من دخول أراضيهم لفلاحتها، كما ويتم أيضًا قطع مئات من أشجار الزيون التابعة للفلسطينيين أو احراقها، وكل ذلك يتم أمام أعين جيش الاحتلال وبحمايته.


هذا وتمّ خلال المؤتمر عرض معطيات مقلقة حول اعتداءات المستوطنين والاستماع لشهادات عن العنف اليومي للمستوطنين والذي يتم تجاهله في وسائل الإعلام العبرية، لا سيما لفهم كيف حصل هذا العام (2021) ارتفاع بنحو 60٪ في عدد حوادث العنف من قِبَل المستوطنين.

هذا ويُذكر بأنه منذ بداية عام 2020 وحتى نهاية أيلول 2021 وثّقت جمعية بتسيلم حوالي 500 حالة اعتداء قام بها مستوطنون ضد فلسطينيين، كما وهناك حالات اعتداء أخرى لم يتم التبليغ عنها.

النائب السعدي في نهاية المؤتمر: "ندعو الحكومة وأذرعها العسكرية الكفّ عن التعاون مع المستوطنين ووقف العنف الممنهج ضد الفلسطينيين ولا بديل عن انهاء الاحتلال وإقامة دولة فلسطينية".