كنوز نت - كفر قرع


  • انطلاقة برنامج تشرين الثقافة وعرض مسرحية الدانتيل" على مسرح الحوارنه بكفر قرع



كنوز نت - كفر قرع - من إبراهيم ابوعطا - غصت قاعة المركز الجماهيري الحوارنة ليلة اول أمس الأربعاء بحضور قرعاوي وقطري لافت للمشاركة في انطلاقة فعاليات "تشرين الثقافة 2021" من خلال العرض المسرحي المونودرامي "الدانتيل" مع الفنان الفلسطينية المميزة سلوى نقارة.

وقد حضر العرض لفيفٌ من الشخصيات التربوية والادارية ورُواد الفعاليات الثقافية الى جانب المحامي فراس احمد بحي رئيس المجلس المحلي رئيس المجلس المحلي، السيد نظير زحالقة القائم بأعمال الرئيس، السيد سامي زيد نائب الرئيس، عضو المجلس السيد اشرف عثامنة، عضو المجلس رامي ابو خاطر.

إفتتحت الامسية السيدة مها زحالقة مصالحة مديرة قسم الثقافة والتربية اللا منهجية في المجلس المحلي والتي رحبت بالحضور القرعاوي والقطري مشيرة الى ضرورة مزاولة المسيرة الثقافية التي تحمل قضايا شعبنا الوطنية والمجتمعية وضرورة بناء الانسان، كما واكدت ان عرض "الدانتيل" يبدع بمحاكاة حسرة شعبنا على اطلال المدن والاحياء الفلسطينية وليدة الشرذمة وعمليات طمس الهوية من خلال وادي النسناس في مدينة حيفا كحالة استثنائية على طريق تدعيم الذاكرة الجماعية.  
تطرق المحامي فراس احمد بدحي رئيس المجلس المحلي في كلمته الى اهمية تعزيز العمل الثقافي والفعاليات الرامية الى تدعيم الانتماء والعطاء لدى الجماهير وابناء الشبيبة لما للأمر من انعكاسات ايجابية على المجتمع، كما وأشاد رئيس المجلس المحلي بالثورة العمرانية التي تشهدها كفر قرع في مجال البنية التحتية، تدشين المرافق التربوية والثقافية وشق الشوارع المحورية نحو تخفيف العبء عن المواطن وخلق الرفاهية المرجوة، مؤكدا ان كفر قرع تقود كل المساقات التربوية، العمرانية والثقافية سويةً مع الاخذ بعين الاعتبار ان المواطن القرعاوي يستحق الطليعة والقمة في كل المجالات، كما ورحّب رئيس المجلس المحلي بالحضور من كفر قرع وكل البلدان والذين أموا الفعالية بعد إنقطاع العمل الثقافي بفعل جائحة الكورونا.
ولمدة ساعة من الزمن عاش الجمهور رحلة مع وجه تهويد وعبرنة الاحياء والمدن الفلسطينية في البلاد من خلال التمحور في داي النسناس كحالة استثنائية، وقد ابدعت الفنانة سلوى نقارة بالتطرق الى الحيز الشخصي والحيز العام بتداخل مميز، ومن خيوط الذاكرة، اعادت الممثلة حياكة وبناء النسيج الهش للحالة السياسية الاجتماعية التي نعيشها. حاول العرض عبر عمليات التثبيت والهدم، الكشف والتظليل، أن يطرح على الجمهور أسئلة المكان والهوية، بالاستناد إلى فعل البحث كمحرِّكٍ أساسيّ تتلوه عمليات الفحص والاستكشاف، البصريّة والصوتيّة.

وفي نهاية العرض قام المحامي فراس احمد بدحي رئيس المجلس المحلي والسيد نظير زحالقة القائم بأعمال الرئيس بتكريم الفنانة سلوى نقارة بباقة ورودٍ تقديرا للعمل الفني الوطني المميز.