كنوز نت - كاملة طيّون

  • نشاطات اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء تحت عنوان:

"بكفي نقول هيِّ، لازم نوخذ مسؤوليّة"



** نساء ضد العنف: نسلط الضوء هذا العام على التمييز الصارخ في تعاطي الشرطة والنيابة العامة مع جرائم قتل النساء الفلسطينيّات في البلاد مقارنة بالجرائم في المجتمع اليهودي


كنوز نت - تطلق جمعيّة "نساء ضد العنف" بالتعاون مع مركز الطفولة -مؤسسة حضانات الناصرة (مركز نسائي تربوي متعدد الأهداف) ولوبي النساء وعدد من الجمعيات والمؤسسات الناشطة والسلطات المحليّة العربيّة، سلسلة نشاطات بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء.
حيث تفتتح النشاطات عشيّة اليوم العالمي في مدينة اللد، يوم الاربعاء الموافق 24 تشرين الثاني- نوفمبر الساعة الرابعة بعد الظهر في المركز الجماهيري "شيكاغو"، بمؤتمر صحفي تعرض خلاله، للمرة الأولى، نتائج بحث أجرته المحامية شيرين بطشون حول معالجة الشرطة الإسرائيلية لجرائم قتل النساء الفلسطينيات في إسرائيل. كما ستطلق "نساء ضد العنف" موقع جديد على الانترنت بعنوان "بكفي"، والذي يضم توثيقات ومعلومات عن النساء الفلسطينيات في البلاد اللواتي قتلن منذ العام 1929 حتى يومنا هذا.


وتستمر النشاطات تباعًا في عدد من القرى والمدن، من خلال فعاليات إضاءة خاصة لبنايات مركزيّة تحت عنوان "بكفي نقول هيِّ، لازم نوخذ مسؤوليّة". حيث ستعقد نشاطات في بيت جن (يوم الخميس 11/25)، كفر قرع (يوم الجمعة 11/26)، كفر-ياسيف (يوم السّبت 11/27)، عرابة (يوم الأحد 11/28)، مجد الكروم (يوم الثلاثاء 11/30)، طمرة (يوم الخميس 12/2)، وتختتم فعاليات الإضاءة لرفع الوعي في الطيرة (يوم الجمعة 12/3).

وحول النشاطات الخاصة باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء تقول نائلة عوّاد - راشد مديرة جمعيّة "نساء ضد العنف": نعمل على مدار السنة بهدف القضاء على كافة أشكال العنف الذي تعاني منه المرأة، ولكن بالرغم من ذلك فإن لليوم العالمي أهمية كبيرة في طرح القضيّة والتأثير على الرأي العام في البلاد وعلى مستوى العالم".
وتتابع عوّاد – راشد: "تعاني النساء الفلسطينيّات في إسرائيل من تمييز مضاعف ومستمر، خلال حياتها وحتى عند موتها. لذا اخترنا في هذا العام أن نسلّط الضوء على التمييز الصارخ الذي يظهر جليًّا في تعاطي وتعامل الشرطة الإسرائيليّة مع جرائم قتل النساء في المجتمع العربي".
وتختتم: "أصبح واضحًا أن انتشار العنف والجريمة في مجتمعنا يحدث تحت أعين الشرطة وبرعاية تقاعسها، هذا ما يؤكده أيضًا البحث الأخير الذي بادرنا إليه بالتعاون مع المحامية شيرين بطشون والذي سنعرض نتائجه في المؤتمر الصحفي عشيّة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء".