كنوز نت - الموحدة


  • الموحدة: إذا استمرت المشتركة بدعم الليكود لضرب الائتلاف لن نجد مستشفى لعلاج قضايا مجتمعنا الحارقة!

الليكود يستخدم المشتركة، والمشتركة توهم مجتمعنا بأكاذيب


  • هل هناك من يصدّق أن بن غفير وسموتريتش يدعمون اقتراحات العرب؟

بعد التصويت بالقراءة التمهيدية على اقتراح إقامة مستشفى في سخنين، وفي أعقاب استمرار القائمة المشتركة بتزوير الحقائق، وجب علينا أن نضع النقاط على الحروف، ونبيّن خطورة ما تقوم به المشتركة بشراكة تامة مع نتنياهو وبن غفير وسموتريتش، فنوضح ما يلي: 

أولًا: من الواضح أن هناك حالة غريبة تثير العديد من التساؤلات: هل هناك من يصدّق أن بن غفير وسموتريتش يدعمون اقتراحات العرب؟. 
من يتابع الإعلام العبري يستطيع أن يفهم المسرحية التي جرت اليوم، والتي كشف عنها إيتمار بن غفير حين صرّح بعد التصويت على القانون مباشرة قائلًا: "صوّتنا لصالح مشروع القانون لأنه يقرّب نهاية الحكومة، وأنا أعارض كل عربي يناهض دولة إسرائيل وسأعمل على طرده من البلاد"!.

وأما الليكود فكان قد أعلن على لسان "دفيد بيطون" في القناة الـ 12 أنه يستغل المشتركة من أجل إحراج الموحدة أمام الجمهور العربي ومن أجل الضغط عليها لتصوّت ضد الائتلاف وتفكك الحكومة من أجل أن يعود الليكود للسلطة، وأنه لن يدعم قوانين المشتركة في القراءتين الثانية والثالثة وسيعمل على إسقاطها!.
إذن، كل ما يحدث أمامنا هو بمثابة مسرحية، لا أكثر ولا أقل.

ثانيًا: الموحدة ملتزمة باتفاق ائتلافي استطاعت من خلاله تحصيل 30 مليار شيكل لتطوير وتقدّم مجتمعنا العربي في كافة مناحي الحياة، وبدء تطبيق خطة مكافحة الجريمة والعنف التي تبلغ ميزانيتها 2.5 مليار شيكل، والاعتراف بثلاث قرى في النقب، وسن قانون ربط البيوت غير المرخصة بالكهرباء، وغيرها، وخروج الموحدة من اتفاقها الائتلافي والتصويت ضد الإجماع الائتلافي سيعرّض كل هذه الإنجازات للخطر وسيعطي الشرعية لباقي مركبات الائتلاف لعدم التزامهم بمطالب الموحدة ومجتمعنا العربي.
مثال على ذلك: الأحزاب اليمينية في الائتلاف صوتت اليوم ضد اقتراح قانون لليكود بدعم المستوطنات، وذلك تنفيذًا للاتفاقيات الائتلافية. فهل من المعقول أن نطلب من هذه الأحزاب اليمينية التصويت ضد المستوطنات، ثم بعدها بقليل وفي نفس اليوم لا نلتزم نحن بالاتفاقيات الائتلافية ونعرّض للخطر كل ما حققناه حتى اليوم لمجتمعنا العربي؟!.

ثالثًا: إن كل ما يحصل في هذه المسرحية الخائبة هو أن الليكود يستخدم المشتركة، والمشتركة تقوم بمسرحيات وتمثيليات وتوهم مجتمعنا بأكاذيب. هدف الليكود ونتنياهو وبن غفير الرجوع للسلطة باستخدام المشتركة والتصويت معها حتى يتم الضغط على الأحزاب اليمينية في الائتلاف من أجل حل الائتلاف وعدم الالتزام باتفاقياتهم مع الموحدة وتعريض كل ما أنجزته الموحدة لصالح مجتمعنا العربي للخطر، ثم حل الكنيست والذهاب لانتخابات.

رابعًا: في كل ما يتعلق بمطلب إقامة المستشفى، قلنا للمشتركة إن اقتراح القانون الذي قدمتموه عشوائي ولم يقدّم بشكل مدروس ومهني، الأمر الذي سيدفع بالجهات المهنية في الوزارة للاعتراض عليه، وبالتالي سيتم إسقاطه في اللجان أو خلال التصويت عليه في القراءتين الثانية والثالثة لأنه غير مدعوم من الائتلاف، وهذا ما سيعيق تقديمه بعد ذلك. والخطورة بالأمر لا تتوقف هنا، فنحن لا نعلم إذا كان الموقع المقترح لبناء المستشفى هو أفضل المواقع وأنسبها، فقد يكون الأفضل إقامة المستشفى بالمنطقة بين عرابة وسخنين، وقد يكون الأفضل إقامته في مكان آخر، لا سيّما وأنّ هناك دراسة جديرة توصي بأن يقام مستشفى في منطقة شارع رقم 70، أي بين شفاعمرو مرورًا بطمرة وكابول، ووصولًا لمنطقة جديدة المكر. الخطورة الأخرى أنّ لإقامة مستشفى بحاجة لمساحة أرض ضخمة وإلى شق شوارع تصل إلى هذا المستشفى، والسؤال: أين هذه الأرض؟ وهل سنعطي الدولة خيارات دون دراسة الاختيار وأبعاده وتأثيره على المدينة المقترحة؟ أم سنعطي الدولة حرية اختيار الأرض وكيفية شقّ شوارع ولو على حساب أراضي الناس الخاصّة؟

ختامًا: على المشتركة أن تكون صريحة مع الناس وأن تضع المنافسة والمناكفة جانبًا، فوجود الموحدة في الائتلاف هو فرصة لتحقيق غالبية مطالب مجتمعنا وحل قضاياه الحارقة، فيما الاستمرار في تزييف الحقائق والمسرحيات والمناكفات والتعاون مع نتنياهو وبن غفير وسموتريتش لضرب الموحدة والائتلاف ليس بمصلحة مجتمعنا. وإذا استمرت المشتركة بدعم الليكود لضرب الائتلاف فلن نجد مستشفى لعلاج قضايا مجتمعنا العربي الحارقة!.