كنوز نت - المشتركة


مبروك لسخنين والمجتمع العربي 


الكنيست تصادق بالقراءة التمهيدية على اقتراح قانون عودة لبناء أول مستشفى حكومي في مدينة سخنين

منصور عباس، وليد طه وايمان خطيب يصوتون ضد المستشفى وغنايم يصوّت مع

عودة: ما بضيع حق وراؤه مطالب. حقوقنا ليست مشروطة ومستشفى في سخنين هو حق أساسي لأهلنا


كنوز نت - قدم النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة اليوم الأربعاء إقتراح قانون في الهيئة العامة للكنيست لبناء مستشفى رسمي في مدينة سخنين. وقد عارض القانون ٥٠ نائبًا في حين صوّت تأييدا له ٥١ نائبًا.


وأكّدت القائمة المشتركة أن مدينة سخنين والمناطق المحيطة بها تميزت في السنوات الأخيرة بزيادة كبيرة في عدد سكانها, وهي الزيادة التي خلقت فجوة بين تزايد عدد السكان والخدمات الطبية المقدمة في المدينة ومحيطها. المسافة من هذه المنطقة إلى اقرب مستشفى كبيرة تصل الى حوالي ٤٠ كم, مما يتسبب في حرمان الإنسان من الحق في الصحة بسبب وقت الوصول إلى المستشفى وبسبب ضعف جودة الرعاية الطبية. 

وجدير بالذكر بأنّ إنشاء مستشفى في مدينة سخنين سيخدم سكان المنطقة من اليهود والعرب على حدٍّ سواء, وسيساهم بشكل جدي في جعل العلاج انجع وأسرع للمواطنين العرب في هذه المنطقة على وجه الخصوص.




وتابعت المشتركة انّ مدينة سخنين هي مدينة مركزية تقع في منطقة تعاني من نقص في الطب العام والمستشفيات الحكومية, وتبعد حوالي 40 كم عن أقرب المستشفيات العامة التي تخدم المنطقة, وحتى اليوم لا يوجد مستشفى حكومي واحد في أي بلدة عربية. كما ويوجد في مدينة حيفا مستشفى "رمبام" ومستشفى "بني تسيون" ومستشفى "الكرمل". في مدينة نهاريا والمنطقة المحيطة بها يوجد المركز الطبي للجليل الغربي. في مدينة صفد والمنطقة يوجد مركز "زيف" في صفد. كما ويوجد في مدينة طبريا والمنطقة المحيطة بها مركز "بوريا" الطبي. وأيضًا يوجد في مدينة العفولة والمنطقة المحيطة بها مركز "هعيمك" الطبي.

واختتم عودة: "تمرير القانون بالهيئة العامة هام جدًا وهو إحقاق الحق لمجتمعنا. مبروك لمجتمعنا. من يريد عرقلة العمل وإحقاق حقوق لمجتمعنا هو من يصوت ضدهم".