كنوز نت - نجمة حجازي


  • إضافة اللغة العربية الى الشارة الخضراء الجديدة لحظة قبل اصدار البطاقة الجديدة في أعقاب التماس مركز عدالة

رفضت وزارة الصحة إضافة اللغة العربية رغم توجهات عدالة المتكررة وردت الوزارة على الالتماس الذي قُدم بهذا الخصوص مطلع أيار المنصرم أن الوزارة غير ملزمة قانونيًا بإضافة اللغة العربية، كما وتوجه عدالة هذا الأسبوع مرة أخرى الى المحكمة العليا بعد نشر الوزارة الشارة الخضراء الجديدة في موقعها الرسمي باللغة العبرية فقط.

قامت وزارة الصحة بتعديل نموذج الشارة الخضراء الجديدة في موقعها الرسمي خلال نهاية الأسبوع والتي ستدخل حيز التنفيذ اليوم الأحد الموافق 3\10\2021 حيث تظهر الشارة أنها تضمن اللغة العربية كما يُلزم القانون وهذا بعد التماس مركز عدالة الى المحكمة العليا مطالبة فيه إضافة اللغة العربية في الشارة الخضراء وتم تحديد جلسة للبت في هذا الالتماس يوم الاثنين القادم الموافق 11\10\2021.



جاء الالتماس الذي قدم في 18/03/2021 بعد رفض الوزارة توجه المركز إليها بطلب إضافة اللغة العربية على شهادة الشارة الخضراء بذريعة ان المعلومات الواردة في الشارة الخضراء فقط للتعريف ولا يمكن أن تكون أي مشكلة جدية بقراءة أو فهم البطاقة. 
 
ادعت وزارة الصحة على هذا الالتماس في ردها: "لا يوجد ما يلزم الوزارة بإضافة اللغة العربية وأردفت على أن الوزارة تعاني من مشاكل تقنية تمنعها من إضافة اللغة العربية في الشارة الخضراء ثم أضافت أنها ستأخذ بعين الاعتبار هذا الطلب وتبت فيه قبل اصدار الشارة الخضراء لجديدة ودخولها حيز التنفيذ".


  • تعقيب مركز عدالة:
"إصدار الشارة الخضراء في اللغة العبرية فقط هو تفسير للسياسة العنصرية وغير المساوية تجاه المواطنين العرب في البلاد والذي كان بارزًا منذ بداية جائحة كورونا واتخاذ قرار إضافة اللغة العربية في اللحظة الأخيرة تظهر كون متخذي القرار في وزارة الصحة انتبهوا أن تجاهل اللغة العربية في البطاقات والأوراق الرسمية الحكومية لن تمر قضائيًا. وهذا الأمر ينطبق حول اتاحة جميع المعلومات والخدمات الصادرة من كافة الوزارات لكن للأسف تعليمات القانون لا تطبق من قبل كافة الوزارات ونحن نأمل بأن تكون الشارة الخضراء بداية ودرسًا لباقي الوزارات دون الاضطرار بالتوجه الى المحاكم مستقبلًا بهدف اضافة اللغة العربية على الأوراق والبطاقات الرسمية وهو ما ينص عليه القانون".