كنوز نت - المشتركة


النائبة توما سليمان تطالب بتخصيص ميزانيات للمسنين العرب


توما-سليمان: "الحكومة لا تستثمر في جمهور المسنين العرب الجهود والميزانيات ذاتها التي تستثمر في الناحيّة اليهودية وهذا مخجل"


قامت النائبة عايدة توما-سليمان رئيسة اللجنة للنهوض بمكانة المرأة والمساواة الجندريّة بتوجيه رسالة إلى وزيرة المساواة الاجتماعيّة ميراف كوهين طالبت فيها بتطوير برامج للمسنين العرب وتخصيص الميزانيّات الملائمة لذلك. 

تأتي هذه الرسالة في خضم المناقشات حول ميزانيّة الدولة للعامين 2021-2022, وعلى خلفيّة الوضع الاجتماعي والاقتصادي الصعب الذي يعاني منها جمهورالمسنين العرب في الدولة. حيث يعاني هذا الجمهور تحديدا من نقص كبير في الخدمات المخصصة لهم، فقر وسوء رعايّة مما يضر برفاههيتم وجودة حياتهم.


قامت النائبة توما-سليمان بالتوجه الى الوزيرة كوهين بعد دراسة معمقة لحال المسنين العرب في الدولة وفي أعقاب بحث تم تحضيره في الكنيست بناءا على طلب النائبة، حيث كشف البحث معطيات مقلقة عن وضع المسنين العرب عامة ومقارنة بجمهور المسنين اليهود خاصّة.
واتضح من البحث أن هناك العديد من البرامج التي تم تطويرها وتفعيلها في الناحيّة اليهودية فقط وسط تجاهل تام لحاجة الجمهور العربي أيضا لبرامج كهذه. كذلك كشف البحث عن عدم ملاءمة البرامج التي تم تطويرها للاحتياجات الخاصة للمسن العربي ولم تأخذ بعين الاعتبار الاختلافات الثقافيّة على الاطلاق. 

هذا وقد تضمنت الرسالة شرح مفصل للبرامج التي تم استثناء المواطن المسن العربي منها وكذلك الحاجة الماسّة لتطوير برامج ملائمة سلفا للمسن العربي واحتياجاته الخاصّة. 

في تعقيبها على ذلك قالت النائبة: "اتابع موضوع المسنين العرب منذ سنوات, الحديث عن فئة آخذة بالازدياد وكذلك الاحتياجات، الحكومة لا تستثمر في جمهور المسنين العرب الجهود والميزانيات ذاتها التي تستثمر في الناحيّة اليهودية وهذا مخجل. لقد توجهت للوزيرة في هذا الوقت بالذات وقبل وقت وجيز من المصادقة على ميزانيّة الدولة مطالبة ايّاها بتخصيص الميزانيات اللازمة لتطوير برامج ملائمة خصيصًا للمسنين العرب".

وأضافت: "بعد دراسة معمقة لقضيّة المسنين العرب وتواصل دائم مع الناس نحن نعرف جيّدا ما يجب فعله، في هذه المرحلة باستطاعتنا الاشارة الى المشكلة واقتراح الحل أيضا وعلى الوزارة توفير الميزانيات لذلك، لن نتنازل عن حق مسنينا بتلقي الخدمات والحقوق كاملة".