كنوز نت - الموحدة

جلسة بين الموحدة ورؤساء المجالس الإقليمية المختلطة


جلسة هامة وأولى من نوعها بين الموحدة ورؤساء المجالس الإقليمية المختلطة لبحث احتياجات القرى العربية فيها

في جلسة هامة هي الأولى من نوعها، اجتمعت القائمة العربية الموحدة، اليوم الأحد، مع رؤساء وإدارات المجالس الإقليمية المختلطة في منطقة الشمال: مسجاف، مطي آشر، زفولون، جلبوع، وعيمك يزراعيل، في قاعة الاجتماعات في المجلس الإقليمي مسجاف، وذلك للتباحث في احتياجات وقضايا الأهالي والقرى العربية التابعة بلديًا لهذه المجالس والبالغ عددها 26 قرية عربية، بعد أن تمكنت الموحدة عبر اتفاقها الائتلافي من ضم هذه الشريحة لأول مرة ضمن الميزانيات المخصصة للخطة الخمسية لتطوير المجتمع العربي وميزانيات التطوير.

وشارك في الجلسة عن القائمة العربية الموحدة د. منصور عباس رئيس الموحدة، وإبراهيم حجازي أمين عام الموحدة، فيما شارك من المجالس الإقليمية المختلطة: داني عبري رئيس المجلس الإقليمي مسجاف، ونائبه السيد أحمد سواعد مركز القرى العربية في المجالس الإقليمية، وموشيه دفيدوفيتش رئيس المجلس الإقليمي ماطي آشر، وعاموس نيتسر رئيس المجلس الإقليمي زفولون، وعوفيد نور رئيس المجلس الإقليمي جلبوع، وأيال بتسر رئيس المجلس الإقليمي عيمك يزراعيل، كما شارك في الجلسة الحاج محمود عكاوي مساعد رئيس مجلس إقليمي مطي آشر، والسيدتان سليمة مصطفى سليمان، وكوثر صرصور، ممثلتين عن سلطة التطوير الاقتصادي للمجتمع العربي.

وتأتي هذه الجلسة استكمالًا للجلسة التي عقدتها الموحدة في قرية إبطن قبل نحو شهر مع اللجان المحلية بالقرى العربية التابعة للمجالس الإقليمية المختلطة في الشمال، والاستماع منهم لاحتياجات ومشاكل وقضايا القرى العربية.


وتحدث رؤساء المجالس الإقليمية المختلطة خلال جلسة اليوم في مسجاف، فاستعرضوا أوضاع مجالسهم بشكل عام، وأوضاع المواطنين العرب والقرى العربية التابعة لها، وعن التحديات والفرص في التنوع السكاني، وأكدوا على أهمية ما قامت به الموحدة من إدخال البلدات العربية التابعة للمجالس الإقليمية ضمن الخطة الاقتصادية الخمسية للمجتمع العربي وضمن الميزانيات المرصودة بشكل عام للمجتمع العربي بعدما كانت خارج هذه الخطط في السابق.

الدكتور منصور عباس رئيس الموحدة تحدث خلال الجلسة عن حرص الموحدة وإصرارها على إدخال البلدات العربية التابعة للمجالس الإقليمية المختلطة ضمن الخطة الاقتصادية وميزانيات التطوير، إضافة للأحياء العربية في المدن المختلطة، وأكد على أنه سيعمل على ترتيب لقاء مهني عاجل يجمع بين ممثلي المجالس الإقليمية المختلطة وبين وزارة المالية وسلطة التطوير الاقتصادي للمجتمع العربي لبحث سبل التعاون وآليات تنفيذ القرارات من أجل ضمان وصول الميزانيات المرصودة لهذه البلدات العربية بما يرجع بالفائدة على أهلنا المواطنين العرب فيها وتحسين جودة حياتهم.

من جهته أكد إبراهيم حجازي أمين عام الموحدة خلال الجلسة على ضرورة إشراك ممثلي اللجان المحلية ونواب الرؤساء العرب بكافة الاجتماعات ليكونوا جزءًا من صناعة القرار وتحديد الأولويات، كونهم أصحاب الشأن ومنتخبي الجمهور عن بلدانهم، مضيفًا أنها ستكون هناك جلسات خاصة لكل بلد وبلد لفحص احتياجاتهم المحلية والسعي لإيجاد برنامج عمل يلبي هذه الاحتياجات وحل أهم المشاكل التي يعانون منها، ولضمان تطوير عمراني مجتمعي شامل فيها.