كنوز نت - دير الاسد

مجلس دير الأسد يستقبل نواب الموحدة


مجلس دير الأسد يستقبل نواب الموحدة منصور عباس وإيمان خطيب ياسين ويطلعهم على أبرز احتياجات البلدة

عُقدت، اليوم الخميس، في مجلس دير الأسد المحلي، جلسة عمل جمعت بين النائبين عن القائمة العربية الموحدة د. منصور عباس ونائبته إيمان خطيب ياسين، وبين رئيس وإدارة المجلس المحلي والطاقم المهني، وذلك لبحث أبرز احتياجات وقضايا السلطة المحلية والأهالي.

وشارك في الجلسة رئيس المجلس السيد أحمد ذباح، ونائبه الحاج نمر أبو اللوز، وعدد من أعضاء المجلس ورؤساء الأقسام، إضافة للمستشار التخطيطي بروفيسور راسم خمايسي.


وقدّم رئيس المجلس المحلي التهنئة بتولي النائبة إيمان خطيب ياسين منصبها، وترحّم على النائب الراحل سعيد الخرومي وأثنى على ما قدمه لأبناء شعبه، وبارك للنائب وليد طه برئاسة لجنة الداخلية، كما أثنى على نهج الموحدة وسعيها للتأثير على السياسات الرسمية لصالح مجتمعنا، ثم استعرض مع الطاقم المهني في المجلس أبرز احتياجات البلدة.

ومن أبرز القضايا التي طرحها المجلس المحلي: مشكلة السكن والتخطيط والبناء وعدم إقرار الخارطة الهيكلية الجديدة حتى الآن والحاجة لتسريعها عبر الفتمال وإقرار مئات الوحدات السكنية، ومشروع هدم المباني القديمة وبناء مبان جديدة مكانها لتوسعة البلدة القديمة، وقضية تطوير المنطقة الصناعية ونقل المصانع الموجودة داخل البلدة للمنطقة الصناعية، وسبل استثمار ميزانيات الخطة الخمسية كاملة في تطوير ما تم تخطيطه من مشاريع عمرانية وبنى تحتية تشمل شق الشوارع والتصريف الصحي في الخرائط المفصلة الجديدة وبناء 16 روضة، وهدم وبناء مدرسة ابن خلدون، وإتمام مدرسة العين، إضافة إلى بناء ملعب رياضي جديد للتمارين، ونادٍ رياضي (كانتري كلاب)، وغيرها من المشاريع والقضايا الملحة كربط البيوت بشبكة الكهرباء وتعديل الحدود مع مسجاف، وغيرها. 

من جهتهما، أثنى النائبان عباس وخطيب ياسين على عمل المجلس وقسم الهندسة وقيامه بتخطيط مشاريع ضخمة جاهزة تنتظر رصد الميزانيات، ووعدا بالاهتمام بهذه القضايا أمام مختلف الوزارات والمؤسسات الرسمية، واستثمار الخطة الخمسية الجديدة وميزانيات التطوير التي نجحت الموحدة بتحصيلها عبر الاتفاق الائتلافي ورصد الميزانيات المطلوبة من أجل صالح السلطات المحلية والأهالي في مجتمعنا العربي عامة ودير الأسد خاصة.