كنوز نت - الناصرة


  • لجنة المتابعة العليا تحمِّل الحكومة الإسرائيلية بكل مكوناتها وكافة أذرعها، المسؤولية الكاملة عن أي تصعيد قمعي انتقامي بحق الاسرى

لا تشتروا بضاعة مؤسسة الاعلام الاسرائيلية البائسة




لا شك ان عملية العبور من سجن جلبواع الى فضاء الحرية (حتى لو كان مؤقتا) التي قام بها ستة من أسرى الشعب الفلسطيني في سجون الاحتلال الإسرائيلي، قد أصابت الاحتلال وأجهزته بالذعر والذهول.
سلطات وأذرع الاحتلال الإسرائيلي تعمل على تحويل خيبتها الى حملة لتصعيد القمع ضد الاسرى الفلسطينيين وبالأخص ضد الاسرى الاربعة الذين استنشقوا هواء الحرية وقامت إسرائيل باسرهم من جديد.
ان مقدمة النضال الفلسطيني من أجل الحرية والاستقلال والمقدمة لتحقيق العدالة للشعب الفلسطيني تكمن في تشديد النضال من اجل إطلاق سراح جميع الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين الذين بلغ عددهم حتى نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر 2020 نحو (4400) أسير، منهم (40) أسيرة، فيما بلغ عدد المعتقلين الأطفال والقاصرين في سجون الاحتلال نحو (170) طفلاً، وعدد المعتقلين الإداريين إلى نحو (380) معتقلاً.
ان قضية الحرية للأسرى تقع في صلب ثوابت الاجماع الوطني الفلسطيني.
على ذلك، تحذر لجنة المتابعة العليا من أي تصعيد انتقامي ومن أية إجراءات قمعية ضد مجموع الاسرى وبالأخص الاسرى الستة الذين كان من الطبيعي ان لا يغادرهم حلم الحرية للحظة.
لجنة المتابعة العليا تحمِّل الحكومة الإسرائيلية بكل مكوناتها وكافة أذرعها المسؤولية الكاملة عن أي أذى يلحق بالأسرى وعن أي تصعيد قمعي بحقّهم.
إن محاولات المؤسسة الإسرائيلية لتشتيت التركيز على الاحتلال وجرائمه، ببث شائعات و"معلومات" تهدف الى بث بذور الشك بين أبناء الشعب الفلسطيني الذي يناضل من اجل الكرامة والعدالة، كلٌّ من موقعه وخصوصيته وكلٌّ من ساحته.
كلنا يعرف أنه لا يوجد مجتمع يخلو من الحثالات البشرية، لكن اتخاذ هؤلاء كذريعة لوصم مجتمع بأكمله او مدينة مناضلة بأكملها، فإن ذلك لا يصبّ في صالح الاحتلال وحسب، انما قد يكون الاحتلال طرفا في ترويجه وبث بذور الشك.
لا تشتروا بضاعة مؤسسة الاعلام الصهيونية البائسة..
لجنة المتابعة العليا على ثقة ان بعض أصوات النشاز التي صدرت من مجموعات صغيرة ضالّة أو مضلَّلة، تتعارض كليا مع الموقف الأصيل والشامخ لأبناء شعبنا الفلسطيني، وكافة فئاته، وفصائله، وقياداته.
السؤال هو ليس، هل ستتمكن إسرائيل من إلقاء القبض على الاسرى الستة الذين تنفّسوا هواء الحرية، انما ضرورة إلزام إسرائيل بإطلاق سراح جميع أسرى فلسطين؟؟
مصير الاحتلال الى زوال، أما الشعوب فهي على الدوام عصية عن الهزيمة.
الحرية للأسرى، الزوال للاحتلال، الاستقلال لفلسطين.

لجنة المتابعة العليا

11\9\2021

الاخ المناضل محمد بركة
رئيس لجنة المتابعة 
حفظه الله

السلام عليكم ورحمة الله

بعد الحدث المؤسف بالأمس على ارض الناصرة العربية ارض الرسالات والمحبة و ما جرى بعدها على بعض وسائل التواصل الاجتماعي من تلاسن وتحريض وتشويه للناصرة العظيمة وابنائها الثابتين علي ارضهم .
 فلابد من التأكيد على اعتزازنا بشعبنا العربي الفلسطيني بكل مكوناته وفي كل اماكن تواجده وبالذات اهلنا الكرام بالناصرة وعلى الدور الكبير الذي يقوم به اهلنا الصامدين في الارض المحتلة عام 48 من حماية القضية الوطنية من الذوبان ومواجهتهم المستمرة للفاشية وللعنصرية الدينية التي يمارسها بحقهم اليمين الديني المتطرف لدى دولة الاحتلال..
ان وحدة شعبنا ووحدة ارضنا ووحدة قضيتنا هي اهم المرتكزات التي تحفظ القضية وتبقيها في الصدارة رغم محاولات الادارة الامريكية وحلفائها من فرض دولة الاحتلال على المنطقة العربية.
في محاولتهم تصفية القضية الوطنية 
اننا نؤكد لكم مره اخرى رفضنا لكل ما يمكن ان يمس اي جزء من ابناء شعبنا وكلنا ثقة بان هذه الموجة التى غذتها الدعاية الصهيونية لن تفرق بيننا، بل ستقوى اواصر العلاقة المتميزة بين كافة مناطق الوطن وكل مكونات شعبنا

دمتم ودام الوطن
اخوكم 
منسق لجنة المتابعة للقوى الوطنية والاسلامية 
قطاع غزة 
ابو عاشور البطش
السبت ١١/٩/٢٠٢١